الرئيسية | اتصل بنا | اضف للمفضلة
 
tewitter facebook rss Mon Nov 29, 2021
 
       
 
   
   
 
 
 
 
 ليس لديك حساب-سجل هنا
  هل نسيت معلومات الدخول؟
 
 
الصفحة الرئيسية » مركز الابداع والتميز »
المركز السوري للبحوث التنموية..… لأن المجتمع أمانة        

غدت الحاجة إلى البحث العلمي في وقتنا الحاضر أشد منها في أي وقت مضى، حيث أصبحت دول العالم تتنافس في رحاب ثورة المعلوماتية للوصول إلى أكبر قدر ممكن من المعرفة الشاملة والدقيقة كقاعدة تبنى عليها المشاريع والسياسات التنموية الكفيلة بتوفير الراحة والرفاهية لمواطنيها.

 


أسست الأمانة السورية للتنمية - وهي منظمة غير حكومية تأسست عام 2007 - المركز السوري للبحوث التنموية والذي يركز في عمله الأساسي على ثلاثة محاور هي البحث العلمي والتبادل المعرفي وبناء القدرات.
كانت بداية عمل المركز عام 2007 بقسم الأبحاث في الأمانة السورية للتنمية ويهدف بشكل أساسي إلى تقديم الخدمة البحثية  لمشاريع التنمية لتقييم الأداء والمساعدة في جمع المعلومات المناسبة لتحليل الوضع الراهن وبناء خطط للمشاريع المستقبلية بما يخص نشاطات الأمانة. وتجدر الإشارة إلى أنه في العام 2010 تحول قسم الأبحاث إلى مركز يحقق يساهم بشكل أوسع في العمل البحثي التنموي في سورية بشكل عام.
الدكتور "نادر القباني" مدير المركز السوري للبحوث التنموية في الأمانة السورية للتنمية تحدث عن أهمية المركز والدور الذي يقوم به لخدمة البحث التنموي في سورية وفيما يلي نص اللقاء:

 


* قام المركز بالعديد من الدراسات من بينها دراسة الخصائص الاقتصادية والاجتماعية في قرى الريف السوري ودراسة جدوى لتأسيس تعاونيات زراعية في ريف إدلب وأخرى حول تشجيع ثقافة القراءة بين الأطفال السوريين، كيف يتم الاستفادة من نتائج هذه الدراسات؟
** معظم الدراسات التي قمنا بها خلال السنين الثلاث الأولى (خلال السنة الثالثة2007 –2010)، ومن بينها الدراسات التي تم ذكرها، تصب في خدمة مشاريع الأمانة فنحن من خلال النتائج التي نحصل عليها نعمل على مساعدة هذه المشاريع لتحقيق أهدافها التنموية بالطريقة المثلى، أي نعمل معها على دراسة الأسباب الموجبة وآليات تأسيس مشروع جديد وسبل تقييمه.
ومنذ عام 2010 وسعنا مجال عملنا ليتضمن مواضيع تنموية على المستوى الوطني، فمثلاً تعاونا مع البنك الدولي وفريق وطني يتضمن باحثين في عدد من الوزارات على كتابة عدة تقارير بحثية حول مواضيع الخطة الخمسية الحادية عشر كمن بينها دراسة متطلبات سوق العمل وعوائد التعليم. نتائج هذه الدراسات نقدمها لصانعي القرار بما يفيدهم في اتخاذ القرارات.
و تجدر الإشارة إلى أن معظم أنشطة المركز البحثية تعتمد على مبدأ التشاركية مع المستفيدين كما أن أنشطة المركز تتعدى كونها بحثية بحتة، فهناك مشاريع تنموية يشرف على تنفيذها المركز كمشروع الوردة الدمشقية في قرية المراح في ريف دمشق الذي يهدف إلى تحسين الوضع المعاشي لسكان هذه القرية من خلال رفع إنتاجيتهم وتوفير المناسب لتطوير مهاراتهم. 
*  برنامج الباحثون السوريون الشباب الذي أطلقه مركز الأبحاث في 16/3/2010، ماذا تحدثنا عن هذا البرامج؟
**  يهدف البرنامج إلى المساهمة في بناء القدرات البحثية للجيل الشاب  حيث أننا كمركز بحثي نجد أحياناً صعوبة كبيرة في العثور على كوادر مؤهلة من الشباب لملئ الشواغر الوظيفية التي يتطلبها العمل، فتوجهنا إلى الشباب والجامعات من أجل التعريف بمنهج البحث العلمي وللأسف نلاحظ أن هناك عزوف من قبل الشباب بالمقابل هناك إقبال من شباب دول أجنبية.
يقوم البرنامج بتمويل مشاريع الشباب البحثية وربطهم بخبير يساعدهم على إكمال بحثهم بشكل علمي وممنهج كما يوفر للشباب الراغب بالعمل البحثي فرصة العمل كمساعدين في المركز أو مراكز وطنية أخرى. ومن الممكن أن يقدم الباحث الشاب نتائج عمله في مؤتمر دولي وفي حال تم قبوله نحن أيضا نقوم بتمويله ليتمكن من إتمام بحثه وحضور المؤتمر. مازال المشروع بحاجة إلى تعديل وتطوير، وفي نهاية 2011 تنتهي مرحلة التجريب ليبدأ المشروع بشكل فعلي.


* يشارك المركز في إعداد دراسات متعددة كدراسة إدماج الشباب والتمكين والفقر في الريف السوري ودراسة شاملة لسوق العمل في سورية بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والبنك الدولي،. و أطلق مؤخرا مشروع منتدى المنظمات غير الحكومية التنموية في سورية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبإشراف وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.  ما أهمية إطلاق المنتدى وماذا يستطيع أن يقدم للمجتمع السوري؟
** نعتبر مشروع منتدى المنظمات غير الحكومية من نعتبره أكبر المشاريع التي نفذها مركز البحوث وهو يصب في إطار بناء قدرات المجتمع الأهلي، فقد كان من الملاحظ في بدء المشروع أن مشاركة المجتمع الأهلي لا تزال ضعيفة.
 بدأ المشروع منذ 2008 مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ويهدف لإنشاء رابطة للجمعيات الأهلية التنموية في سورية مبنية على العمل التشاركي. فتواصلنا مع جمعيات من مختلف أنحاء القطر ووضعنا خطة مبدئية للمشروع، كما أعلنا عن ورشات عمل وطنية ليتاح للجميع المشاركة. وبعد جهد كبير من قبل الجمعيات المشاركة، تم إشهار المنتدى في نيسان 2011 كجمعية مستقلة مؤلفة من 27 عضو من الجمعيات والمؤسسات الأهلية من مختلف أنحاء القطر الذين يعملون في مجال التنمية. وهدف المنتدى المساهمة في دعم الجمعيات لتطوير وتفعيل نشاطاتها وتعزيز أطر مشاركتها في عملية التنمية. كما  أن باب الانتساب مفتوحاً لأي منظمة أهلية سورية راغبة بالانضمام إلى المنتدى لها نشاطات ذات طابع تنموي ومسجلة لدى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.  
* لمركز البحوث اتفاقيات مع العديد من الجهات الحكومية تهدف إلى تطوير أداء هذه الجهات من خلال دراسات معينة، ما أهمية ذلك في تطوير أداء مؤسسات القطاع الحكومي؟
** التعاون مع جهات البحث العلمي والجهات الحكومية مهم جدا، ونحن نتعاون مع المكتب المركزي للإحصاء ونعمل مع سوية على إنجاز تقرير الفقر 2009. كما نعمل مع وزارة المالية والاقتصاد والجهات من خلال ورشات عمل مشتركة لتطوير آليات تحليل السياسات، الذي يعتبر من المواضيع المهمة والتي تساهم بأخذ القرارات على الصعيد الوطني بشكل أفضل وأكثر فعالية.



* كيف يسهم المركز في تطوير الفكر الريادي لدى الشباب، وما التسهيلات  التي يقدمها لهم؟

** دورنا يتمركز حول البحث العلمي ونشر المعلومات، ومشروع "شباب" هو المسؤول عن تطوير الفكر الريادي لدى الشباب، أما نحن فنوفر المعلومات ونقوم بنشرها.، فمثلاً، في السنة الماضية قمنا ببحث حول ريادة الأعمال في سورية وهو كجزء من دراسة عالمية، ووجدنا أن نسبة الأشخاص الذين يحاولون تأسيس عمل خاص في سورية أقل من المتوسط مقارنة بمثيلاتها في البلدان العربية، إلا أن تطلعات المواطنون في سورية لتأسيس عمل خاص نسبته أعلى من المتوسط. بشكل عام هم متحمسون للفكرة ولكنهم لا يأخذون الخطوات الفعلية.
ونحاول الآن أن نحدد العوائق أمام الشباب للبدء بعملهم الخاص: كالتمويل، ونقص المعرفة، وغيرها .. ونضع المعلومات بيد أصحاب القرار ويتخذوا ما يناسب من إجراءات.
* كيف يستفيد الشباب السوري من مركز البحوث؟
** تتجلى الاستفادة في تقديم المعلومة الصحيحة للشباب الراغب بتطوير مهاراته البحثية إضافة إلى إعطاء الفرصة لهؤلاء الشباب للحصول على التدريب المناسب والولوج إلى قواعد بيانات علمية وطنية وعالمية لتطوير معرفتهم بالقضايا التنموية التي تخص بلدهم  ولمساعدتهم على إنتاج ونشر مشاريعهم البحثية والتنموية الخاصة. من الجدير بالذكر أن المركز السوري للبحوث التنموية يعمل على مجموعة من البحوث، والدراسات التي تساهم في رفع سوية مشاريع الأمانة السورية فيها وذلك من خلال تطوير تصميم المشاريع وتقييم فعاليتها وأيضاً دراسة مدى استدامتها.
كما يعمل  المركز مع شركاء وطنيين ودوليين لإنتاج ونشر بحوث اجتماعية- اقتصادية جديدة تساهم في تطوير سياسات  وبرامج التنمية في القطر، وبناء القدرات المحلية في مجال البحث والتنمية مما يساعد على رفع فعالية مبادرات التنمية الوطنية،. ويشجع المركز  التبادل المعرفي على المستوى الوطني والدولي بما يحقق مصلحة المجتمع السوري.

الكاتب: لانا حاج حسن 




عودة للرئيسية
معلومات الاتصال
 اسم الشخص: د. نادر القباني
 الايميل: info.research@syriatrust.org
 رقم الهاتف:00963116125026
 الفاكس: 00963116125030
 الموقع الالكتروني: www.syrdrc.org
 
 
 
 
 
eSyria من نحن اتصل بنا اتفاقية استخدام الموقع جميع الحقوق محفوظة © 2011