ESyria Logo

جريح حرب.. "بورتريه" ومقهى "على المفرق مع فيروز"

  • حياة الناسحياة الناس
  • نورس محمد علي

بثقة وإصرار، يتابع الجريح "أحمد الحسن" مسيرة حياته اليومية، وهو الذي أنهى خدمته حديثاً نتيجة تعرضه لعدة إصابات حربية، لم تستطع إيقاف عجلة الحياة لديه، بل كانت حافزاً لتقديم شيء مختلف وجديد في قريته "بعمرائيل" التابعة لمدينة "بانياس"،

الفنُّ التشكيليُّ.. ثلاثونَ عاماً في ضيافة صالة "الخانجي"

  • ثقافة وفنونثقافة وفنون
  • زهير النعمة

منذ افتتاحها قبل ثلاثين عاماً، أدت صالة "الخانجي" للفنون بمدينة "حلب" دوراً مهماً في نشر ثقافة الفنّ التشكيليّ من خلال احتضانها الدائم لأعمال الفنانين كافة، وفتح أبوابها وأجنحتها أمامهم وتقديم كل مستلزمات النجاح لعرض أعمالهم وعلى مدار العام،

نساءٌ ريفياتٌ يدخلنَ على خطَ التصنيع الغذائي

  • حياة الناسحياة الناس
  • مها حامد محفوض

بدأت فكرةُ إقامة وحدات تصنيع غذائية كمتمم لمشروع الحدائق المنزلية، الذي انطلق بالتعاون بين وزارة الزراعة وبرنامج الأغذية العالمي واتحاد غرف الزراعة السورية، حيث كان الهدف تحقيق القيمة المضافة على المنتج الزراعي من خلال تصنيعه، ثم ما لبث أن تحوّل المشروع إلى مشروعٍ مستقلّ بحد ذاته،

"عوينة الحمة".. حكايةُ (نبعة) تعددت حولها الروايات

  • ثقافة وفنونثقافة وفنون
  • حسان ابراهيم

تتردد بين أهل "حمص"، حكاية (نبعة) المياه الكبريتية المسماة (نبعة) "عوينة الحمة" التي كانت بحسب الرواة مقصدَ استشفاءٍ للمرضى المصابين بأمراضٍ متنوّعة، لكن الحقيقة قد تبدو تائهةً في ظل وجود روايات عدَّة، فما هي الرواية الحقيقية لتلك (النبعة) يا ترى؟.

القاعات "الدمشقية".. زخارف تزيّن الجدران بفن "سوري" خالص

  • كل الأماكنكل الأماكن
  • ابتسام بوسعد

لبيوت الشام القديمة قيمتها التاريخية والفنية التي صبغت فن العمارة لردح طويل من الزمن بصبغتها المتقنة التي التقت فيها الجحارة الملوّنة بالخشب المزخرف والملوّن، وزينت جدران المنازل بزخارف فنية سورية خالصة ما زالت إلى اليوم فناً راقياً ومسجلاً باسم "دمشق".

حياة الناس

طرطوس

جريح حرب.. "بورتريه" ومقهى "على المفرق مع فيروز"

بثقة وإصرار، يتابع الجريح "أحمد الحسن" مسيرة حياته اليومية، وهو الذي أنهى خدمته حديثاً نتيجة تعرضه لعدة إصابات حربية، لم تستطع إيقاف عجلة الحياة لديه، بل كانت حافزاً لتقديم شيء مختلف وجديد في قريته "بعمرائيل" التابعة لمدينة "بانياس"، فكانت موهبته بالرسم المباشر للوجوه علامة فارقة ضمن مشروعه المقهى، والذي أسماه "على المفرق مع فيروز"، حيث رسم مختلف وجوه زواره بالمقهى باللون الأسود وبشكل مباشر، معتمداً على اللون الأسود الذي طوعه مع توظيف الظل والنور، من دون أن يعلم الزائر ما سيلاقيه من مفاجأة في الزيارة التالية.

4 دقائق

ثقافة وفنون

كل الأماكن

منوعات

أفكار وأعمال

شخصيات وأحداث

خارج الحدود