السويداء  
صورة اليوم
19 فناناً في معرض "الربيع الثالث" بـ "السويداء"
التالي
19 فناناً في معرض
وجه اليوم
"زياد المقت".. المزارع النموذجي
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
حلول ومقترحات

أزمة المياه تحلّها وفرة السدود في "السويداء"

معين حمد العماطوري

الخميس 13 نيسان 2017

حيّ الاستقلال

يعاني أهالي "جبل العرب" شحّ المياه، ودخلت القرى والبلدات في أزمة مياه الشرب أثناء فصل الصيف، لكن وفرة السدود خلال فصل الشتاء، والإجراءات المتخذة خفّفت من الأزمة.

تكبير الصورة

حول حاجة المحافظة إلى المياه، مدونة وطن "eSyria" التقت بتاريخ 3 نيسان 2017، "سليم حديفة" من أهالي مدينة "السويداء"، الذي بيّن قائلاً: «منذ زمن يعاني حيّ "الاستقلال" شحّ المياه، وربما يعانيه الكثير من الأحياء والمناطق الريفية، حتى باتت هذه المشكلة تمثّل عبئاً مالياً كبيراً علينا، إضافة إلى ندرة توفر الكميات اللازمة، وكانت المبررات من العاملين في المؤسسة أن انقطاع الكهرباء، ونقص المحروقات هما السبب، علماً أننا كنا نلمس أن هناك تحيزاً في توزيع المياه من قبل القائمين على الصنبور الرئيس للحيّ، وشعرنا بالعطش فعلاً، لكننا نستبشر خيراً أن السدود خلال فصل الشتاء قد امتلأ القسم الأكبر منها؛ وهذا يشعرنا بالتفاؤل أكثر لأننا قادرون على تلبية حاجاتنا».

الشيخ "جودت كمال" من أهالي قرية "سالة" في الريف الشرقي للمحافظة، قال: «لعل ما مرّ به البلد يحتاج الى إمكانيات كبيرة من الأعمال في استخدام مياه السدود، وزيادة عدد المصافي والمضخات والغاطسات، وتنقية المياه، وقد عملت مياه "السويداء" بطاقة جيدة لتوفير ذلك على الرغم من العجز المائي الواضح المعالم، وانقطاع الكهرباء التي من شأنها ضخ المياه من الآبار؛ لأن هناك آبار معطلة وخرجت من الخدمة، ومنها نتيجة أعمال تخريبية، والمعالجة تتم بالتعاون بين مؤسسات الكهرباء والمياه لتوفير الاحتياجات اللازمة».

بدورنا نقلنا
تكبير الصورة
مدير المياه م. وائل شقير
تلك الشكاوى والمعاناة إلى المهندس "وائل شقير"، المدير العام لمؤسسة المياه والصرف الصحي في "السويداء"، الذي قال: «لعلّ المنعكسات السلبية على نواحي الحياة، وخاصة على قطاع المياه، كان نتيجته خروج العديد من المشاريع المركزية من الخدمة التي كانت تؤمن مياه الشرب للمدينة والريف، وأهمها مشروع "المزيريب"، وآبار "الرشيدة، وخربا، والثعلة، والأصلحة، والدياثة"، وغيرها. وتقدر الكمية التي خسرتها المحافظة من المياه يومياً بنحو 2500 متر مكعب؛ وهو ما يعادل ربع الحاجة المائية اليومية، إضافة إلى زيادة عدد المستفيدين والطلب على مياه الشرب، والضغط على البنى التحتية، ومنها شبكات المياه، ونقص الطاقة اللازمة لتشغيل الآبار والمحطات، وتراجع مخازين السدود ونفادها، وتتالي سنوات الجفاف، وقدم التجهيزات والمعدات والآليات؛ كل هذه الظروف قد وضعت المؤسسة أمام تحديات كبيرة لمواجهة الأزمة، فوضعت لذلك الخطط والبرامج التي بنيت للحفاظ على جاهزية المشاريع القائمة ورفع كفاءتها، والتركيز على تأمين مصادر جديدة للمياه للمناطق الأكثر حاجةً في المحافظة، والتركيز على تنمية متوازنة لمصادر المياه بين مدينة "السويداء" وريف المحافظة».

وتابع "شقير" عن الإجراءات التي تم اتخاذها لتحسين الواقع المائي في المحافظة، ويقول: «في مدينة "السويداء" تمت إعادة استثمار محطة تصفية "سد الروم" بعد ورود مخزون مائي للسد وبأسلوب مقنن، حيث تم الاستجرار حسب الحاجة الفعلية، وكذلك
تكبير الصورة
سليم حديفة
تجمعات "قنوات، ومفعلة، ومصاد، والرحى"، واستثمار تسع مجموعات توليد جديدة لتشغيل الآبار المتوضعة. وقد قامت المؤسسة بوضع محطة تحويل نقالة على خط تغذية آبار "محطة الثعلة"، وإعادة تشغيل بئرين من آبار المحطة التي كانت قد خرجت من الخدمة في عام 2015، وكذلك تشغيل "بئر السجن" المدني التابعة لقيادة الشرطة؛ وهو ما وفر الكميات التي كانت تستجرها يومياً لمصلحة المدينة.

ونقل مصدر تزويد صهاريج القطاع العام من إحدى آبار المدينة إلى بئر الموارد المائية غرب "السويداء"؛ وهو ما وفر كمية كانت تستجرها هذه الصهاريج يومياً، وقد نتج ارتفاع كميات المياه المنتجة يومياً في ذروة الصيف بين الشهر السادس والعاشر، وانخفض بذلك العجز المائي في ذروة فصل الصيف».

أما عن حلّ المشكلة في ريف المحافظة، فأوضح: «لقد تمّ استثمار جميع الينابيع التي تدفقت في الشتاء والربيع، وأهمها "نبع عرى، والتنورية، والخوابي، والهورة"، والتخفيف من الاعتماد على الآبار في المناطق التي تغذيها هذه الينابيع، واستثمار محطة "سد جبل العرب" بعد ورود مخزون مائي للسد وبأسلوب مقنن يومياً لمصلحة مدينة "صلخد" والعديد من القرى والتجمعات السكنية التي تتبع لها، واستثمار محطة سد "المشنف" بعد ورود مخزون مائي للسد وبأسلوب مقنن يومياً لمصلحة قرى ناحية "المشنف"، وربط آبار الموارد المائية في كل من
"صما البردان، وشنيرة" مع شبكات مياه الشرب فيها، إضافة إلى ربط بئر الموارد "ملح" مع منظومة آبار "خازمة"، واستثمار بئر مديرية الزراعة في منطقة "الدياثة" بعد إعادة التجهيز الجزئي للبئر، وإدخال آبار جديدة في الخدمة موزعة على أنحاء المحافظة، وقد نتج في ريف المحافظة ارتفاع إجمالي كميات المياه المنتجة يومياً في ذروة فصل الصيف؛ وبذلك انخفض العجز المالي في ذروة فصل الصيف، وخاصة هذا العام لوفرة المخازن في السدود».


"نرمين أبو إسماعيل".. موهبة كبيرة أطلقتها "أورنينا"
شقّت طريقها في المسرح الراقص بمتعة تصفها "نرمين أبو إسماعيل" بنوع من الحياة يتسلّل إلى الروح عبر فرح راقص، حيث جسّدت أدواراً رئيسة تقرّ بموهبتها وفنّها الجميل.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017