طرطوس  
صورة اليوم
"جبل زغرين"... ثراء تاريخي وطبيعي
التالي
وجه اليوم
"هاني خليل".. نحت السفن في عرض البحر
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

"علي دغمه".. امتزاج الكلمة بالموسيقا

نورس محمد علي

السبت 17 حزيران 2017

دير حباش

قرض الشاعر "علي دغمه" الشعر بعامته، واختص بالزجل المحكي، وأرفقه بالموسيقا التي عشقها بشرقيتها، فقدم "همس الأحاسيس" ديوانه المطبوع.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت الشاعر "علي دغمه" بتاريخ 13 حزيران 2017، ليحدثنا عن رؤيته للشعر الذي اختصه لنفسه على الرغم من عمله الوظيفي البعيد كل البعد عن الأجواء الشعرية، وهنا قال: «كما هي الفراشات تحوم حول الأزهار تداعبها ويحدث ما لا يعرفه إلا القليل، هي الأفكار تأتي وحياً إلى ذهن الشاعر وتحدث ولادة بعد مخاض يقصر أو يطول، فتكون القصيدة كنتيجة اجتهاد النحل في جمع رحيق الأزهار، والشعر هو ابن الشاعرية، يُحصد من دون زراعة، وأيضاً موهبة من الخالق عز وجل، ولا يرتبط بعمل أو مهنة أو طبيعة».

ويتابع في الحديث عن البدايات الأدبية وتلازمها مع الموسيقا في مرحلة معينة، قال: «منذ البدء والشعر ممتزجاً مع مفردات حياتي اليومية، والشعر والموسيقا صنوان لا يفترقان، من تغريد عصفور وماذا يقول، إلى حفيف أوراق الأشجار وما تنشد من ألحان، هكذا هو الشعر والموسيقا بالنسبة لي، حيث عشت حياتي مع الطبيعة الخلابة بين كروم الزيتون وبساتين الليمون وسنابل القمح، وهي محاصيل اشتهرت بها قريتنا "دير حباش"، ولكل نغمته الشجية، حيث يولد التفاعل بين الإنسان وهذه المكونات، ومن هنا وهناك أخذت أداعب الحرف لأصوغ الكلمة المثال، التي هي بدورها تصبح حكاية موسيقية تسحر من يتفاعل معها، فالفكرة ملكي كيفما أتت، أترجمها وأنقل طباعتها من كينونتي إلى ساحة الشعور، ثم البوح بها».

ويضيف: «الموسيقا هاجس الفنان والشاعر بوجه عام، والشاعر بطبيعته فنان تتراقص بداخله نغمات سحرية لا بد أن يرسمها بلوحات وفق إمكانية ريشته، وهنا أشير إلى أن جمال الكلمة واللحن شدني إلى اقتناء آلة العود لأمزج الكلمة مع اللحن وأطرب نفسي، وأعبر عن لواعج أثقلتني لتفيض في عالمي كأنما الغيث في يوم قيظ».

وأيضاً للواقع والتحليل تأثير بالزجل المحكي، أوضحه بقوله: «هي النار التي تثير سكينة ما يحوي القِدر، فلكل حدث في واقعنا أبواب تفتح لدى الشاعر، يخوض البحار ويبحث عن لؤلؤه، كما هي تزين جيد غانية يشع فكر من يتذوق سحر الكلمة من خلالها، وعلى ساحة شعوره يكون تحليل الحدث».

كما أن لكل شيء بصماته في القصيدة بالنسبة
تكبير الصورة
دبوانه همس الأحاسيس
للشاعر "دغمه" حتى الزمان والمكان، وهنا قال: «لا شك أن يكون للزمن بصمات تطبع على خد القصيدة من خلال الأحداث المتتالية بين ساعة وأخرى، وبالنسبة للمكان، فإن الدلالة تختلف فتظهر البصمة الخاصة للشاعر».

ويرى "دغمه" أن غزارة الإنتاج الأدبي ليست مقياس نجاح أو فشل الشاعر أدبياً ووجودياً، وأوضح ذلك بالقول: «ليست الغزارة مقياس نجاح الشاعر أو فشله، فكثيرون هم الشعراء الذين انتشر شعرهم وأصبحوا أعلاماً في عالم الشعر، وليس لديهم عِشر ما لغيرهم ممن لم تُذكر أسماؤهم أدبياً، وعلى سبيل الذكر نورد ممن فاض شعرهم على قلته، أمثال: "أبو القاسم الشابي"، و"بدوي الجبل"، و"الشمقمق"».

وبالنسبة للمحفزات الخاصة لولادة الكلمات، هي من وجهة نظره الرصيد المكنون في مخيلته وذاكرته، والناتج عن المطالعة والاطلاع على الكثير من الأجناس الأدبية، ويتابع: «وهناك محفزات أخرى، منها المعاناة اليومية التي لا بد منها في هذا الزمن، ناهيك عن أن الشعر موهبة، لكن لا بد من صقلها، من خلال المعرفة بمفردات اللغة، ومعرفة أصناف الأدب المراد الخوض بها، وكثيرون يحفظون مجلدات كثيرة، ولا يمكنهم كتابة بيت واحد من الشعر؛ لأن الشعر موهبة، وليس صناعة».

وفيما يلي بعض أبيات من شعره:

"حافي القدم عم بدعس الجمره

وتلّمتْ سيف الغدر بإيديي.. وعَ سطح البحر ربّعت فرس ضمره

جداديلها ع الجيد مرخيه حلوه

مرباها بأرض سمره

حجار الأرض أقمار مضويه

و ع كتافها الشمس نعنوشة الغمره

وعلى شفافها القبلات سوريه

والعين يلّي من الخصم حمرا

كسرت المخرز.. ثملة الخمره

وكتبت ع سيف الحرب غنيِّه"

الشاعر "علي أسعد أسعد" تحدث عن انطباعه عما قرأ للشاعر "دغمه"، فقال: «تمتع بجمال روحه التي انعكست على منتجه الأدبي إيجاباً، فهو شخص اجتماعي ومتميز، وبالنسبة لمنتجه، فقد تميزت حروفه بالرقة والأناقة، وعرفنا هذا من خلال "ملتقى صافيتا الأدبي"».

أما الشاعر "لمك رياني"، فقال: «الشاعر "علي" قوي ومتمكن أدبياً بأسلوب قلّ نظيره في وقتنا الحالي، ويمكنني القول إنه موسوعة بالنسبة للشعر المحكي، وأتمنى عليه طباعة كتاب يبرز فيه أصالة لغتنا المحكية، وخاصة اللغة الجبلية النقية والصافية الأصيلة».

يشار إلى أن الشاعر "علي محمود دغمه" من مواليد عام 1955، قرية "دير حباش"، وصدرت له عام 1994 مجموعة شعرية بعنوان: "همس الأحاسيس".



اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017