طرطوس  
صورة اليوم
إطلالات جبلية وطبيعة غنية في "الكريم"
التالي
إطلالات جبلية وطبيعة غنية في
وجه اليوم
"محمد حسين".. الأدب ذهب به إلى الصحافة
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

"نسرين بدور".. رسم الحالة ببساطة الشعر الحر

مها حامد محفوض

الاثنين 09 نيسان 2018

بانياس

رسمت من حروفها كلمات متناغمة شكلتها على هيئة قصيدة. يظهر تأثير الطبيعة واضحاً في كتاباتها التي لم تقتصر على نوع محدد من الأدب، وكما كان لها من اسمها نصيب من العطر والألق، كان لقارئ كلماتها نصيبه من السرور والنشوة.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت بتاريخ 1 نيسان 2018، الكاتبة "نسرين بدور" لتحدثنا عن رحلتها في عالم الكتابة والأدب منذ بدايتها، حيث قالت: «بدايتي مبكرة جداً، حيث كنت لا أزال في المرحلة الابتدائية، حينئذٍ اكتشفت موهبتي، ولاحقاً تابعت الدراسة وتعلمت علم العروض وبحور الشعر، وشروط القصيدة النثرية، والتفعيلة، والقصة، والرواية. وقد قرأت للكثيرين من الشعراء والكتّاب، أذكر منهم: "نزار قباني"، و"أحمد شوقي"، و"بدوي الجبل"، و"غادة السمان"، وغيرهم. وأقرأ باهتمام لأغلب الأصدقاء المبدعين والحاضرين في الساحة الأدبية، ولطالما كان ملهمي في الكتابة الحدث والحالة، فقد يكون الوطن أو الشهيد أو الأم أو الحبيب أو الصديق، والطبيعة بكل تفاصيلها. وقد كان للعائلة التأثير الإيجابي الأكبر، والفضل والدعم؛ فهي كانت ولا تزال نبض قلمي، وكل نجاح هو هديتي لها. أما البيئة، فيظهر تأثيرها الواضح في أعمالي، والبداية من اسمي الذي يعني الوردة البيضاء، ولكل امرئ من اسمه نصيب، وأنا نصيبي من الورد العطر والعبق والألق، ومن الطبيعة الإلهام والسحر والقوة».

وتتابع: «كتبت الأجناس الأدبية جميعها؛ من القصة القصيرة جداً، والقصة القصيرة، والومضة، والشعر العمودي، وشعر التفعيلة، وكتبت النثر، والمحكي، إضافة إلى الأغاني الوطنية والعاطفية والشعبية،
تكبير الصورة
ديوان "أوبرا السرور"
وبعض الفقرات في المسرح، لكن يبقى الأقرب إلى قلبي -بل أعدّه ابن قلبي- النص النثري، لأنه ببساطة الشعر الحر الحديث والمعاصر، وأنا ابنة عصري، والنثر حر من دون وزن أو قافية، يفتح المجال للسرد التعبيري، والجملة الشعرية بالتنوع والخيال، وهو الأنجح في طرح المواضيع وإيصال الفكرة».

وعن كتاباتها وأعمالها تقول: «العمل الأول لي هو "أوبرا السرور"، وأيضاً هناك ديوان قيد الطباعة عنوانه: "حرير الورد"، ولدي ديوان وطني إلكتروني حمل اسم: "صراط الوطن"، ومجموعة قصصية إلكترونية أيضاً. أما دخولي عالم الرواية، فقد كان مصادفة بعد أن طلب مني أحد المخرجين السوريين المغتربين في "برلين" كتابة مسلسل عنوانه: "أزمة الكهرباء"، قائلاً: (الأحداث بين يديك، وبإمكانك تحويلها إلى رواية). وبالفعل هذا ما حدث، وقد حملت روايتي اسم "صابرين في برلين"، وهكذا وبعد كثافة إنتاجي الأدبي انتقلت إلى الرواية بشغف وحرية ورضا وخيال لم ينتهِ أبداً».

أما عن مشاركاتها الأدبية، فقالت: «شاركت خلال السنوات الثلاث الماضية بخمسة وثلاثين مهرجاناً في عدة محافظات، وكان يتم تكريمي بعد كل مشاركة من قبل وزارة الثقافة بشهادة تقدير، كما شاركت بالكثير من الأمسيات والظهريات الأدبية والنشاطات في الملتقيات والجمعيات
تكبير الصورة
من مشاركاتها
التي أنتسب إليها، إضافة إلى عدد من المقابلات الإذاعية والتلفزيونية والصحفية».

وتضيف: «قبل انتشار مواقع التواصل الاجتماعي كنت أنشر نتاجي في موسوعة أدبية، إلى أن انتشرت تلك المواقع، فدخلت الرابطة السورية للقصة القصيرة جداً، وبعض المجموعات الأدبية المتنوعة، ومنها انتقلت إلى الواقع لإقامة المهرجانات، التي بلغ عددها خمسة وأربعين مهرجاناً. وهنا أود الإشارة إلى دور مواقع التواصل الاجتماعي، فقد أصبحت تمثّل الآن وسيلة نشر وانتشار ناجحة، وقد ساهمت في كشف الكثير من المواهب وإعطائها الفرص للظهور، حتى لو كانت في بعض الأحيان خطراً على قراءة الكتب الورقية، لكن بالمقابل يمكن تحويل الكتاب الورقي إلى ملف إلكتروني. وفي النهاية، لا ننكر أن القارئ والمتذوق الحقيقي هو من يمسك الكتاب، ويتنفس رائحة الورق وعبق الحروف».

أما الكاتبة والباحثة في قواعد اللغة العربية وعلومها "راغدة محمود"، فتقول: «في زمن كثر فيه ضجيج الكلمات، وغدا المسرح منبراً لكثيرين من المتملقين ومدعي الأدب والشعر، تظهر ثلة من الأدباء من بينهم الشاعرة "نسرين" لتجذبنا بعزف أناملها، فتبدع بحروفها المتناغمة صوراً حاكتها بدقة في السبك وجمال في الإيقاع، فَعَذُب الشعر وترقرقَ جدولاً منساباً من النغم الراقي الهادئ، فتجدنا
نلاحق نبض الحرف من دون ضجر أو ملل، وشاعرتنا شابة رسمت طريقها بقوة مفعمة بالثقة بالنفس، ومحبة الكلمة الباعثة للحب والسرور، وترى كلماتها تبعث النشوة في النفس بإيقاع رائع للكلمات المتناثرة كحبات من اللؤلؤ مجتمعة في قصيدة صيغت بمهارة وإتقان».

يذكر أن الكاتبة والأديبة "نسرين بدور" من مواليد "طرطوس" عام 1985، تقيم في قرية "بارمايا" التابعة لريف "بانياس"، درست كلية الأدب العربي في جامعة "تشرين".


د.
د."جورج وسوف".. فن التعامل مع الكلمة في اللغة الأصل
دخل الدكتور "جورج وسوف" عالم الترجمة بعيداً عن اختصاصه العلمي بطريقة تدعو إلى الدهشة، متسلحاً بروح أدبية قديمة مكّنته من الغوص في أدبيات عالمية بجهد ذاتي لا يستطيع الكثيرون امتلاكها بسهولة، فالحياة من دون إبداع حالة من الضياع المجاني.
اقرأ المزيد
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018