السويداء  
صورة اليوم
التشاركية تخلق شارع صديق للبيئة في "شهبا"
التالي
التشاركية تخلق شارع صديق للبيئة في
وجه اليوم
د. "غسان مقلد".. بين الصيدلة والشعر وصايا أب
التالي
د.
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
رياضة

"لينا نوفل".. بطلة الرياضات الخاصة

ضياء الصحناوي

الثلاثاء 18 تموز 2017

مردك

اختارت البطلة "لينا نوفل" طريقاً مملوءاً بالوعورة والمخاطر، وعرفت طوال مسيرتها الطويلة مع الحياة والرياضة ما ينتظرها من أوجاع، غير أن الطموح بترك بصمة خاصة، والقدرة على فعل المستحيل جعلاها واحدة من أبطال "سورية" بالرياضات الخاصة.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت البطلة "لينا نوفل" بتاريخ 7 تموز 2017، لتتحدث عن بداية طريقها في الحياة، فقالت: «كانت طفولتي قاسية جداً، ولا يوجد فيها شيء يدعو إلى الفرح، خاصة أنني أصبت بشلل الأطفال بعد أربع سنوات من ولادتي، فعانيت في المرحلة الأولى كثيراً بسبب نظرة المجتمع القاسية والتعامل مع المصاب بالشلل كأنه لا لزوم له، وعبء ثقيل الظل على الحياة، من دون أن يفكر أحد ما يعانيه هذا المصاب من وجع، لكن مع ذلك تجاهلت كل الصعوبات بقوة إيماني وإرادتي، وثابرت في العلم إلى أن اجتزت المرحلة الثانوية بنجاح. بعد ذلك خضعت لعدة عمليات جراحية قاسية حتى وقفت ثانية على قدميّ، كانت قوة الإرادة تدفعني كي أمشي ثانية، وأدخل معترك الحياة الحقيقي.

بعد ذلك التحقت بالفريق الرياضي لذوي الاحتياجات الخاصة عام 1997، وحصلت على المركز الأول في القوة البدنية خلال مدة زمنية قصيرة، وكانت هذه الشرارة الأولى لأتمسّك بالأمل، وتابعت بالرياضة حتى هذه اللحظة وكأني أدخل صالة الألعاب لأول مرة».

وتضيف عن سرّ تمسّكها بالأمل والهوايات التي أبدعت فيها: «كان أهلي يقفون دائماً إلى جانبي، ويعطونني الأمل بالشفاء، وعندما خضت الجراحة أكثر من مرة شعرت
تكبير الصورة
أثناء تكريمها محلياً
بأن الدنيا جميلة، ويجب عليّ أن أجتهد لبلوغ أهدافي بكل إصرار، دخلت كلية الحقوق ووصلت فيها إلى السنة الثالثة، وتوقفت قليلاً بسبب الأوضاع، توظفت في مديرية الزراعة، وأطمح أن أكمل تعليمي على الوجه الأمثل، ومن هواياتي كتابة الشعر. أمارس الرياضة يومياً وأعدّها طريق الخلاص الذي أنقذني من الجلوس، وقد أثبتّ ذاتي عندما تفوقت فيها على مستوى "سورية"، وما زلت حتى الآن أتعلم فنونها».

وعن بدايتها مع الرياضة، تقول: «كانت البداية مع المدرّب "فرج البلعوس" الذي لا أنسى وقوفه معنا، وصبره علينا، وهو الذي رسم لنا بداية الطريق، وبعدها تسلّم تدريبنا البطل العالمي "يحيى أبو مغضب" الذي يعدّ قدوة كبيرة لذوي الاحتياجات الخاصة. كان هاجسي أن أدخل هذه الرياضة من أقوى شيء فيها، وهو لعبة الحديد، فعندما دخلت الصالة الرياضية كان المدرّب يكوّن فريقاً جديداً من ذوي الاحتياجات الخاصة، وكانت البداية لأثبت أن جسدي أقوى من الحديد. وهكذا كانت لعبة القوة البدنية؛ أي رفع الأثقال اللعبة التي أتقنتها من البداية، والتي من خلالها كنت أحصل على المراكز الأولى دائماً في أي تجمع رياضي في المحافظة أو على مستوى القطر».

وعن باقي الألعاب التي برزت فيها، والمعوقات
تكبير الصورة
رياضة رمي الرمح
التي صادفتها، أضافت: «كنت أشترك بوزن 40كغ، وهو وزني الحقيقي، ولعبة الحديد لعبة قوية لا يستهان بها أبداً، وتحتاج إلى مقومات غذائية وفيتامينات خاصة، وهو ما يمثّل عبئاً مادياً كبيراً.

أحرزت بطولات عديدة، وترشحت لبطولة لعرب عام 2006 التي أقيمت في "مصر"، ولم يحالفني الحظ أن أمثل وطني. وقد صادف أن عملت عملية تنشيف للعضلة؛ وهو ما نتج عنها نقص في الشوارد، ولهذا لم يكن هناك دعم من ناحية المكملات الغذائية والفيتامينات.

إضافة إلى بطولة رفع الأثقال، فأنا بطلة ألعاب قوى (رمي رمح وقرص)، وأتدرّب دائماً على تحطيم الأرقام القياسية على الرغم من كل العوائق. وأعمل مشاركة في تدريب الأصحاء، والتحقت كذلك بدورة حكم درجة ثالثة».

وصفها الزميل الصحفي "زياد عامر" اللاعب السابق بألعاب القوى، ورئيس فرع الاتحاد الرياضي في "السويداء" باللاعبة المعطاءة، وأضاف: «تعدّ "لينا نوفل" مثالاً حياً للرياضية التي لا تستكين على الرغم من كل المعوقات التي تصادفها، فهي بطلة في رفع الأثقال، وكذلك في رمي القرص والرمح، وكلها ألعاب تحتاج إلى القوة الجسمانية والتدريب المستمر والغذاء المناسب. حاولت طوال مسيرتها الموازنة بين العلم والعمل والرياضة؛ لذلك فهي قدوة لكل رياضي».

المدرّب والبطل
تكبير الصورة
مع المدرب يحيى أبو مغضب
الآسيوي "يحيى أبو مغضب" قال عنها: «في صراعها الطويل مع الشلل، لم تترك "لينا نوفل" اليأس يتسرب إلى نفسها، على الرغم من التعب والوجع المضني، ومنذ أن دخلت فريق ذوي الاحتياجات الخاصة وهي مصدر الأمل ومفتاح النجاح، تحولت مع الوقت من لاعبة هاوية تريد إثبات وجودها، إلى بطلة قادرة على الفوز الدائم».

يذكر أن "لينا نوفل" من مواليد قرية "مردك" في محافظة "السويداء"، عام 1972.


أطفال
أطفال "الثعلة" ينالون كأس الجمهورية للحساب الذهني
فاز الطلاب "ورد" و"ياسمين" و"ملك" من أبناء قرية "الثعلة" في "السويداء" بكأس "سورية" في مسابقة "الحساب الذهني"، التي نظّمتها مؤسسة "علمني"، وشملت كافة المحافظات.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017