طرطوس  
صورة اليوم
ممر الحضارات من مزرعة "بشراغي"
التالي
ممر الحضارات من مزرعة
وجه اليوم
"أحمد ديب".. حلاق خارج الجدران
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أماكن

حارة "القاموع"... موطن السيول القادمة من المرتفعات

نورس محمد علي

الأحد 07 أيلول 2014

قرية حريصون

ثلاث عائلات استوطنت في أعلى موقع جغرافي في قرية "حريصون" الحالية، يطل على ما يحيط به من حقول زراعية خصبة، مبتعداً عن طرق السيل الجارف التي انتشرت في المنطقة.

تكبير الصورة

إذاً هي ميزة الموقع الجغرافي المرتفع، التي بحث عنها سكان هذه الحارة "القاموع" ليستقروا فيها، وهو الأمر الذي تحدث عنه السيد "قاسم علي قاسم" الذي ناهز عمره خمسة وثمانين عاماً، لمدونة وطن "eSyria" بتاريخ 2 أيلول 2014 قائلاً: «في السابق كان اختيار الموقع الجغرافي للاستقرار السكان مهماً جداً، وهو الأمر الذي اعتنى به أجدادنا القدامى، فاختاروا في هذه المنطقة أعلى رقعة جغرافية وأسموها "القاموع" نسبة لارتفاعها عن محيطها، فهي ترتفع عما يحيط بها من أراضٍ جغرافية وحقول زراعية حوالي المترين، وهي المعلومة الصحيحة لتسمية الحارة التي باتت جزءاً أساسياً وتراثياً وتاريخياً من قرية "حريصون" الحالية، حيث كان البعض يقولون إن تسمية هذه الحارة بـ"القاموع" جاءت من ارتفاع المباني السكنية فيها قبل عدة قرون، أي في زمن تأسيس القرية ككل، وحقيقة هذه معلومة غير صحيحة أو منافية للواقع في تلك الفترة؛ لعدم تواجد أبنية طابقية في السابق، وإنما منازل تراثية مؤلفة من طابق واحد فقط، وهي مبنية من الحجارة والطين، ومن المعروف أن هذه الأبنية لا تتحمل البناء فوقها لتكون طابقية.

وكانت هذه الحارة "القاموع" مؤلفة من ثلاث عائلات لكل عائلة منزلها الخاص الملاصق لمنزل العائلة الثانية فالثالثة، وكانت طبيعة هذه الطريقة في البناء مهمة ومحسوبة جيداً من قبل الأهالي، لتكون كالحامية من مختلف المخاطر والتهديدات كوحوش البرية وغيرها، خاصة أنها المنطقة الوحيدة المسكونة على امتداد عدة كيلومترات.

وأذكر أن العائلات الأساسية التي سكنت الحارة "القاموع" هي: آل "قاسم"، وآل "هاشم"، وآل "اسماعيل"، وكانت تعمل بالزراعة لدى ملاك وأصحاب المنطقة كلها من الإقطاعية من آل "علي ديب"، وآل "العشي"، وآل "الشيخ سيف"، وهم من فترة مخلفات الاستعمار التركي، وكانت على كبر مساحتها غير مستثمرة بشكل كامل، فترة فيها الكثير من الدونمات تكسوها الأعشاب البرية».

وبالنسبة لموقع حارة "القاموع" حالياً يقول الجد "قاسم": «يمكن تحديد موقع حارة "القاموع" حالياً بالنسبة لقرية "حريصون" في الجهة الجنوبية الغربية منها، وهي أعلى موقع فيها، وللارتفاع حسابات مهمة بالنسبة للاستيطان البشري كما قلت، خاصة أن المنطقة بالمجمل أي قرية "حريصون" الحالية كتسمية منخفضة عن بقية المناطق المحيطة بها، أما تسمياتها الحالية فهي: قرية "رأس الوطا"، وقرية "محورتي"، وقرية "بشنانة"؛ ما يعني أنها موطن السيول القادمة من المرتفعات، لذلك كان يجب على تلك العائلات اختيار أعلى موقع جغرافي فيها لتحمي نفسها من تلك السيول التي أخصبت التربة الزراعية فيها».

ويضيف السيد "قاسم" فيما يخص عمر الحارة "القاموع": «وجدنا خلال عمليات استصلاح الأراضي الزراعية في الحارة الكثير من الحجارة الضخمة المشذبة والمشغولة يدوياً؛ ما يعني أنها منطقة تراثية أثرية مسكونة منذ تاريخ لا أحد يدركه.

ومن الطريف بالأمر أن في زمن الاحتلال والاستعمار الفرنسي كان الجنود يأتون بجولة إلى الحارة بين سكانها القلة يبحثون عن المنتجات الزراعية التي ننتجها ليأخذوها بحجة أنهم سيوزعون المحاصيل على أبناء الحارة بالتساوي، وكان المقاومون "الثوار" يختبئون في موقع حراجي مطل على الحارة من الجهة الشمالية الشرقية لمقاومتهم، ولكن الجنود يحتمون بأبناء الحارة من الجهة الغربية، وكنا نضطر نتيجة إخبارية من أحد الأصدقاء في جيش الاحتلال لحفر حفرة وسط كل منزل تراثي، نضع فيها أكياس القمح والشعير والذرة».

ويضيف السيد "قاسم": «كانت المحاصيل الزراعية تجمع على البيادر بجانب الحارة التي هي كموقع جغرافي حالي بجانب مسجد الإمام "علي زين العابدين" عليه السلام».

المنطقة كحقول زراعية خصبة جداً، وهذا بحسب حديث الأستاذ "عز الدين قاسم" مدير ثانوية القرية "حريصون"، وهو الأمر الذي جعل منها مقصداً لجميع محبي العمل بالزراعة أو من ليس لديهم أعمال يعتاشون منها، مضيفاً: «إن وفرة المياه في الحارة أمر مهم جداً بالنسبة للجميع، حيث يوجد فيها نبع تراثي يسمى "نبع القاموع" وهو نبع قديم جداً سمي نسبة لتسمية القرية وموقعها الجغرافي، وكان النبع الوحيد الصالح للشرب، ويقع غربي الحارة بحوالي 300 متر، ولا تزال مياهه جارية حتى الآن، ولكن دون استثمار يذكر، علماً أنه كان يوجد ثلاثة ينابيع أخرى هي: "نبع فرشو"، و"نبع غطيه"، و"نبع عين الحجة عليا فيه"، وهي بحسب تسميتها غير صالحة للشرب ومن كان يشرب منها تتدهور صحته.

وفي فترة متقدمة عن الفترة التراثية القديمة حفر بئر سطحي لري الحقول الزراعية، وهو كموقع جغرافي حالي بجانب المسجد، وكانت مياهه تجر إلى بركة في حارة "القاموع" لا تزال بقاياها حتى الآن، عبر قناة بطول 500 متر، مبنية من الحجارة الطبيعية المتوافرة في المكان، على ارتفاع حوالي المترين».

ويتابع السيد "عز الدين": «توسعت الحارة "القاموع" وانتشر الاستيطان السكاني في محيطها بعد صدور قانون الإصلاح الزراعي الذي وزع الأراضي على العاملين فيها، بحسب عدد أفراد العائلة وذلك عام 1969، وأصبحت القرية الحالية "حريصون"».

وفيما يخص الحالة الاجتماعية لأبناء الحارة "القاموع" قال: «نتيجة قلة عدد السكان والعائلات في الحارة سادت المحبة والتسامح بين أبنائها كأنهم عائلة واحد، إضافة إلى حالات التعاون على الأعمال الزراعية المختلفة التي كانت مصدر معيشتهم الوحيدة».

تكبير الصورة
الجد قاسم علي قاسم
تكبير الصورة
توضيح الارتفاع في موقع السيارة والبيت المحمي
تكبير الصورة
موقع حارة القاموع ضمن المثلث وفق جوجل إيرث


"إنعام حمودي".. حليّ وجواهر بروح فينيقية
قدمت المهندسة الحرفية "إنعام حمودي" أفكارها الخاصة في تصميم الحليّ والجواهر، ومزجتها مع دراستها لأصول تزيين المرأة في المرحلة الفينيقية، فأنتجت إكسسوارات لها خصوصيتها الجمالية، بعد أن أطرت موهبتها بالرسم على الفخار بذات الرؤية.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017