حلب  
صورة اليوم
"التحول الرابع"... للفنان "أصلان معمو"
التالي
وجه اليوم
"أمين أنطاكي".. على فرس أو "حنتور" يقدم العلاج
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
منوعات

محطة "بغداد" قصة ترويها ذاكرة الخطوط الحديدية

محمد فراس قدسي

الأربعاء 24 آب 2011

تعتبر "محطة بغداد" في "حلب" ثاني محطة قطار بعد محطة الشام، حيث تأسست في مطلع القرن العشرين، وبدأ العمل بها فعلياً حينما تم تسيير القطار منها وصولاً إلى "جرابلس" على نهر "الفرات".

تكبير الصورة

eAleppo قلّب ذاكرة الباحث والمحامي "علاء السيد" حول بداية نشوء "محطة بغداد" فيقول: «تم بناء جسر معدني أطلق عليه نفس اسم الجسر الحجري القديم المبني على نهر "قويق" "جسر الصيرفي" الذي يقع بجانبه، حيث بني الجسر المعدني الحامل لسكة القطار قرب معمل العوارض في مدخل محلة الميدان وقد استبدلت دعائمه المعدنية بدعائم إسمنتية لاحقاً.

كما بني جسر "الشيخ طه" وأشرف على بناء الجسرين المهندسون الألمان، وفي العشرينيات عقد المفوض السامي مع شركة بوزنتي "حلب" اتفاقية لإدارة القسم الموجود على الأراضي السورية من خط سكة حديد بغداد واستمرت هذه الاتفاقية لغاية الثلاثينيات عندما أبرم المفوض السامي اتفاقية ثانية بأن تقوم شركة شام حماة وامتدادها باستثمار هذه الخطوط لمدة خمسة عشر عاماً، وفي حلب تم وصل السكة الحديدية ما بين محطة بغداد ومحطة الشام التي تقع في الجميلية.

حيث قامت الحكومة السورية عندما انتهت الاتفاقية الأخيرة- والكلام "للسيد"- في الأربعينيات بإدارة الخطوط بكوادرها الوطنية، وفي عهد "حسني الزعيم" تم تأميم الخطوط الشمالية التي تشمل الخطوط الحديدية التي تصل بين ميدان "اكبس"، "حلب"، "المسلمية جوبان بك"، "نصيبين"، "تك كوجك"، وإحداث مؤسسة
تكبير الصورة
الباحث "علاء السيد"
سكة حديد "سورية" في نهاية الأربعينيات».

لكن وفي منتصف خمسينيات القرن المنصرم تم تنازل الشركة عن الامتياز وحول ذلك يقول "السيد": «في خمسينيات القرن الماضي أبرمت اتفاقية بين حكومة الجمهورية السورية وشركة سكة حديد شام حماة وامتداداتها تنازلت بموجبه الشركة عن امتيازاتها في سورية لقاء مبلغ ثلاثة ملايين ليرة سورية، ودمجت الحكومة السورية الخطوط الحديدية الواقعة على أراضيها والتي تعود للشركة العثمانية للخط الحديدي "شام حماة" وامتدادها مع الشركة العثمانية لخط "بغداد" ليكونا مؤسسة واحدة مقرها "حلب" حملت اسم المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية».

وختم قائلاً: «تشكلت بعد الاستقلال مباشرة المديرية العامة للخط الحديدي الحجازي ثم تحولت في بداية الستينيات إلى المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي ومقرها "دمشق"».

وحول اللمحة التاريخية لإنشاء خط القطار تحدث الباحث "فؤاد هلال" نائب رئيس جمعية العاديات فيقول: «كان لكل من الدولة "العثمانية" و"الفرنسية" و"البريطانية" و"الألمانية" مواقف قريبة فمن بعد سيطرة "فرنسا" على قناة "السويس" اهتمت بإنشاء الخطوط الحديدية في "سورية"، لتقوم بعدها "بريطانيا" بالتفكير حول إنشاء خطوط حديدية بديلة لهذه القناة لوصل أوروبا عن طريق "حلب" "ببغداد" و"البصرة" و"الخليج"».

وأضاف "هلال": «وأما
تكبير الصورة
جسر "الشيخ طه" عام 1912
بالنسبة لموقف السلطة العثمانية فقد تحمست لإنشاء الخطوط الحديدية نظراً لأهميتها الإستراتيجية والاقتصادية ونتيجة علاقتها مع "ألمانيا" فقد منحتها امتياز إنشاء خط حديدي إلى بغداد والبصرة والكويت وبدأت الشركة العثمانية مع الشركات الألمانية بتنفيذ الخط عن طريق وصله بـ "حلب" وفيها تم تشييد "محطة بغداد" لتكون محطة متميزة في بنائها وسعتها ثم ارتبطت بعدها بـ "القامشلي" وتأخر اتصالها بالشبكة العراقية».

وحول انتقال خط الحديد من الاستثمار الفرنسي إلى "سورية" قال "هلال": «لقد تم إنشاء خط حديد "حلب"- "حماة"- "حمص"- "عكاري" وبقيت الخطوط الحديدية السورية مستثمرة من قبل شركة فرنسية تدعى شركة "شام- حماة" حتى الخمسينيات وقد دشنت خدمات الأتوماتريس من "حلب" إلى "طرابلس" بخمس ساعات وبعدئذ امتد هذا الخط إلى "بيروت" استمرت الشركات الفرنسية في استثمار الخطوط الحديدية السورية وفي مطلع الخمسينيات اشترت الحكومة السورية امتياز هذه الشركات وتجهيزاتها وممتلكاتها وقد سبق إعادة حق استثمار القسم الشمالي المتصل بالشبكتين "التركية" و"العراقية" إلى الحكومة السورية، فأحدثت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية والمؤسسة العامة لإنشاء الخطوط الحديدية ومركزهما الرئيسي في مدينة "حلب" لاستثمار هذه الخطوط وتجديدها وتوسيع شبكتها».

وختم "هلال"
تكبير الصورة
الباحث "فؤاد هلال"
قائلاً: «بعد الجلاء دعمت الحكومة السورية إنشاء الخطوط الحديدية لأنها أقل أنواع النقل البري كلفة باعتبار القطار يسير على دواليب معدنية وعلى خطوط حديدية لا تهترئ لذلك تكون أسعار النقل عليه أرخص كما أنها أقل استهلاكاً للطاقة واليد العاملة ويشغل مساحة من الأرض أقل مما يشغله طريق السيارات ولا يتأثر بالأجواء الجوية والمناخية وأقل تلويثاً للبيئة وتعادل قدرة خط حديدي واحد قدرة أربع طرق للسيارات».


"أسامة دادا".. التراث هو عقدة العجز الإبداعي الموسيقي
عمل الفنان "أسامة دادا" على تطوير الموسيقا وتدوينها وتعليمها بشكل علمي وأكاديمي، ووضع منهاجاً بتنويط الكثير من الأغاني الفلكلورية، إضافة إلى احترافه العزف على آلة "التمبور"، والاستمرار بالغناء.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حلب وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حلب صور من حلب شخصيات من حلب
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2014