طرطوس  
صورة اليوم
ممر الحضارات من مزرعة "بشراغي"
التالي
ممر الحضارات من مزرعة
وجه اليوم
"أحمد ديب".. حلاق خارج الجدران
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
شخصيات من طرطوس

الدّكتور "صلاح أحمد".. ثنائية المنطق والشّعر

ابتسام بوسعد

الأربعاء 10 أيار 2017

الدريكيش

اجتهد الدّكتور "صلاح أحمد" في دراسة الرّياضيات ليصبح من علمائها، وفي تدريسها ليكون أستاذها في مجموعة من جامعات العالم، وكان له ما أراد، فحمل لواء الرّياضيات المعاصرة.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" بتاريخ 2 أيار 2017، التقت المهندس "ياسر صلاح أحمد"، فقال عن والده: «ولد أبي عام 1927 في قرية "قلعة الشّيخ ديب" من أعمال "الدّريكيش" محافظة "طرطوس"، ومن عائلة من أكثر العائلات سمعة دينياً، وعلمياً، وأخلاقاً في جبال السّاحل السّوري، أبوه هو الشّيخ "كامل صالح ديب أحمد" عالم دين، وشاعر معروف، وجده الشّيخ "ديب أحمد" وهو علم من أعلام المنطقة دينياً، واجتماعياً، أما الأم، فهي "فاطمة سليمان الأحمد"، شاعرة معروفة نشرت وعرفت باسم "فتاة غسان"، وهي ابنة العلّامة الشيخ "سليمان الأحمد" العالم الدّيني واللغوي، عضو مجمع اللغة العربية في "دمشق"، وهي أخت الشّاعر الكبير "بدوي الجبل"، درس الوالد الابتدائيّة والإعداديّة في "طرطوس" في مدرسة "اللاييك"، وشارك بالنضال الوطني ضد الاستعمار الفرنسي. كان لتفوقه في الدّراسة الفضل الكبير في حصوله على منحة لإكمال دراسة الثّانوية في مدرسة "التّجهيز" في "دمشق". ثم أكمل دراسة الرّياضيات في كلية العلوم بـ"دمشق"، وأدى تفوقه إلى تعيينه معيداً في الجامعة، ثم أُرسل لإكمال دراسته لنيل شهادة الدّكتوراة في الرياضيات من جامعة "السّوربون" في "باريس"، فنالها بدرجة الشّرف وعاد إلى "دمشق"، ليبدأ العمل
تكبير الصورة
المهندس ياسر أحمد
في كليته ويخوض جهوداً كبيرة في سبيل تطوير تعليم الرّياضيات في الجامعة والمدارس العامة في "سورية" والوطن العربي».

بحديث فيه شجون الرّفقة الطويلة بالعمل والبحث يستذكر الدّكتور "موفق دعبول" أستاذ الرّياضيات، اختصاص ميكانيك السّوائل، صديقه ورفيق دربه، فيقول: «بداية معرفتي بالدّكتور"صلاح أحمد" حين كان معيداً في الجامعة، وتجددت بعد العودة من رحلة الدراسة، حيث تلاقت لدينا روح الحماس والاندفاع لما بعد الدّراسة وبداية خوض غمار العمل الجدي المفعم بالطموح لتحقيق الأهداف التي رسمناها للمستقبل.

سعى الدكتور "صلاح" إلى تطوير طرائق تدريس الرّياضيات، واجتهد بالتعريف بالرياضيات المعاصرة، وتعمليها وتطبيقها، فأقام مجموعة من النّدوات لمدرّسي المرحلة الثّانوية عن كيفية التعامل مع هذا التوجه الجديد، كما شارك وترأس لجان كتابة مناهج الرّياضيات في الوطن العربي، وإدخال مفاهيم الرّياضيات المعاصرة إليها، شاركته والدّكتورة "إلهام الحمصي" بوضع معجم الرّياضيات المعاصرة، حيث قمنا بتعريب المصطلحات الرّياضية، وألف العديد من الكتب لقسم الرّياضيات في جامعة "دمشق"، ومازالت تعدّ المراجع المهمة في مجالها، وعمل مع صديقه الدّكتور "واثق شهيد" في تأسيس "المعهد العالي للعلوم والتّكنولوجيا" الذي لعب دوراً مهماً بتخريج كوادر من العلماء والمتميزين والاختصاصيين من
تكبير الصورة
الدكتور موفق دعبول
المستوى العالي».

يتابع الدّكتور "موفق" عن الصديق: «تمتع الدّكتور "صلاح" بالشّخصيّة الذّكية المتميزة العارفة لما تريد وتبتغي، قوية محبة لخدمة الجميع، تنوعت علاقته وتميزت، حب الشّعر لديه كان بالفطرة. فقد كان يحفظ الكثير منه وخاصة شعر خاله "بدوي الجبل" وأمه، وكان له في نظم الشّعر الحضور اللطيف، كما أن لبعض لقاءاته ومجموعات الأدب والشعر في البلاد العربية بصمات رسمها فتركت أثرها».

تحدث الدّكتور "راكان رزوق" دكتوراة في نظم المعلومات وأحد طلاب الدّكتور "صلاح أحمد" عما تجسد لديه عن أستاذه وتركه عنده من أثر، فقال: «عام 1979 كان من حظي أنني كنت أحد طلاب الدّكتور "صلاح أحمد"، ودرسنا مقرر الرّياضيات، حيث كنت وزملائي ندرس في المعهد العالي للعلوم واللغات، عمل بأسلوبه المتميز ليصل بنا إلى تلقي كمّ المعلومات الهائل التي أراد واجتهد في تمكيننا منها، وكان لتعامله مع عملية التّدريس ومتابعته لها والإشراف عليها الهاجس الحاضر دائماً لديه، علّمنا منهجيّة تفكير مازالت مستمرة في حياتنا حتى الآن، رسّخ فينا قيم الجد والمثابرة والانضباط، هذا وقد اهتم الدّكتور "صلاح" بالتراث العلمي العربي وخاصة المتعلق منها بمجال الرّياضيات، فله مع صديقه
تكبير الصورة
الدكتور راكان رزوق
"رشدي راشد" كتاب "الباهر في الجبر" الحاوي على جملة من الوثائق التي تثبت إنجاز العلماء العرب لعدد من القوانين الرّياضية، مثل: "أبو بكر الكرخي"، و"شريف الدين الطوسي"».

عام 1998 في السابع من تموز وبعد مرض عضال، توفي الدّكتور "صلاح أحمد" تاركاً لنا العديد من الكتب بين التأليف والترجمة، وارتفع اسمه على إحدى قاعات كلية الفيزياء في جامعة "دمشق" تكريماً له ولعطائه.


"إنعام حمودي".. حليّ وجواهر بروح فينيقية
قدمت المهندسة الحرفية "إنعام حمودي" أفكارها الخاصة في تصميم الحليّ والجواهر، ومزجتها مع دراستها لأصول تزيين المرأة في المرحلة الفينيقية، فأنتجت إكسسوارات لها خصوصيتها الجمالية، بعد أن أطرت موهبتها بالرسم على الفخار بذات الرؤية.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017