درعا  
صورة اليوم
المعرض المهني والتقني.. تكامل بين الدراستين النظرية والتطبيقية
التالي
المعرض المهني والتقني.. تكامل بين الدراستين النظرية والتطبيقية
وجه اليوم
"خديجة طباشة".. تضيء عالمها بمهارات تفوقت على المبصرين
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
آثار

"الجامع العمري" ببصرى... تراث عهد الإسلام الأول

هيثم العلي

الجمعة 30 كانون الأول 2011

يعتبر الجامع العمري في "بصرى" من أروع الآثار الإسلامية القديمة بتفاصيلها المعمارية وهيكلها الأصلي، وهو أول مسجد بناه المسلمون في سورية عند الفتح أيام الخليفة عمر بن الخطاب وهو المسجد الوحيد الذي بني في عهد الإسلام الأول.

تكبير الصورة

موقع eDaraa بتاريخ 28/12/2011 التقى السيدة "وفاء العودة" مديرة الآثار في مدينة "بصرى" الأثرية والتي حدثتنا عن المسجد العمري وأهميته التاريخية بالقول: «بني الجامع العمري أيام الخليفة "عمر بن الخطاب" رضي الله عنه، ويعرف بالمسجد العمري نسبة إليه، وهو من أقدم الجوامع في سورية، يعود تاريخه إلى عام 406هـ، ويقع المسجد العمري المعروف محلياً بمسجد العروس في وسط مدينة "بصرى الشام" التي تبعد 120كم جنوب العاصمة السورية "دمشق"، وعلى مقربة من القلعة الرومانية الأثرية، وهو من أقدم المساجد وهو يأتي في المرتبة الثانية بعد مسجد الرسول في مكة والمدينة والمسجد الأقصى، يتميز الجامع بمئذنته المربعة ذات الطابع السوري، والشبيهة بقواعد المآذن في الجامع الأموي بدمشق، ويعود تاريخها إلى القرن الثاني عشر الميلادي.

جدد الجامع أمين الدولة "أبو منصور كمشتكين الأتابكي" عام 506هـ/1122م. كما توجد كتابة على الجدار الشمالي من الخارج بالخط النسخي تشير إلى تجديد الصحن في العهد الأيوبي عام 618هـ/ 1221م».

يدخل المسجد في إطار المساجد ذات المخطط الهندسي الكثيرة الأروقة والساحة المكشوفة وهنا تقول: «يعتبر الجامع العمري أحد المساجد الثلاثة التي تحتفظ بالطراز الإسلامي القديم بعد مسجد الرسول في المدينة المنورة وجامع عمرو بن العاص في مصر، والجامع يقع في مكان
تكبير الصورة
مئذنة الجامع
هام في المدينة الأثرية وسط المدينة، وقد طرأت على الجامع تطورات كثيرة عبر تعاقب العصور، وهو يدخل في إطار المساجد ذات المخطط الهندسي الكثيرة الأروقة والساحة المكشوفة، وحافظ على واجهته القديمة حتى الآن، ولا يزال يحتفظ بتفاصيله المعمارية، وأعمدته التي بقيت في مكانها وقد طرأت على الجامع تجديدات وترميمات في عهود مختلفة، وكشفت أعمال الترميم التي قام بها المهندس الفرنسي إيكوشار عام 1936م عن كتابة كوفية أموية مؤرخة عام 102هـ/720م، وهذا نصها: "هذه المئذنة قام على صنعتها بعد سنة مائة وكتب الحرث"».

وعن الوصف المعماري للمسجد يقول الآثاري "علاء الصلاح" من دائرة آثار "بصرى": «يتألف المسجد من صحن مكشوف تتوسطه ميضأة مربعة، داخلها نافورة ماء، ويحيط بها عمود رخامي وتاج دوري ارتفاعه متران، رصفت أرضية الصحن بالحجر الكلسي الأبيض والبازلتي الأسود على شكل متداخلات مع تزيينات وأشكال هندسية مختلفة الألوان، تلتف حول الصحن أربعة أروقة ويشكل الرواق الجنوبي حرم الصلاة ويبلغ عرضه 12م، وقد غطيت واجهة هذا الرواق بكلسة تمتد عليها ثلاثة أشرطة من الزخارف النباتية المحفورة في الجص، تحصر بينها حقلين مملوءين بالكتابات الكوفية المزهرة والمحفورة على الجص أيضاً. ويبدو أن كامل الجدار فوق هذه الأشرطة كان مملوءاً بالزخارف النباتية التي تتخللها
تكبير الصورة
وفاء العودة مديرة الآثار في بصرى
آيات قرآنية، وتعد هذه الزخارف والكتابات الجصية من أهم المعالم الفنية في المسجد. زين المسجد من الداخل بإكساء من الملاط الكلسي مع تزيينات نباتية وهندسية جاءت مع السلاجقة من شرق آسيا عبر إيران، وكتابات قرآنية بالخط الكوفي المزين بالحجم الكبير وعلى امتداد جدار القبلة».

تكثر في الجامع الأعمدة والتيجان وهنا يقول: «يتميز الجامع بكثرة الأعمدة والتيجان من مختلف الطرز حيث يبلغ عددها 44 عموداً بكافة عناصره المؤلفة من ركيزة ووسادة وطبلة عمود وتاج وغيرها. من هذه الأعمدة 16 عموداً من الرخام الأبيض والحجر الكلسي، أما التيجان فمنها 14 تاجاً على الطراز الكورنثي واثنان على النمط الأيوني والباقي من الطرز الدورية والبسيطة. يتقدم المسجد من الشرق رواق مقنطر منخفض يشرف على الشارع بـ 9 أقواس مختلفة الارتفاع، واستعملت بعض أقسامه للوضوء. يتخلله أبواب تؤدي إلى المسجد».

وعن المئذنة المشهورة في الجامع يتابع حديثه بالقول: «المئذنة هي على ارتفاع 6م تقع في الزاوية الشمالية الشرقية من المسجد، جاء قسمها السفلي مربع الشكل بأبعاد 4.80×4.80م نفذ فيها مدخلان أحدهما للمسجد والآخر يفتح إلى خارج المسجد. ثم يتقلص كل ضلع من كل جهة 60 سم ليصبح طول كل ضلع 4.2م ثم تأخذ بالتقلص التدريجي حتى ارتفاع
تكبير الصورة
داخل المسجد
18م بحيث يتقلص طول الضلع إلى 50سم وبذلك يصبح ارتفاعها الكامل 24م، ولقد زودت بفتحات تهوية وإضاءة غير منتظمة على مستوى ارتفاعها. تاريخ بنائها ليس مؤكداً ويعتقد أنها بنيت بنفس الفترة التي بنيت فيها الواجهة الشمالية والتي تعود إلى الربع الأول من القرن السابع الهجري. في أعلى كل واجهة منها نافذتان بينهما عمود محلزن، وفوق كل نافذة قوسان متعاكسان، وفي أعلى المئذنة يوجد كورنيش حجري بارز».


"حوران تراث وأصالة".. مهرجان التراث السوري
فقرات فنية بمشاركة فرقة "ازرع" للفنون الشعبية، ومعرض تراثي متنوع يتضمن لوحات فنية للمواقع الأثرية في محافظة "درعا"، عرضت خلال مهرجان التراث السوري الذي أقيم تحت عنوان "حوران تراث وأصالة" في كنيسة "مارجورجيوس" في مدينة "ازرع"، بإشراف مديرية السياحة وبالتعاون مع غرفة السياحة ودائرة ...
اقرأ المزيد
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار درعا وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من درعا صور من درعا شخصيات من درعا
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018