السويداء  
صورة اليوم
التشاركية تخلق شارع صديق للبيئة في "شهبا"
التالي
التشاركية تخلق شارع صديق للبيئة في
وجه اليوم
"حسين الملحم".. جمع التراث لتوثيق الهوية
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
مجتمع

"كبة العريس".. مشاركة وجدانية في طقوس الأعراس

معين حمد العماطوري

السبت 30 نيسان 2016

قرية رامي

تعدّ "كبة العريس" من العادات التراثية الشعبية القديمة الحاملة للتكافل الاجتماعي في "جبل العرب"؛ التي ما زالت مستمرة إلى يومنا الحالي.

تكبير الصورة

حيث تأتي النسوة إلى منزل أهل العريس وهنّ يحملن جزءاً من مكونات "الكبّة" كالبرغل، والسمن العربي، حيث يدخلن بالأغاني والأهازيج الشعبية التراثية للمشاركة في إعداد "كبة العريس".

مدونة وطن "eSyria" بتاريخ 20 نيسان 2016، التقت الباحث التراثي "فوزات رزق" عضو اتحاد الكتاب العرب؛ الذي بيّن قائلاً: «من مراسم الأفراح في "جبل العرب"، وقبل زفة العروس بيوم يتم إعداد الطعام لـ"الجاهة والكدة*" التي ستقوم بجلب العروس من قرية ما أو منطقة سواء أكانت بعيدة أم قريبة إلى قرية العريس، حيث يتم إعداد أكلة شعبية من وحي المناسبة استهلالاً لتحضير "المناسف"، فيعملون على إطعام الجاهة الكبّة، وتسمى "كبة العريس"؛ إذ لأكلات الكبة أنواع منها "الكبة النية"؛ حيث يتم إعدادها بعد ذبح "المعاليف" أو في مناسبات الأفراح، وتقدم للأهل المشاركين في صنع "القِرى" الغداء للضيوف في اليوم التالي من الزفاف، ومكونات الكبّة بوجه عام: (لحم ضان أحمر خالٍ من الدهن، برغل كبة "ناعم"، إضافة إلى البصل، والتوابل)، ويتم إعداد عجينة الكبّة حيث تفرم اللحمة فرماً ناعماً، أو تدق بالجرن، وقديماً كانوا يدقون اللحم على
تكبير الصورة
الباحث فوزات رزق
بلاطة حجرية تسمى بلاطة الكبّة، أما آلة الدق فهي مدقة من الخشب تسمى "الميجنة"».

وتابع الباحث "فوزات رزق" حديثه حول العلاقة الحميمة التي تتخللها صناعة "كبة العريس" بتبديد الليل بالقول: «الأهم في هذه اللحظات أنه في أثناء دق اللحمة تتجمع النسوة حول بعضهن وتبدأن الأهازيج الغنائية وبأصوات رخيمة منسجمة، وباقي النسوة يرددن المقاطع الغنائية، فيعملن طوال الليل من دون كلل أو ملل، حيث يقسمن العمل فيما بينهن، فمنهن من تغسل البرغل بالماء، وبعضهن يقمن بالمرحلة الثانية في إضافة اللحم المفروم أو المدقوق إلى البرغل، بعد أن تقوم النسوة بإحضار البصل والمردكوش والنعناع وفرم الخضار، وإضافة التوابل والملح، وتبدأ مرحلة جديدة هي دعك الخليط باليدين جيداً حتى يلين، وهنا تغنّي النسوة أغنيات شعبية تراثية، مثل:

"جينا نفلفل برغلنا... كيد العدا ما هزنا

الله يديمك بو فلان... حتى انظل بعزنا"

وبعدها توضع "الكبّة" في صينية على شكل هرم في رأسه حفرة تعبأ بالسمن العربي، وتقدم مع البصل اليابس أو الأخضر، كما تقدم السلطة، وربما يملأن الجرن (بالحميس) إذا كانت الكبة مع "ذبيحة المعاليف"،
تكبير الصورة
"الكبة مع القفرة بالسمن" بقرية رامي
وصحون السمن العربي، وهذه العادة ما زالت مستمرة في كثير من قرى "جبل العرب"، ولها جمالها ورونقها، ولعل القسم الأكبر من أفراد المجتمع المحلي ما زال مصمماً عليها للشعور بالتكافل الاجتماعي والمشاركة الوجدانية الصادقة، والأهم أنها باتت ثقافة شعبية جمعية».

الأستاذ "رافع مقلد" من قرية "رامي" بيّن بالقول: «تعدّ هذه العادة من العادات التراثية الجميلة التي ما زال أهلنا مستمرين بها في قريتنا "رامي"، وهي تعبر عن المشاركة الوجدانية الحقيقية لأهالي القرية، خاصة أن استرداد التكاليف حاضرة من دون الشعور بها من قبل أهالي الفرح أو أهل العريس، إذ لا تأتي واحدة من النسوة إلى مناسبة تحضير "كبة العريس" من دون أن تحضر شيئاً بيدها من مواد "الكبة"؛ فبعضهن يحضرن السمن، والبرغل، واللحم "الضان" الأحمر، وبعضهن الحلويات، والخضار والفاكهة، حيث يشعر صاحب المناسبة أن التشاركية واضحة.

ويقيناً بأن هناك جملاً شعبية تطبيقية تقال في المناسبة، فعندما حينما تأتي النساء وهن يحملن مواد "الكبة" تستقبلهن أم العريس وأخواته وعماته وأقاربه وهن يهللن بالزغاريد والأهازيج، ويتبادلن عبارات، مثل: (مكلفين حالكن)، فيأتي الرد: (ما
تكبير الصورة
الأستاذ رافع مقلد
إنتو مسلفين هالناس كلها). إذن، هو الشعور بالقيم الاجتماعية التراثية واستحضارها باللحظة المناسبة بكلمات بسيطة معبرة ذات دلالة عالية، وقبل البدء بالعمل ومساعدة النسوة في التحضير يقمن بغناء أهزوجة من الأهازيج الشعبية، مثل:

"بالورد والحنة رشو الوسايد بالورد... ياخذ ويتهنا قولوا للعريس ياخذ ويتهنا"».

* الكدة هم مجموعة من الوجهاء والرجال الذين يتميزون بالحضور الاجتماعي وهم من اقارب العريس ويقومون بمهمة جلب العروس او طلبها.


"الكفر".. مصير المنحنيات الخطرة
يعدّ طريق "الكفر" الممتد من "السويداء" إلى "صلخد" مروراً بمجموعة قرى خطاً حيوياً مهماً، لكنه يشغل المجتمع المحلي بحوادثه المتكررة والخطرة، بسبب عدم استكمال الأعمال الفنية طوال أشهر عديدة من العمل عليه.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017