دمشق  
صورة اليوم
ربط "ابن البلد" بسوق العمل
التالي
ربط
وجه اليوم
د. "راما زريق".. تغيير التفكير السلبي للأطفال
التالي
د.
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
اتجاهات

زوبعة المناهج الجديدة تلف الموقع الأزرق

زاوية رأي

لمى علي

الاثنين 18 أيلول 2017

المزة

من المنطق أن نعدّ مهمة وضع مناهج تدريسية لإعداد أجيال من الطلاب مهمة صعبة، بل إنها من المهام الصعبة إلى حدّ الخطورة، ومن البديهي أن يكون القائمون على مثل تلك المهمات على قدر كبير من المسؤولية والكفاءة لاتخاذ قرارات على مستوى شعب بأكمله، ومن الطبيعي أيضأً أن تكون التجربة الأولى لمثل هذه المهمة تحمل بعض الهفوات والأخطاء، وتظهر السلبيات عند التطبيق الأول لهذه المناهج في مدارسنا. بالمقابل من الواجب على كل مواطن يشعر بمواطنته ومسؤوليته تجاه مجتمعه أن يشير إلى الخطأ ويساهم في إزالته، ويرى المناهج الجديدة الموجودة بين أيدي أبناء وطنه بعين الناقد والمصلح، ويطرح وجهة نظره الهادفة إلى الفعل الإيجابي بغية المشاركة في تصحيح الأخطاء في المستقبل، لكن من المفترض ألا يعدّ كل شخص أن من حقه أن ينتقد المناهج الجديدة طالما أن الجميع يوجهون أصابع الاتهام إلى القائمين عليها، من دون أن يكلف خاطره حتى بالاطلاع والتأكد بنفسه من تلك الاتهامات.

تكبير الصورة

كل ما سبق ذكره منطقي وطبيعي ووراد، إلا أنه من غير الوارد ألا يجد المواطن إلا صفحات مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن رأيه في هذا الموضوع الشديد الحساسية لما له من أهمية على صعيد وطن بأكمله، لأن من حق أي مواطن أن يجد قناة بينه وبين مفاصل دولته للتعبير عن رأيه في قضايا مجتمعه، وخاصة التي تلامسه مباشرة، إلا أننا لم نجد أي قناة.

فكان الـ"الفيسبوك" السبيل الوحيد أمام أغلبية الشعب السوري الذي انهال قصفاً عشوائياً على المناهج الجديدة لتعليم المراحل الابتدائية في "سورية" والقائمين عليها، من دون رقيب أو حسيب، ولا ننكر أبداً أن هذا القصف أصاب في أماكن وأخطأ في أخرى، وبالعموم أحدث ضجة أثرت بأصحاب القرار.

وهنا يخطر في بالي سؤال: لماذا لم تُطرح قضية المناهج الجديدة رسمياً من قبل وزارة التربية للاستفتاء على مضمونها من قبل أبناء الشعب أو الاختصاصيين في مجال التربية والتعليم على أقل تقدير، وذلك من خلال رابط على موقع الوزارة لا يكلف القائمين عليها أكثر من وقت قليل من بعض الموظفين الذين لا عمل لديهم أساساً، لماذا لم تتم هذه المبادرة كي يشعر المواطن بأهمية رأيه، فلا يطرحه جزافاً أو يسرقه من غيره ممن سبقه إلى صفحات التواصل الاجتماعي الاجتماعي، أو يتبنى رأياً معيناً لمجرد أنه سمعه في مكان عام مصادفةً أو عمداً.

تجاوب وزارة التربية مع الملاحظات الجدية التي تم تداولها حول المناهج الجديدة خطوة جيدة وإن أتت متأخرة، إلا أن من يشتم ويطالب بمقاضاة القائمين على المناهج الجديدة، يبدو أنه هدفه ليس الإصلاح، وإنما غايته جمع "اللايكات" والتحليق في زوبعة "الفيسبوك" التي لا تكاد تعلو قليلاً حتى تبدأ أخرى بالتحرك، وكأن هذا الموقع الأزرق لا يحيا إلا بالزوابع الإلكترونية.


"لمياء عاصي".. الشغف بالمعرفة المعلوماتية والاقتصادية
كانت إرادتها القوية، والتّصميم على تحقيق طموحها، حافزها على العمل بجدّ ونشاط، فارتقت بسلم النّجاح من بدايته ليصل بها إلى "ماليزيا" حيث القارة الآسيوية، ثم أخذت دورها في العمل بتنمية الاقتصاد وتطويره.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار دمشق وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من دمشق صور من دمشق شخصيات من دمشق
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017