طرطوس  
صورة اليوم
تاريخ عريق وأهمية سياحية في "بدوقة"
التالي
تاريخ عريق وأهمية سياحية في
وجه اليوم
"محسن العجي".. الذاكرة التراثية للبسط الصوفية الساحلية
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
مجتمع

بين "التشرينين".. حكاية صيف آخر

نورس محمد علي

الأربعاء 26 تشرين الأول 2016

وادي بركة

كثيرة هي الأعمال المجتمعية والزراعية، التي يستعدّ أهالي الريف الساحلي لإنجازها ما بين شهري تشرين الأول والثاني؛ كحراثة التربة وبذر الحبوب والتسميد، وإصلاح الأراضي مما خلّفه الشتاء الماضي ضمن طقوس تراثية دوّنتها المفكرات الزراعية.

تكبير الصورة

هي حالة اجتماعية مناخية يتابعها عامة الناس تجهيزاً لفصل الشتاء، ومنهم ربّات المنازل والمزارعون؛ لأنهم يدركون أهمية المدة ما بين شهر تشرين الأول وتشرين الثاني في عملية التحضير، وعليه أطلقوا عليها تراثياً الصيف الثاني؛ فهي كما قالت الجدّة "عليا شداد" لمدونة وطن "eSyria" بتاريخ 22 تشرين الأول 2016، الفرصة التي اعتادت استثمارها لصناعة المؤن المنزلية، وتضيف: «في هذه الأوقات من السنة؛ أي ما بين التشرينين تكون أشعة الشمس قوية والمناخ معتدلاً؛ وهو ما يشجع على صناعة بعض المؤن المنزلية، ومنها: "الكشك، ودبس الفليفلة"، التي تحتاج إلى أشعة شمس حارة، حيث يمكنني العمل في هذا المناخ المريح بهدوء ومن دون عناء، وقد اعتدت استثمار أوقات الصيف الثاني هذه منذ كنت شابة في منزل أسرتي؛ أي إنها طقس اجتماعي تراثي».

إذاً، الحكاية قديمة ومرتبطة بطقوس توارثتها الأجيال ودوّنتها الأقلام، وكانت العبارة الشهيرة لها والمثل الشعبي المناخي: "بين تشرين الأول وتشرين الثاني صيفٌ ثانٍ"، وهنا قال الباحث التراثي "حسن اسماعيل": «لكل شهر مثله الخاص، ومجموعها سمي بالأمثال الشعبية المناخية، وقرأت عنها في التدوين الشعبي ضمن المفكرات الزراعية لأجدادي، وبالنسبة إلى شهر تشرين الأول ذكر على صعيد هذا التدوين أن فيه أمطاراً مؤكدة، ولكن غير المؤكد فيها والثابت موعد الهطول ضمن أي عشرة أيام من الشهر، وتعقبها أيام مشمسة، لتعاود الأمطار الهطول في شهر تشرين الثاني؛ وهذا ما كوّن قصة المثل الشعبي القائل: "بين تشرين الأول وتشرين الثاني صيفٌ ثانٍ"».

ويوضح رأيه بتفاصيل أوفى، فيقول: «الأهم أنه بعد هطول الأمطار في أواخر شهر أيلول تبدأ النباتات البرية العشبية الظهور، وتحتاج إلى أمطار شهر تشرين الأول المعروفة، لتتابع نموها الطبيعي؛ لأنّ النمو يحتاج إلى أشعة الشمس والرطوبة معاً، حيث تظهر بوادر نمو الطبقة العشبية في الطبيعة البرية وتسمى "القلادة"، وهنا يدرك الناس أن الشتاء قد بدأ وعليهم استغلال إشراق الشمس الدافئة ليتجهزوا بالمؤن المختلفة الغذائية والمعيشية، وهذه الأوقات تعرف بالصيف الثاني بعد هطول أمطار تشرين الأول المعروف بأنه من أشهر الشتاء، حيث يتغير الطقس إلى المناخ شبه الصيفي الحار في مختلف ساعات النهار وحتى بعد ساعات المغيب تقريباً؛ فنرى أشعة الشمس الدافئة، ونشعر ببعض النسمات الهوائية العليلة؛ وهو ما يعني أن من يريد العمل في حقله الزراعي وتجهيزه لموسم الشتاء يمكنه البدء به، ناهيك عن أن بعض المناطق والقرى في الساحل السوري تختار هذه الأوقات من السنة لقطاف الزيتون، بخلاف الذين يختارون أواخر شهر أيلول لعملية القطاف.

ومع كل هذه التفاصيل، تبقى قصة وحكاية المثل الشعبي القائل: "بين تشرين الأول وتشرين الثاني صيفٌ ثانٍ" غير مكتملة لعدم قدوم شهر تشرين الثاني الذي يكتنز الأمطار الخيرة المدونة والمسجلة في المفكرات الزراعية لكثيرين من المعمرين الباقين وحتى الراحلين الذين اطلعت على مفكراتهم، ومع دخول أولى أيام هذه الشهر الخير وهطول الأمطار الوافرة المبشرة بمواسم العطاء، تصادق على الحكمة من إطلاق هذا المثل الشعبي».

الجدّ "علي محمود" من ريف ناحية "العنازة"، قال: «ننتظر هذه الأيام بين التشرينين لممارسة الكثير من الأعمال الزراعية التي لا يمكن القيام بها وضمان نجاحها في أوقات أخرى، ومن أهم وأول الأعمال الزراعية عملية حراثة التربة بعد هطول أمطار شهر أيلول حصراً، حيث تكون التربة قد أشبعت ويمكن حراثتها كحراثة أولية بسهولة، وتأتيها أمطار شهر تشرين الأول، وهنا نقوم بأعمال البذار، وننتظر أشعة الشمس والرطوبة المناخية لتساعد البذار على النمو، ليبقى على أمطار شهر تشرين الثاني إكمال دورة حياة النباتات والمحاصيل الزراعية المتنوعة».

ويتابع: «ومن الأعمال الزراعية الأخرى التي يجب متابعتها بين التشرينين والأجواء مشمسة ومنعشة، إعادة بناء وتأهيل الجدران والفواصل الحجرية بين الحقول الزراعية وعلى محيطها، أو ما يسمى "الرعش" أو "الهدة" الناتجة عن أمطار وسيول الشتاء السابق، حيث لا يمكن القيام بهذه الأعمال في أشهر سابقة ضمن فصل الصيف والأجواء حارة والحشرات والزواحف تنتشر في الطبيعة البرية؛ لذلك ننتظر هذه الأيام لإنجاز الأعمال».

تكبير الصورة
الجدة عليا شداد
تكبير الصورة
الباحث التراثي حسن اسماعيل
تكبير الصورة
الجد علي محمود


من الماضي إلى الحاضر..
من الماضي إلى الحاضر.. "سورية" في عيون طلابها بالفرنسية
مبادرة وطنية تقوم على إنجاز الطلاب من مختلف المحافظات السورية بإشراف مدرسيهم والموجهين الاختصاصيين في مديريات التربية لأفلام قصيرة يعرضون من خلالها تاريخ وحاضر مدنهم وقراهم، لكن باللغة الفرنسية.
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018