الحسكة  
صورة اليوم
"سيدات السلام" في حضن الطبيعة
التالي
وجه اليوم
"منير شمعون".. المثقف الودود
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
رياضة

"علي شيخو".. مؤسّس لعبة الجودو في "الحسكة"

عبد العظيم العبد الله

الأربعاء 21 كانون الأول 2016

عامودا

قدّم الكابتن "علي شيخو" خدمة جليلة لرياضة "الحسكة" وأبنائها، فهو من أسّس لعبة الجودو فيها، وسخّر نفسه لسنوات طويلة لتعليمها وتدريبها في أكثر من محافظة سورية، بعد أن حصد البطولات على مستوى الجمهورية.

تكبير الصورة

مدوّنة وطن "eSyria" وبتاريخ 19 كانون الأول 2016، زارت الكابتن "علي شيخو" في منزله بمدينة "القامشلي"، لينقل لنا عن تلك الرحلة الطويلة والمثمرة في ميادين الرياضة، ولعبة الجودو خاصة، فقال: «أثناء دراستي في المرحلة الابتدائيّة كنتُ متعلقاً جداً بحصص التربية الرياضية، وعاشقاً للرياضة المدرسية بمختلف ألعابها، فقد مارست "السباحة، الضاحية، القدم، الألعاب الفردية" بوجه عام، اقتداءً بحب الأهل للألعاب الرياضية، ولمدة طويلة كانت ممارستي لتلك الألعاب بجهد ذاتي، حتّى عام 1953 موعد الالتحاق بخدمة العلم، وأثناء ذلك تعرّفتُ وتعلقتُ بلعبة الجودو، فأحد المدربين البارزين في اللعبة حثّني وشجّعني على ممارستها والعمل على إتقانها، فكنت في ساعات الفراغ والاستراحة أمارسها وأتدريب عليها، لتكون السنوات الثلاث التي تدربت عليها وبإشراف نخبة من المدربين كفيلة للإعلان عن تميّز كبير لديّ، أمّا عام 1957، فقد التحقت بدورة خاصة بلعبة الجودو في مدرسة الرياضة العسكرية، بإشراف مدربين من "اليابان"، نلت منهم كافة عبارات التقدير والإعجاب، وحصلت على الحزام الأسود، وبتلك المدة حصلتُ على المركز الرابع على مستوى القطر في لعبتي التي أحببتها».

رحلة التدريب بدأت مع الكابتن "علي" مع نهاية عام
تكبير الصورة
فرع الاتحاد الرياضي في منزل "علي شيخو"
1957، يقول: «خلال مدة وجيزة حصلتُ على شهادة تدريب بتقدير جيد جداً، وكلّفت بتدريب اللعبة في "دمشق" في إحدى القطعات العسكرية، واستمرّ عملي كمدرب للعبة الجودو في مختلف القطعات حتّى عام 1963، أمّا عام 1964، فكانت الوجهة إلى مدينة "حلب"، وتحديداً إلى جامعتها، وكلّفتُ بتدريب الطلبة الجامعيين هذه اللعبة، لم تكن المسافة طويلة وبعيدة بيني وبين طلابي في التتويج على مستوى القطر، ومنهم: "فواز الدخيل، وأحمد صلاح الدين، وسعد أشتر"، وبعد أربع سنوات من التدريب في الجامعة، كان تتويج "جامعة حلب" بالمركز الأول على مستوى جامعات القطر، وفي المحافظة المذكورة أيضاً التزمتُ بتدريب الطلبة في شبيبة الثورة، وتدريب كوادر ولاعبي البيوت الرياضية، وساهمتُ بافتتاح مراكز تدريبية لصغار مديرية التربية، وبجميع الفئات "صغار، أشبال، ناشئين، شباب".

وبالنسبة للبطولات، فقد أحرزت العديد منها على مستوى القطر، وبمختلف الفئات، وتزامناً مع ذلك، حصل الكثيرون من اللاعبين الذين دربتهم على مختلف الأحزمة والشهادات، وباشروا التدريب».

وفي الحديث عن رحلته من "حلب" إلى "الحسكة"، قال: «قبل التوجه للحديث عن مسيرتي في محافظتي، لا بدّ من الإشارة إلى انضمامي لأسرة التحكيم في
تكبير الصورة
"مصطفى شاكردي" يكرم "شيخو"
دورة المتوسط التي أقيمت في "اللاذقية" عام 1987، بذات العام تم تكليفي من قبل الاتحاد الرياضي العام لنشر اللعبة في "الجزيرة السورية"، وكان ذلك التكليف حلماً من أحلامي، خصصتُ بالأسبوع يومي الجمعة والخميس للذهاب إلى "الحسكة" على مدار ثلاث سنوات، ليكون المركز التدريبي الذي أسّسته في المحافظة، ومن خلال لاعبيه منافساً بقوة، وبعد 6 أشهر كان مركزهم الثالث على مستوى القطر، ضمن هذه المدة كنتُ أتنقل بين أكثر من بلدة في سبيل نشر اللعبة، ومنها: "رأس العين، عامودا، الدرباسية"، ولم تتوقف رحلتي حتّى عام 1993، خلال ذلك تعرضت للكثير من الكسور والتعب والأرق، مع أنها كانت مثمرة بعديد الكوادر التي أشرفت على تدريبها وتخريجها، إلى جانب الجوائز الكثيرة، في سبيل اللعبة التي وهبتها كل شيء، فكنت أتنقل بين عدد من المحافظات يومياً، من دون معرفة أسرتي بذلك، وأثناء زياراتي لـ"الحسكة" أكثر من مرة، تجاوزت المدينة بالقطار لأصل إلى "القامشلي" وأنا نائم، حصدنا محبة الرياضيين، وتقديرهم، وتكريم القيادات الرياضية في "دمشق، وحلب، والحسكة"».

أمّا "مصطفى شاكردي" رئيس فرع الاتحاد الرياضي في "الحسكة"، فتحدّث عن "علي شيخو" بالقول:
«خلال الأيام القليلة الماضية توجّه الفرع بأكمله إلى منزله لتكريمه، وتقديم واجب العرفان والشكر له لما قدمه؛ فما سطره كلاعب ومدرب وحكم للعبة الجودو لا يقدر بأي ثمن، حمل على عاتقه انتشار اللعبة في محافظتنا وأغلب مناطقها، وفي جميع أنديتها؛ وهذا بحدّ ذاته إنجاز، سيحفظ له ذلك كل الرياضيين».

يذكر أن الكابتن "علي شيخو" من مواليد بلدة "عامودا"، عام 1932.


"وحوش ضارية" تغزو المسرح القومي
شهدت خشبة المسرح القومي في "الحسكة" عرضاً مسرحياً حمل عنوان: "وحوش ضارية"، وهو "مونو دراما" من تأليف الكاتب الراحل "ممدوح عدوان"، تتحدث عن عوالم الإنسان الداخلية، وكأنها تخاطب الواقع الحالي الذي نعيشه.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار الحسكة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من الحسكة صور من الحسكة شخصيات من الحسكة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017