السويداء  
صورة اليوم
التشاركية تخلق شارع صديق للبيئة في "شهبا"
التالي
التشاركية تخلق شارع صديق للبيئة في
وجه اليوم
"حسين الملحم".. جمع التراث لتوثيق الهوية
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

"الهجيني".. دخول التراث اللا مادي بجدارة الأغراض الشعرية

معين حمد العماطوري

الثلاثاء 14 حزيران 2016

مساكن القلعة

دخل "الهجيني" التراث اللا مادي بجدارة بفعل أغراضه الشعرية الغنائية ذات الخصوصية في التعاطي مع الحدث والواقع وفق أغراضها المتعددة، فالتركيب البنيوي للجملة الشعرية تتطلب مقومات أهمها الغنائية والدلالة والمعنى.

تكبير الصورة

حول أغراض الهجيني مدونة وطن "eSyria" وبتاريخ 22 أيار 2016، التقت الباحث التراثي "محمود مفلح البكر" صاحب كتاب "في الغناء البدوي الهجيني"، فبيّن قائلاً: «يحمل الهجيني ضمن أغراضه التصوير الدلالي في التعبير، ويعتمد بوجه أساسي البيئة المحلية بما يتلاءم مع طبيعة المكان لكل منطقة، لذلك نجد الكثيرين من الشعراء يعتمدون بتعابيرهم عتبة نصية واحدة ضمن الاستهلال الشعري، مثل: "يا صاحبي، أو لا يا هنو، ومبارحة، أو لو التمني"، أو المباشرة بالمخاطبة بياء الممدودة للشدو الغنائي، والهجيني الأكثر كثافة للصور، والانزياحات الشعرية تعتمد بمضمرها التكثيف البلاغي، وهي تدخل في الوجدانيات والعاطفة والوطن والحنين والمجتمع والمناشدة بغية تبديد للزمان والمكان وإعطاء المساحة الصوتية بعدها الكامل في استخدام العرب الصوتية والوصول إلى المقامات والأنغام المنشودة الحاملة وفق طبيعة الهجيني في الفرح والحزن أو في الشجن بتعبير عاطفي إنساني يحمل من العشق والحب والتخييل، ما يجعل الجمال يأخذ الأرحب والأوسع في بنيته التركيبية».

وتابع الباحث "محمد جابر" بالقول: «من خلال التعمق بمفهوم التراث اللا مادي
تكبير الصورة
الباحث محمود مفلح البكر
وتضمين الهجيني ضمن عناصر هذا النوع من التراث لابد من الاعتراف والبوح بأن نسب الجمال التعبيري في الهجيني متفاوتة في نوع التخييل وقدرته للوصول إلى الإبداع، خاصة أن معظم الشعراء يستخدمون مفردات البيئة المحلية للمكان، وهذا يتطلب المزيد من التخييل والأهم المزيد من الألفاظ، ولا ينحصر قاموس الشاعر على مفردات واحدة وثابتة، والثابت لا ينمي القدرة العقلية، ولا يجعل الشعر في مستوى واحد بالجمال وبطبيعة ومعيار الشعر، وهنا أغراض الهجيني الاجتماعية والإنسانية والأخلاقية والاجتماعية والجمالية، تتفاوت في قيمتها الإبداعية بين غرض وآخر في تحديد البعد الجمالي الشعري؛ وذلك بالأسلوبية والخصوصية المحلية المرتبطة بالمفردة والصورة، لكن أغلب شعراء هذا النوع من الشعر ينحصرون في العشق والحب، يشير أحد الشعراء بقوله:

"لو الهجيني يجيب الشوق... كل يوم لا شد هجينّيه

هذا الهجيني مــا منه فـود... عذّب قلوبَ الهواويَّة"

يلاحظ أن المحرك الأساسي للهجيني، وغناءه هو العشق، لا سوق الإبل، وهذا ما جعله مفعماً بالدفق العاطفي في نصوص كثيرة، وفي الغناء زفرات حرى
تكبير الصورة
من أجواء الهجيني
تنتهي بـ"أه" و"أوه"، أو "إيه" ممدودة في ختام كل شطر».

من الأغراض المهمة للهجيني الحامل للتصوير الشعبي، أوضح الشاعر الشعبي "ناصيف أبو حسون" بالقول: «من المؤشرات البيئية المتضمنة العادات والتقاليد في كل لوحة شعرية يقدمها الشاعر، إن الشاعر الشعبي يحمل في ثقافته الفكر الجمعي، ويفرز صوره بما يتوافق مع الوسط الجمعي، يقيناً منه أن المصير الواحد والعادات والتقاليد أيضاً وهموم الناس مشتركة كيفما كانت حزينة أو مفرحة؛ وبالتالي يصبح الهجيني مكوناً لثقافة جمعية اجتماعية تحمل في طياتها العقد الاجتماعي والمكون الرئيس لطبيعة الحياة اليومية والسلوك والثقافة، والفنان الشعبي اجتماعي بطبيعته، ويعيش وسط أهل قريته وسكان حيه أو مدينته، لذا نرى عمله الفني يغلب عليه الفكر الجماعي، ونرى أن عناصر إبداعاته تشمل الكثير من العادات والتقاليد والمعتقدات والمؤشرات البيئية والاجتماعية، أي تمثل قيماً ثقافية تعني الجميع"، واقتربت الآراء حول تسمية واضحة للهجيني عند الباحثين، إلا أن الشعر العامي عامة والهجيني خاصة الحامل لضوابط الشعر يحمل إشكالية ثقافية في الوزن والإيقاع، على
تكبير الصورة
الأستاذ ناصيف أبو حسون
الرغم من تهافت المبدعين اليوم على الابتعاد عن الشعر العمودي والتفعيلة، إلا أن الهجيني المالك لصور وتعابير ودلالات مميزة، توائم الإنسان العربي وفق البيئة الناشئة. ولأن الهجيني يواكب الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية، فقد قيل من خلاله ما يدعم سيرورة الحياة بميزان إيقاعي منسجم مع طبيعته الشعر، فهو يبتعد عن اللغة وأصولها في تراكيب البنية النصية فيه».


"الكفر".. مصير المنحنيات الخطرة
يعدّ طريق "الكفر" الممتد من "السويداء" إلى "صلخد" مروراً بمجموعة قرى خطاً حيوياً مهماً، لكنه يشغل المجتمع المحلي بحوادثه المتكررة والخطرة، بسبب عدم استكمال الأعمال الفنية طوال أشهر عديدة من العمل عليه.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017