طرطوس  
صورة اليوم
التضاريس الجغرافية الصعبة في "الجريصية"
التالي
التضاريس الجغرافية الصعبة في
وجه اليوم
"سامي ملحم".. جمع الجرحى على الأمل
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
شخصيات من طرطوس

"إسماعيل أبو عبد الله".. عشق الدخول إلى الصف

مها حامد محفوض

الخميس 07 كانون الأول 2017

القدموس

يعدّ المربي الراحل "إسماعيل أبو عبد الله" من أوائل المتعلمين في "القدموس"، وأحد المؤسسين لنهضتها العلمية، في مسيرة تجاوزت الخمسة والأربعين عاماً، لم ينقطع فيها يوماً واحداً عن مزاولة مهنته كمدرّس.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت بتاريخ 1 كانون الأول 2017، المهندس المدني "طريف إسماعيل أبو عبد الله" ليحدثنا عن بعض تفاصيل حياة والده المربي الراحل "إسماعيل إبراهيم أبو عبد الله"، حيث قال: «ولد أبي في بلدة "القدموس" في عام 1931، في أسرة متوسطة الحال، وقد كان والده يملك متجراً صغيراً في سوق البلدة القديم، وكان ذا مكانة اجتماعية رفيعة نتيجة طيبته وصدقه واستقامته، وهو الأخ الأصغر لشقيقه "يوسف" وثلاث شقيقات، وقد درس الابتدائية في مدرسة البلدة وانتقل لدراسة المرحلة الإعدادية في مدينة "بانياس"، ثم باشر التدريس عام 1948 قبل حصوله على الشهادة الثانوية من مدينة "اللاذقية"، حيث كانت "القدموس" تابعة لها إدارياً آنذاك، وعيّن بعدها في ريف "حلب" قرية "شيخ الحديد" في الشمال السوري لمدة عام، لينتقل إلى بلدة "العنازة" في ريف مدينة "بانياس"، ثم عاد إلى "القدموس"، وعلى الرغم من أنه كان حينئذٍ طالباً في جامعة "دمشق" قسم التاريخ، إلا أنه لم ينقطع يوماً عن عمله كمدرّس».

ويتابع: «تخرّج والدي في الجامعة عام 1964، وجاء تعيينه في مدينة "مصياف" التابعة لمحافظة "حماة"، وفي عام 1965 عاد إلى "القدموس" كمدير لثانوية "المتنبي"
تكبير الصورة
من أحد التكريمات
التي أصبحت خلال مدة إدارته من أشهر الثانويات، ولا سيما أنها كانت مركز تجمع لكل الأرياف المجاورة لكونها الثانوية الوحيدة في المنطقة، وطوال مدة إدارته لم ينقطع يوماً عن تدريس مادته، فقد كان يرى في التعليم وروعة الدخول إلى الصف غايته الأولى ومتعته المميزة، وقد كانت له مشاركة في السبعينات بتأليف كتاب التاريخ للصف الثامن الإعدادي، ولطالما أحب مناداته بالمعلم بدلاً من لقب أستاذ؛ لأنها تحمل معاني عميقة. وقد اعتاد أن يروي التاريخ لطلابه وكأنه حكاية ممتعة شيقة، يحثهم فيها على الفهم وطرح الأسئلة وخلق نقاشات مهمة فيما بينهم، لإيمانه بأهمية الحوار في الوصول إلى أي حقيقة، وكل هذه التساؤلات تأتي وفق منهج علمي، وتهدف إلى الخروج من عادات ومفاهيم متخلفة وبالية.

وكان لكل طالب روايته وتجربته معه، فقد امتلك القدرة على التأثير الإيجابي في الجميع من خلال ابتسامته ووجهه المريح، و"الكاريزما" الخاصة به، التي جذبت كل من قابله».

وعن تعلق والده بالتدريس، يروي لنا قصة حدثت معه، فيقول: «بعد خمس وأربعين سنة في التدريس، رأيت والدي يحضّر درسه، وعند سؤالي، أجابني ببساطة إنها في نظره عملية ضرورية لا يمكنه
تكبير الصورة
محمد عزوز
الانقطاع عنها حتى ولو أنه يحفظ كل تفصيل في الكتاب. وفي عام 1993 سمع أن ثانوية "حمام واصل" بحاجة إلى مدرّس تاريخ، فسارع لتولي المهمة بقناعة منه أن طلاب الشهادة يجب ألا يبقوا بلا مدرّس، وكان عمره حينئذٍ اثنين وستين عاماً، وكان يضطر أحياناً إلى قطع سبعة كيلو مترات مشياً على الأقدام».

ويضيف: «تركت وفاة أخيه وتوأم روحه الدكتور "يوسف" المشهود له بإخلاصه وإنسانيته أثراً كبيراً في نفسه، وحزناً استمر لسنوات، فلطالما كان والدي شديد الحرص على علاقته بعائلته وإخوته، واجتماعاتهم المستمرة في بيته، ولا أذكر يوماً أن أحداً في البيت أو خارجه رآه غاضباً أو فاقداً للسيطرة على أعصابه، فلكل مشكلة حلها بالهدوء والتروي والحوار والحكمة التي يشهد له بها الجميع، فترك أثراً طيباً، وحصد مكانة رفيعة ليس في "القدموس" وحدها، بل على مستوى المنطقة بأكملها بعطائه اللا محدود من دون انتظار المقابل».

الأديب والكاتب "محمد عزوز"، وهو أحد طلابه، فقال: «رحل أستاذي في الثانوية التي تعلّمت فيها من الصف الأول الإعدادي حتى حصولي على الشهادة الثانوية، وعلّمت فيها مادة اللغة الفرنسية بفضله، وكنت في سنتي الجامعية الأولى،
ولا أنسى حين قال لمدير التربية في محافظة "طرطوس": (صحيح أنه مازال في السنة الأولى، لكنني أضمنه، فأنا أعرف من الذي سيدخل إلى الصف). وبالفعل اختبروني وتأكدوا من صحة شهادته، وفي السنة التالية بعد أن أرسلوا مكلفاً جديداً، قال: لست بحاجة إلى مكلف، فالمدرّس موجود، وهو كفء. هذا هو "إسماعيل أبو عبد الله"، الذي تطول أفضاله جيلنا وأجيال سبقتنا، وأخرى لحقت بنا».


سمكة
سمكة "صلبن".. خطوطها الذهبية منحتها اسمها
سمكة بلدية متعددة الأحجام، تعيش في المناطق البحرية الرغلية، تتغذى وفق الحالة والفصول السنوية على الأعشاب أو القشريات؛ وهو ما أفقدها سميتها المعروفة عالمياً، وجعلها سمكة دسمة مرغوبة جداً، وسميت "صلبن" تبعاً للونها.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018