دمشق  
صورة اليوم
حلويات "عبير عثمان".. التزين بشغف
التالي
حلويات
وجه اليوم
"خالدة الخضراء".. نحو بناء قارئ أفضل
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
مجتمع

"سيار".. علاج ظاهرة أطفال الشوارع بالفن

رامه الشويكي

الاثنين 28 آب 2017

أبو رمانة

خطة

المشاهدات المؤلمة من تسرّب مدرسي وتسوّل لدى أطفال في الشوارع، دفعت عدداً من الشبان والشابات المتطوعين إلى التحرك للتعامل المباشر معهم، ودراسة وتحليل احتياجاتهم للعمل على تمكينهم والتشارك مع المعنيين في إيجاد حلّ لقضيتهم.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت "سامية نحاس" بتاريخ 20 آب 2017، من مؤسسي فريق "سيار" الذي يعنى بمساعدة اطفال الشوارع، فقالت: «نحن مجموعة من المتطوعين نعمل على رصد الظواهر السلبية في المجتمع، وأولها ظاهرة أطفال الشوارع؛ لما لها من سلبيات مضرة عليهم وعلى المجتمع، ونسعى إلى تعزيز دور الفئات المهمشة للمشاركة في العملية التنموية، عبر توفير كل الإمكانات البشرية والمادية من خلال برامج مدروسة، وبدأنا أولى فعالياتنا من حديقة "المدفع" عام 2015، ثم كان لنا استضافة في وردة "مسار".

يبلغ عدد الأطفال المستهدفين نحو 150 طفلاً من المتسولين، والمتسربين من المدارس، والأميين، وأغلب الفئات المستهدفة ما بين سنتين إلى ست عشرة سنة، مع وجود رضّع أحياناً وأطفال بعمر السنة يتسول الكبار بواسطتهم، ويقوم عشرون متطوعاً أساسياً على التخطيط والتنفيذ، ويساعدنا ستون آخرون في النشاطات الخارجية، التي تتنوع بين جلسات أسبوعية، ورسم لوحات فنية مع فنانين تشكيليين، ونشاطات إعادة التدوير، والدعم النفسي للأطفال من قبل فريق "سيار" المتجول في الحدائق، وأقمنا مؤخراً في 12 تموز معرض "أبناء الشمس" في المركز الثقافي بـ"أبو رمانة"».

وعن أهداف المشروع وبرنامجه، تقول: «نعمل على التشبيك مع الجهات المعنية،
تكبير الصورة
تطبيق برنامج العلاج بالفن
من جمعيات، منظمات، وزارات، مراكز ثقافية، وأشخاص فاعلين في المجتمع بإمكانهم إيجاد الحلول الممكنة، لرفع مستوى الوعي، وتمكين الأطفال وإعادة دمجهم في المجتمع، مستندين إلى قيم مجتمعية تقوم على التشاركية والمسؤولية، واحترام ثقافة الاختلاف، والمواطنة الفاعلة، بهدف كسر أمية أطفال الشوارع، ومحاولة إعادتهم إلى مقاعد الدراسة، وتوعيتهم من المخاطر المحدقة بهم من خلال برامج التوعية الجنسية والجسدية، مستندين إلى برنامج العلاج بالفن للتفريغ النفسي، وتعديل سلوك هؤلاء الأطفال، حيث ساهم البرنامج في لفت انتباه الطفل إلى نفسه، وتقدير ذاته، وتوعيته عن طريق الدفاع عن نفسه من مخاطر الشارع، وأن لديهم القدرة على القيام بالأعمال الفنية، إضافة إلى تمكين المتطوعين وبناء قدراتهم من خلال الورشات التدريبية والبرامج المجتمعية».

إحدى الأطفال المشاركين في أنشطة المشروع (ممنوع ذكر أسماء أطفال المشروع)، تقول: «أحب أن أزور مركز "سيار" منذ سنتين؛ لأن المشرفين ينصحونني ويعلمونني الكثير، كنت لا أعرف القراءة، واليوم أصبحت أقرأ نحو خمسة أسطر، وأريد أن أصبح معلمة عندما أكبر».

طفل آخر من المستفيدين من المشروع والذي يعاني صعوبة في الكلام بوضوح، قال: «يساعدني الفريق على تعلّم الحروف».

من جهته المسؤول الإعلامي ومساعد في
تكبير الصورة
من نشاطات الفريق مع الأطفال
قسم الشراكات "وسيم السخلة"، يقول: «مشروعنا استجابة مجتمعية حقيقية لظاهرة تسول الأطفال في الشوارع، التي نلاحظ ازديادها خلال الأزمة، وبدأت الفكرة مع متطوعين تنبهوا إلى تفاقمها، وبدأ عملهم مع الأطفال بسيطاً، وتطور اليوم ليشمل عدة نواحٍ، منها: توعوية، حيث نقوم بتوعيتهم من الأخطار المحدقة بهم، وأخرى تتعلق بمحو الأمية، حيث نحاول إعادتهم إلى المدارس لتسربهم منها، والثالثة ترفيهية؛ لأنهم لم يأخذوا فرصتهم في اللعب والترفيه، ولم يعيشوا طفولتهم كغيرهم من الأطفال، ونحن ندرك خطورة هذه الظاهرة التي تحتاج إلى تضافر الجهود الأهلية المدنية والمجتمعية، لمكافحتها والعمل على حلها، ونفخر بمساعينا، وتواصلنا مع بعض الجهات الحكومية والمنظمات المجتمعية لتحويل هذه الظاهرة إلى قضية رأي عام، كي نساعد على حلّها، ونتعامل مع هؤلاء الأطفال كضحايا مشغلين من قبل عصابات تسول، أو من قبل ذويهم، أو أشخاص لا يعرفونهم في كثير من الأحيان، ونعدّهم قوة مجتمعية إذا استطعنا أن نعطيهم حقوقهم، ونستثمر طاقاتهم يمكن أن يتحولوا إلى أشخاص صالحين ومنتجين وقادرين على المشاركة في بناء المجتمع، وفي أحد المشاريع عرضنا لهم بعض الأعمال الفنية التي تمكّنوا من إنجازها في معارض صغيرة، حيث أثبتوا قدرتهم على
تكبير الصورة
قيام الأطفال بأعمال فنية
صناعة منتجات فنية بسيطة، وبيعها بدل التسول الذي اعتادوه».

واضاف: «لدينا عشرة مراكز في "دمشق" وريفها، و"حلب"، وباقي المحافظات، ونلاحظ مؤخراً انتشار الفكرة التي يقوم عليها المشروع حول دعم هؤلاء الأطفال في المجتمع، ومن دوافعي للمشاركة في المبادرة لكوني ألمس هذا الاحتياج المجتمعي في كل يوم عند ذهابي إلى العمل والدراسة، وأريد المساهمة في تطوير المجتمع والعمل من أجله، من خلال تقديم المساعدة لهؤلاء الأطفال».


"إلياس أيوب".. الشاعرية اللونية الخاصة
شغف منذ طفولته بالفن وسعى إلى التعمق به أكاديمياً من أجل ترك بصمة تشكيلية تعبر عنه، يميل إلى التعبير عن طريق الرمز. اللوحة واقع استثنائي، وبرأيه تكون أجمل عندما تحمل معاني مهما كانت بسيطة.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار دمشق وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من دمشق صور من دمشق شخصيات من دمشق
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017