طرطوس  
صورة اليوم
"الزعفرانة".. قرية الهدوء والتأمل
التالي
وجه اليوم
"زهير سعود".. الطبيب صاحب الحكمة "الهراديبية"
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أماكن

"حريصون"... قبلة المزارعين

نورس محمد علي

الثلاثاء 09 أيلول 2014

حريصون

هي "حريصون" قرية ساحلية زراعية بامتياز، يمتد عمرها إلى 400 عام، وبأرضها الزراعية المنبسطة على مستوى سطح البحر، وتربتها الخصبة، أنتجت زراعات متنوعة.

تكبير الصورة

السيد "عز الدين قاسم" من سكان قرية "حريصون" ومدير المدرسة فيها التقته مدونة وطن "eSyria" خلال زيارة القرية بتاريخ 21/8/2013 ليحدثنا عن تاريخها ويقول: «يقدر عمر قريتنا التابعة لمدينة "بانياس" والواقعة على الحدود الإدارية الساحلية لمحافظة "اللاذقية"، بحوالي /400/ عام تقريباً، وحالياً القرية مستقلة عن باقي القرى المحيطة بها والتي كانت حتى فترة قريبة تتبع لها أو تعتبر جزءاً منها، كقرية "رأس الوطا" وقرية "محورتي"، حيث استقلتا إدارياً وأصبحتا تتبعان تنظيماً كما قرية "حريصون" إلى بلدية "القلوع"، وذلك لزيادة عدد سكانها واتساع مساحتها الجغرافية وتعدد حاراتها القديمة ومنها حارة "القاموع" وحارة "الجامع" وحارة "الدوار" وحارة "الحروف" وحارة "القميديانة" وغيرها».

وعن حدود القرية وموقعها الجغرافي يقول الأستاذ "عز الدين": «تمتد القرية من الحدود الإدارية لقرية "رأس الوطا" شرقاً بما فيها الأوتستراد الدولي الواصل بين "طرطوس- اللاذقية" وحتى البحر المتوسط غرباً، ومن حدود "مصفاة بانياس" جنوباً وحتى نهر "السن" شمالاً، ويمر بها الأوتستراد القديم الواصل بين منطقتي "بانياس" في محافظة "طرطوس" و "جبلة" في محافظة "اللاذقية"، وتتميز القرية بطبيعة حقولها وأراضيها المنبسطة القريبة جداً من سطح البحر، حيث لا يتجاوز ارتفاعها
تكبير الصورة
مدخل حارة القاموع
عنه أكثر من ستة أمتار تقريباً، وهذا منحها مناخاً معتدلاً رطباً صيفاً، ومعتدلاً دافئاً شتاءً».

الجد "قاسم علي قاسم" تحدث عن طبيعة المجتمع وعلاقاته في القرية: «عدد سكان القرية يبلغ أكثر من /7000/ نسمة موزعين على كامل رقعتها الجغرافية، ومن أبرز العائلات التي أسس أجدادها القرية هم "قاسم" و"هاشم" و"حماد" و"الحكيم" و"سلمان" و"عيسى" و"اسماعيل" و"بشلاوي" و"ناصر"».

ويتابع: «تضم القرية حديثاً العديد من السكان الوافدين المقيمين فيها الذين قدموا إليها واستثمروا حقولها بعد شرائها، ليصبحوا جزءاً من المجتمع السكاني، ناهيك عن العمالة الزراعية الوافدة بشكل مؤقت في المواسم الزراعية المختلفة، ورغم أن المجتمع في القرية مجتمع زراعي إلا أن الحياة الاجتماعية فيه تعتبر حياة أكثر استقلالية مقارنة مع أيام الزمن الجميل قبل عشرات السنين، حيث كان سكان القرية يجتمعون في منزل واحد ليقضوا ليلتهم في أجواء تملؤها المحبة والود والرضا، وهذا لا يعني أننا نعيش بعزلة عن الحياة الاجتماعية الأسرية ولكن بنطاقها الضيق».

إن ما يميز قرية "حريصون" حسبما يقول "سهيل قاسم" من أبناء القرية: «استقطبت القرية الكثير من السكان والأهالي من خارج المنطقة وخارج المحافظة أيضاً، وهذا نتيجة لقربها
تكبير الصورة
الأستاذ "عز الدين قاسم"
من مركز المدينة التي تبعد عنه حوالي سبعة كيلومترات، وتجاورها مع أضخم شركة حكومية نفطية تستقطب العمال من مختلف المناطق والمحافظات وهي "مصفاة بانياس"، الذين وجدوا فيها مسكناً مناسباً لطبيعة عملهم، وفي حقولها مورداً جيداً لرفد مصدرهم المعيشي، إضافة إلى توافر الموارد المائية الهائلة عبر الآبار السطحية التي يمكن حفر العشرات منها على عمق بضع عشرات الأمتار، إلا أن تلك الموارد لم تغننا عن الاعتماد على شبكات الشرب الحكومية الممتدة من "نبع السن"».

ومن سكان القرية أيضاً المهندس "عماد سلمان"، يقول: «تتوافر في القرية أغلب المرافق الخدمية والمؤسسات والدوائر الحكومية الرسمية، ومنها البريد والهاتف والمدارس الثانوية والإعدادية والابتدائية والوحدات الارشادية الزراعية وغيرها، وما ينقصها شبكة تصريف للصرف الصحي فقط».

السيدة "سامية خضر" متزوجة ومقيمة في القرية تقول: «تميزت تربة القرية بالخصوبة الكبيرة وعرفت بانتاجها الوفير والمتنوع، فأنتجت الزراعات المحمية بمختلف أنواعها إلى جانب الزراعات الخارجية ومنها الباذنجان والفاصولياء والفليفلة والملفوف والزهرة والحمضيات بكرومها الواسعة، وذلك بحسب المواسم والفصول السنوية، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على أن الزراعة دائمة في القرية على مدار أشهر السنة، ويمكن اعتبار القرية
تكبير الصورة
موقع القرية ضمن الدائرة وفق جوجل إرث
بمثابة السلة الغذائية للمنطقة».

وتتابع عن حارة "القاموع" التي تسكنها فتقول: «من المرجح أن حارة "القاموع" هي من أقدم حارات القرية وقد سميت بهذا الاسم نسبة لارتفاعها عن بقية ما يحيط بها من مناطق جغرافية، وهو سبب أساسي للاستقرار فيها في أول استيطان بشري تقريباً، حيث تكاد تكون شبه حامية من السيول والأمطار الغزيرة التي كانت تغمر المنطقة في فصل الشتاء والقادمة من المرتفعات المحيطة بها».


"نزار الشنتة".. مشروع رياضي متكامل بجهود شخصية
عشقُ الكرة والملاعب الخضراء لازم "نزار الشنتة" منذ الصغر، فرغب بجعل هذا الحلم واقعاً من خلال تأسيس مدارس كروية رديفة للفرق الرياضية، وأسّس مشروعه الرياضي انطلاقاً بملعب لكرة القدم من العشب الصناعي.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017