طرطوس  
صورة اليوم
إطلالات جبلية وطبيعة غنية في "الكريم"
التالي
إطلالات جبلية وطبيعة غنية في
وجه اليوم
"محمد حسين".. الأدب ذهب به إلى الصحافة
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
فن

"علاء محمد".. موهبة غنائية ارتجالية جميلة

نورس محمد علي

السبت 31 آذار 2018

صافيتا

امتلك المغني "علاء محمد" صوتاً متعدد الطبقات الموسيقية؛ وهذا مكنه من تقديم معظم الألوان الغنائية بتشجيع مباشر من الأهل، وأيضاً امتلك موهبة الكتابة الغنائية، فأصبح يقدم الأغاني التي يكتبها ويلحّنها بكل صدق، لتصل إلى معجبيه وجمهوره.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت بتاريخ 24 آذار 2018، المغني "علاء محمد" ليحدثنا عن بداياته وانطلاقه في مجال الغناء، فقال: «البداية كانت في المرحلة الابتدائية من حصة الموسيقا التي مثلت بالنسبة لي انطلاقة حقيقية مترافقة مع تشجيع أساتذتي، الذين شهدوا لي بامتلاك خامة صوتية يجب العمل على تنميتها وتأطيرها وفق ملكاتها. وهذا ترافق تباعاً مع تشجيع مستمر في كل مرحلة متقدمة، حيث شاركت من خلال "منظمة الشبيبة" في مهرجانات متعددة ضمن محافظتي وعدة محافظات، وضمنها؛ أي المنظمة حصلت على المركز الثالث بالغناء الفردي. وبعد ذلك انطلقت عبر المراكز الثقافية، وبعض المسارح الخاصة، وأحييت مختلف المناسبات، وهذا شجعني كثيراً على الاستمرار بذات المنهج مع تطوير مستمر لما أمتلكه وأقدمه، وحالياً أستعين بمنصة التواصل الاجتماعي لأنشر فني الغنائي».

ويتابع: «أي موهبة لا تحظى باحتضان وتشجيع من الأهل والمقربين في البداية، والأصدقاء والمعجبين لاحقاً لا تأخذ حقها أبداً، وهنا يجب على الأهل في بداية اكتشاف موهبة أولادهم وتنميتها وتشجيعها لكي تصل إلى برّ الأمان، فأنا من عائلة تحب الفن نوعاً ما، ولدي بعض أقربائي يملكون أصواتاً جميلة، لكن ضمن نطاق العائلة والقرية فقط».

تطوير الموهبة لم يكن غير مدروس، بل كان من خلال البحث المستمر، وهنا قال "علاء": «أنا في بحث دائم عما يناسب صوتي من مقطوعات موسيقية غنائية، وبما يتناسب أيضاً ورغبتي فيما أحب أن أقدم من أغانٍ، وفق إشراف مستمر من بعض الزملاء وأساتذة الموسيقا، وهذا لا يعني أنني لا أقدم مختلف الألوان الموسيقية الغنائية، لأن على المغني أداء كل الألوان وفق رغبة المحبين والمعجبين».

يقدم "علاء" أغاني متنوعة أغلبها من كلماته وتلحينه، ويغلب عليها اللون الرومنسي والطربي بحسب ما قال، وتابع: «أكتب الأغاني المتنوعة، وأقوم بتلحينها وفق نمط ولادتها من داخلي، وأحاول المحافظة على نمطها لأنها تكون مستوحاة من حالة أو ظرف معين، وبهذا أحافظ على صدقيتها، فتكون أقرب إلى المعجبين والجمهور، وأيضاً أمررها على الأصدقاء الموسيقيين للحصول على خبرتهم في تقديمها بالأسلوب الأمثل».

ويضيف: «أقدم أيضاً اللون الطربي الشعبي لكونه اللون الأحب في بيئتي، وأراه يلامس جميع الفئات، وما أقوم بكتابته أبدع به غناءً؛ لذلك أجعله في مقدمة الأغاني التي أقدمها في جميع مشاركاتي».

تنمية الموهبة كانت بالنسبة له تباعاً عبر الدروس الموسيقية البسيطة على يدي موسيقيين متخصصين، لعله يتمكن من الوصول إلى الأفضل دوماً، لكن الاعتماد الأساسي كان ذاتياً في الغناء والكتابة والتلحين، وهنا قال: «قدمت العديد من الأغاني الخاصة بي، وأذكر منها: "يا خيي بدنا نعيش" قدمتها على العود مع الفنان "أيمن سلوم"، وأغنية "بيوم من الأيام" قدمتها على العود أيضاً مع الفنان "شادي عيسى"، وكذلك أغنية "لمين بدي أشتكي" قدمتها على العود مع الفنان "عمار ديوب"، وأغنية "انطريني"، وأغنية "عم فكر" قدمتها مع آلة الأورغ والبيانو بالتعاون مع الفنان "عيسى زماطي"».

وقد امتلك "علاء" موهبة التمثيل، وقدم من خلالها أعمالاً مسرحية متعددة، وبعضها من كتاباته.

وفي لقاء مع "كنان سليمان" المطلع على أغاني "علاء" ككلمات وألحان بحكم موهبته وخبرته بهذا المجال، قال: «باختصار المغني "علاء" شغوف جداً بمجال الفن، وأهم ما يميزه صوته القوي وإحساسه العالي، وبالنسبة لموضوع التأليف -حسب معرفتي به- عنده موهبة ارتجالية جميلة، حيث تخرج كلماته نتيجة غنى ذائقته الفنية بعفوية وصدق، فيقدم كلاماً ولحناً جديدين، وقد كان لنا تعاون سابق ضمن مشروع للأطفال، وقدم كلمات أغنية جميلة جداً، تعبر عن الانتماء إلى القرية، وأذكر أنها سجلت في "دمشق"، ولاقت صدى رائعاً، ورددها الأطفال كثيراً، نتيجة قربها منهم».

وفي لقاء مع المحامية القاصة "نجاة خليل" أمينة سر "ملتقى البيادر الثقافي"، قالت: «الفنّان والممثل "علاء محمد" شاب موهوب نفتخر بأمثاله، فهو شعلة من الحماسة والحب للفن والوطن. سمعت صوته أول مرة على منبر المركز الثقافي العربي بـ "طرطوس" فشغلني صوته الجبلي الصافي، وتعرفت إليه أكثر من خلال نشاطاته في المهرجانات المتعددة، وهو برأيي المتواضع يمثل الجيل الشاب الطموح المناضل من أجل المعرفة، في ظروف نحن بحاجة فيها إلى أمثاله، إضافة إلى امتلاكه حنجرة ملأى بالقدرة، وهو حالياً عضو في ملتقانا».

يشار إلى أن المغني "علاء محمد" من مواليد قرية "سنديانة عين حفاض" في مدينة "صافيتا"، عام 1988.

تكبير الصورة
المغني علاء مع القاصة نجاة وتكريمه في ملتقى البيادر الثقافي
تكبير الصورة
خلال تسجيله إحدى أغانيه
تكبير الصورة
المغني علاء محمد


د.
د."جورج وسوف".. فن التعامل مع الكلمة في اللغة الأصل
دخل الدكتور "جورج وسوف" عالم الترجمة بعيداً عن اختصاصه العلمي بطريقة تدعو إلى الدهشة، متسلحاً بروح أدبية قديمة مكّنته من الغوص في أدبيات عالمية بجهد ذاتي لا يستطيع الكثيرون امتلاكها بسهولة، فالحياة من دون إبداع حالة من الضياع المجاني.
اقرأ المزيد
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018