السويداء  
صورة اليوم
خربشات "عصام أبو حسن" اللونية بريشة إلكترونية
التالي
خربشات
وجه اليوم
"حسن بو يحيى".. موسوعة ثقافية بظلٍ خفيف
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

"محمد حديفي".. نهج السهل الممتنع في الشعر

سمر وعر

الاثنين 13 تشرين الثاني 2017

المشقوق

يسعى إلى تجاوز حدود الواقعية في نصوصه، حيث يتناول المعطيات الفنية التي يركبها بألفاظ ينتقيها خياله فتصبح القصيدة مبتكرة، تنساب حروفه وفق منطق جدلي يعمل على توحيد البنى الشعرية، ويدفع المتلقي إلى الوقوف عند جماليات النص ومحتوياته.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت الشاعر "محمد حديفي" بتاريخ 7 تشرين الثاني 2017، فقال: «بدأت نظم الشعر شفهياً ونسجاً على منوال الشعر الشعبي الذي كنت أسمعه من الفلاحين وهم يرددونه في حقول الحصاد أو في الأعراس ومناسبات الفرح، وأذكر حين كنت في الثامنة من عمري، كنت أحزن كثيراً حين كان من حولي لا يصدقون أنني أنا قائل هذا الشعر الشعبي، أما أول قصيدة باللغة الفصحى كتبتها، فكانت وأنا في الصف الثامن، وهي رثاء لشهيد اسمه "نصار"، أذكر منها:

"تعالي روح نصار تعالي... مازال طيفك ماثلاً في خيالي

أطـفأ النور مـنك مســتبد... ودنــســك جـبـان انفصـــالـي

تناســوا أنك خـلفت شعباً... عظيماً لا يهــاب ولا يبـــالي"

وقبلها وتحديداً وأنا في الثالث أوالرابع الابتدائي، كان يجتمع أترابي من حولي لأسرد على مسامعهم حكايات من الخيال مشوقة وتحمل الطابع الهزلي؛ وهو ما يجعلهم يطالبونني بإكمال الحكاية في اليوم التالي، وكان هذا حافزاً يسعدني، إضافة إلى مسألة مهمة حفرت عميقاً في ذاكرتي وهي تردد الشعراء الشعبيين إلى مضافتنا في القرية، حيث كنت أنتظرهم بشغف ليؤدوا غناء البطولة والوجد والعشق على الربابة التي كان صوتها يسحرني آنذاك، من هنا أستطيع القول إن ذائقتي الإبداعية قد تكوّنت من صفاء الريف ونقائه وبوح العاشقين العذريين فيه».

وعن رأيه بالشعر يقول: «هو رحلة الروح صعوداً نحو معارك الصفاء بغاية الاستشفاء، من يقرأ أشعاري يشم رائحة التراب ويرى الأطفال يتراكضون في ساحات القرية وسطوحها، والصبايا يقطفن الحبق من حواكيرها، وبرأيي يجب ألا يبتعد الشاعر عن واقعه؛ فعزلة الشاعر وانكفاؤه عن هموم وطنه وما يحيط به -في تقديري- خيانة لتراب الأرض وقدسيته».

ويتابع عن إصداراته:
تكبير الصورة
محمد حديفي خلال إحدى مشاركاته الأدبية
«ديواني الأول الذي أصدرته كان بعنوان: "ليل المشاعر"، وهو شعر عمودي مقفى وموزون، صدر لي خمسة دواوين، ولدي اثنان؛ أحدهما قيد الطبع، معظمها من شعر التفعيلة، وقد حاولت كتابة الشعر الحر (قصيدة النثر)، إلا أنني لم أجد ذاتي فيها، فعدلت عنها إلى شعر التفعيلة الذي يستهويني ويفتح أمامي ساحة رحبة أجول بها بمتعة واطمئنان، غلب على مواضيع كتاباتي الطابع القومي والوطني وقصائد الرثاء في المدة الأخيرة، وبرأيي الشعر يصبح شعراً حينما يحمل هموم الناس ويعبد الطريق للأجيال وهم يخطون باتجاه الغد».

وعن نشاطاته الأدبية يضيف: «حالياً أقوم بكتابة رواية أحداثها وشخوصها من الواقع الحي الذي كنت شاهداً عليه، كما أنجزت كتاباً بعنوان: "الجرح السوري"، كذلك لدي كتاب منجز كمخطوط؛ وهو مجموعة مقالات في الأدب والسياسة، إلى جانب كتاب أعددته بعنوان: "أنطولوجيا الشعر السوري"، ستتم ترجمته إلى اللغة الفارسية. أما مشاركاتي الأدبية، فقد تنوعت داخل وخارج القطر، وخلال مؤتمرات أدبية في "بيروت، والبحرين، والكويت، ودبي"، وفي تقديري مشاركة الشاعر في النشاطات تعدّ مهمازاً له ليدقق ويهتم أكثر فيما يقدمه للمتلقي».

ويبدي رأيه بدور وسائل التواصل الاجتماعي في نشر النتاجات الأدبية: «في المرحلة التي تمر بها "سورية"، والتي تلقي بظلالها على العملية الإبداعية كانت وسائل التواصل الاجتماعي المنبر لمن لا منبر له، لكنها وبغياب النقد الحقيقي وكثرة المجاملات ولهاث بعضهم خلف الشهرة السريعة وعدم التزود بحصيلة ثقافية، أعطى في كثير من الأحيان مردوداً عكسياً، وأنا من الناس أتألم بشدة حين أجد تهاطل الإطراءات على عمل ضحل ركيك لاعلاقة له بالابداع ويبدو أقرب ما يكون إلى الهلوسة، يحزنني ذلك وأتأسف كثيراً على هؤلاء الشبان والشابات
تكبير الصورة
من إصداراته
الذين استسهلوا الأمر وركبوا الموجة، فبدوا وكأنهم يمشون عكس السير، لكنني أعدّ ذلك أمراً طارئاً وآنياً، فالمستقبل كفيل بالاصطفاء ولفظ الغث مما نسمعه ونقرؤه، وللناشئة أقول: لا تستعجلوا الشهرة؛ لأن المبدع الحقيقي تتبعه الشهرة من حيث لا يسعى إليها، تزودوا بالثقافة، واقرؤوا كثيراً؛ لأن الزوادة الثقافية تراكمية تفيد في القادم من الأيام، وبالتأكيد المؤلف المطبوع هو الأبقى والأقوم والأجدى من سواه».

ويضيف عن المهام التي كلف بها: «عملت في وزارة الإعلام مديراً لرقابة المطبوعات، ثم أوفدت إلى "الكويت" مديراً لوكالة الأنباء السورية "سانا"، وملحقاً إعلامياً في السفارة السورية في "الكويت"، والآن أنا عضو مكتب تنفيذي بإتحاد الكتاب العرب للدورة الثانية على التوالي، ورئيس تحرير صحيفة "الأسبوع الأدبي"».

ويقول عن التكريم: «التكريم مفيد إذا كان نتيجة حتمية وطبيعية لجهد ما، وبالنسبة للجوائز لا أثق بحياديتها ولم تستهوني، لم أتقدم إليها وإنما ومن دون إذني أخذت قصيدة لي ولحنت، فحصلت على الجائزة الأولى في الشبيبة في ثمانينات القرن الفائت».

ومن بعض ما كتب في قصيدة "ابتهالات لدمشق":

"لملميني إنني تنثرني الريح شظايا

حار شعري بين أن يقطر دمعاً

أو دماء

قال جدي:

نصرة الأوطان يوم المحنة الكبرى

عبادة

كم شهيد...

حين واروه تراب الأرض كان

فاره السحر وكنت

فوق مجد الساعد الأيمن وشماً

وعلى الصدر وساماً

وقلادة"

عنه قال الدكتور الشاعر "نزار بني المرجة": «استطاع "محمد حديفي" تكريس نهجه الخاص في القصيدة، الذي يجسد مقولة السهل الممتنع، يتصف بصوره المبتكرة التي تستمد مفرداتها وعناصرها من يوميات ولحظات ومشاعر يتشاطرها الجميع ربما، غير أنه يقدمها لنا بما يشبه اللوحات اللافتة المدهشة
التي نجد فيها ذاتنا ومشاعرنا في آن معاً، يتميز بصوته الشعري الهادئ والرصين فضلاً عن المضامين الفكرية والتراثية المنتمية إلى موروثنا الشعبي والوطني».

وأضافت الشاعرة "هيلانة عطالله": «من ذاته وقناعاته ومعتقداته، انبثقت قصيدة "محمد حديفي" من محرقه الشعوري وبنيته الفكرية والثقافية، فألبسها الكساء الفني الجميل، وأحبها ودللها، فتماثلت لنا عروساً بكامل زهوتها، تمكن من أنواع الشعر كافةً، فحدّث في القصيدة العمودية، وغردت الإيقاعات بأسلوب مدهش في قصيدة التفعيلة، وحتى في الومضة الشعرية تكثفت العبارات لتنطوي على أجمل المعاني؛ وهو ما يجعل منه شاعر الأصالة والحداثة على حدٍّ سواء».

يذكر أن "محمد حديفي" من مواليد قرية "المشقوق" في محافظة "السويداء" عام 1945، يحمل إجازة في الآداب، قسم الفلسفة، ودبلوم تربية.


"محمد حديفي".. نهج السهل الممتنع في الشعر
يسعى إلى تجاوز حدود الواقعية في نصوصه، حيث يتناول المعطيات الفنية التي يركبها بألفاظ ينتقيها خياله فتصبح القصيدة مبتكرة، تنساب حروفه وفق منطق جدلي يعمل على توحيد البنى الشعرية، ويدفع المتلقي إلى الوقوف عند جماليات النص ومحتوياته.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017