السويداء  
صورة اليوم
خربشات "عصام أبو حسن" اللونية بريشة إلكترونية
التالي
خربشات
وجه اليوم
"حسن بو يحيى".. موسوعة ثقافية بظلٍ خفيف
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
اتجاهات

نساء يعدن إلى الفن بعد الأربعين

ضياء الصحناوي

الاثنين 11 أيلول 2017

شهبا

كانت محاولة عدد من النساء العودة إلى الفن بعد انقطاع طويل فرصة لكسر حاجز الروتين اليومي للأمومة، وشغفاً مختبئاً في حنايا الروح لهواية لم تكتمل فصولها بسبب الزواج والعمل، وعندما حانت الفرصة للعودة تلقفنها كطفل صغير تحققت أحلامه بلحظة.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت بتاريخ 4 أيلول 2017، المربية "إيمان صالحة" العائدة إلى الفن بعد حلم جميل داعب مخيلتها في دخول كلية الفنون الجميلة، فتكرس ذلك لابنتها بعد زمن طويل، قالت: «كثيراً ما تختبئ في داخلنا أحلام، تزور ذاكرتنا بين الحين والآخر، ومنعتنا الظروف من تحقيقها، ومن دون أن نشعر كنا نروي هذه الأحلام لنراها رغبة ملحة عند أولادنا بتحقيق ما لم نستطع تحقيقه لأنفسنا. وبعد أن بدأت ابنتاي الخطوة الأولى باتجاه ذاك الحلم الذي كان يسكن ذاكرتي في الوصول إلى كلية الفنون الجميلة، وبعد انقطاع لأكثر من عشرين عاماً، وبتشجيع من زوجي وأبنائي كانت محاولتي العودة إلى رسم شيء ما، حاولت أن أسرق الوقت واللجوء إلى مرسم الفنان "طلعت كيوان" الذي يشرف على تعليم أبنائي، حيث وعدت ابنتيّ بالمشاركة في معرض جماعي بلوحة، وبدأ التحدي مع نفسي أولاً، ومع المحيط ثانياً، وكيف أنجز وعدي وأنا أم لأربعة أبناء لهم احتياجاتهم ومتطلباتهم التي لا تنتهي، غير الوظيفة.

ولم يبقَ للافتتاح غير يومين، وما زالت لوحتي بيضاء، ووعدي يتلاشى شيئاً فشيئاً، فمسكت قلمي، ورحت أسابق الزمن حتى وضحت ملامح امرأة بوجه جميل في وقت لا يزيد على ساعتين، وهكذا عدت إلى ذاتي، وحققت وعدي، واشتركت بالمعرض الذي ضم مجموعة من
تكبير الصورة
المهندسة نغم المصفي في أول معارضها الجماعية
النساء العائدات مثلي إلى الورقة والقلم، وريشة اشتاقت إلى لمس الأصابع».

المهندسة المعمارية "نغم المصفي" عادت مصادفة كما قالت، وهناك أسباب كثيرة تجعل الرسم حاجة مهمة للحياة، وتابعت: «العودة إلى الرسم هاجس وحلم قديم من أيام الطفولة، وبعض الأحلام لا تموت، وتعيدنا بغتة إلى طفولتنا في الوقت الذي نظن فيه أننا كبرنا. في غمرة انشغالاتنا بالعمل ومسؤولياتنا الملقاة على عاتقنا تجاه الأولاد والمنزل، كان عندي إيمان بأن داخل كل إنسان روحاً مبدعة قادرة على أن تخرج إلى النور، وتصنع الجمال والفرق أيضاً، فالعودة كانت مصادفة بحتة، والفضل للفنان التشكيلي "طلعت كيوان" الذي آمن بموهبتي وشجعني، وآمل أن أستمر».

كانت عودة مجموعة ليست بقليلة من النساء خلال معرض جماعي مفاجأة كبيرة للمتلقي، خاصة في ظل الأزمة الحالية التي أخذت من معنويات الكثيرين من الناس، وعن ذلك تضيف: «قد تكون الأزمة والفراغ القاتل بانتظار ما سيأتي كلها أسباب للعودة إلى الهواية، الفراغ لا ينطبق عليّ؛ لأن كل وقتي مملوء بالعمل، لكن كثيرات من النساء كادت الأزمة الحالية تقتلهن، وكان الرسم هو المخرج. أعشق البورتريه والألوان الزيتية والعلاقة المتشابكة فيها، وسر الظل والنور، فهي تأسرني مذ كنت صغيرة، وأعشق الانفعالات الإنسانية، وأحاول تصويرها بريشتي».

ربة المنزل والمتعددة المواهب والناشطة الاجتماعية
تكبير الصورة
لوحة للفنانة ميلانة شرف
"ميلانا شرف"، قالت عن عودتها إلى الفن: «منذ ولادة الفتاة، ونحن ندعو لها أن تكون أجمل عروس، حتى يصبح أملها وحلمها أن ترى فارس الأحلام، وتنسى مستقبلها العلمي والمهني، وبعد الزواج تأتي الأمومة بمشاعرها الرائعة التي تشغل الأم عن أحلامها وطموحاتها ومواهبها. بعد زواجي انتقلت أحلامي إلى أولادي، وتمنيت أن يستطيع أبنائي تحقيق كل ما يرغبون، فحاولت أن أنمي مواهبهم، وأخبئ شغفي للفن بداخلي، وعندما كبر الأولاد وخفّت قليلاً متطلباتهم مسحت غبار السنوات عن هوايتي وحلمي، وعدت إلى الريشة والورقة والقلم، وبعودتي ما زلت الأم والزوجة و"ميلانا" التي تحب الرسم والقراءة.

ومع ترتيب أولوياتي زاد عندي الوقت للرسم وإعادة تدوير الأشياء المهملة والعمل في منظمة "بيتي أنا بيتك" التي زادتني سعادة؛ فعندما نجعل أبناءنا هدفنا وإنجازنا للمستقبل، نكبلهم لأننا لا نقبل خروجهم عن خط رحلتنا، وعندما نرسم لنا حلماً بعيداً عنهم، ننجح وهم ينجحون».

الفنان "طلعت كيوان" الذي أطلق هذه المبادرة، وجمع العديد من النساء الراغبات بالعودة إلى الفن، قال: «أظن أن الحالة العامة التي وجدن فيها عن غير قصد، دفعتهن إلى اقتناص الزمن والفرصة، فوجود الأبناء ضمن مكان يعج بالفن والرسم كان السبب الرئيس في تذكر الموهبة. والروتين اليومي الذي تعيشه المرأة إن كانت ربة منزل أو
تكبير الصورة
طبيعة صامتة
عاملة، كان من ضمن تلك العوامل لكسره والابتعاد عن نمطيته. الفنانات العائدات بعد غياب طويل كن يحتجن فقط إلى تحريك الذاكرة والتوجيه، وكسر حاجز الخوف مع اللوحة والريشة. وكان وجود توقيت محدد لمعرض جماعي دافعاً مهماً لتطوير الإمكانيات والأدوات، وهو ما كان فعلاً عندما اشتركن جميعهن في المعرض الذي أقيم في 3 آب في صالة المعارض بمديرية ثقافة "السويداء"، وحاز اهتماماً كبيراً ومتابعة من قبل متذوقي الفن التشكيلي».


"خلود شرف".. بوح الإنسانية الشفيف
مع جيل شاب قرض الشعر وقدمه في سنوات الحرب تنثر "خلود شرف " قصائدها بنبض يجد في الشعر والفنون طريقاً للحياة بجمال وإنسانية على الرغم من وجع وإحساس جعل ديوانها الأول "رفات فراشة" يطوف بلغات عدة.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017