السويداء  
صورة اليوم
ورشة "نسيب عزقول".. ابتكار في الحدادة العربية
التالي
ورشة
وجه اليوم
"هيسم دنون".. الحرفي العتيق وزارع الفرح
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
مجتمع

طفل التوحد... قبول الآخر والاعتراف بإبداعه

معين حمد العماطوري

الخميس 28 نيسان 2016

حي الخزانات

يسعى المجتمع إلى ربط طفل التوحد بالمحيط الاجتماعي، ويعمل على تميزه التعليمي، وتقبل الآخر من خلال دمجه بالمحيط، والاستفادة من الإبداع الذي ينتج بحالات عديدة.

تكبير الصورة

حول التوحد وعلاقة طفل التوحد بالأسرة والمجتمع؛ مدونة وطن "eSyria" وبتاريخ 3 نيسان 2016، التقت الأستاذ الدكتور "كمال بلان"؛ الذي بيّن قائلاً: «تنحصر مشكلات طفل التوحد في مفهوم العلاقة بين المرض والمحيط الاجتماعي والبيئة الاجتماعية، إذ يعيق عمليات الاتصال والتعلم والتفاعل الاجتماعي، ويسمي بعضهم طفل التوحد المنطوي على ذاته، حيث إن الخلل المحوري في التوحد هو عجز في القدرة على تعامل الآخرين معه، لكن لحسن الحظ لا يقع هؤلاء خارج مجال الاتصال الانفعالي بالآخرين والتودد إليهم وخاصة الأسرة، إذ إن معرفتهم والعمل معهم فيه كثير من التحدي الذي يتمخض عن انتصارات واضحة في مجال التكيف، وهو دليل على القدرة في الانسجام وعدم الابتعاد، كما يعود ذلك إلى الأسرة وما تمتلكه من وعي في التعامل معه، ويعرف الطفل المنغلق أو المصاب بالتوحد بأنه طفل غير قادر على إنشاء العلاقات الاجتماعية مع الآخرين، فهو لا يتواصل بصرياً، ويكون مشغولاً بذاته ولا يعنيه ما يجري حوله، وهو في الوقت نفسه يعاني اضطراباً في التواصل اللغوي، فلا يستجيب إلى الاستجابات المطلوبة أو المتوقعة من طفل في مثل سنه سواء أكان ذلك من حيث الأداء أم
تكبير الصورة
الأستاذ الدكتور كمال بلان
من حيث اللغة أم من حيث الاستجابات الانفعالية، لكن الاندماج مع أفراد الأسرة والمجتمع يجعل نسب الانفعالات لديه تضعف شيئاً فشيئاً».

وتابع الأستاذ الدكتور "كمال بلان" بالقول: «لقد اعتاد علماء النفس والأطباء النفسيون لمدة طويلة من الزمن، النظر إلى الانغلاق على الذات، على أنه ناتج عن عوامل نفسية واجتماعية، إلا أن النظريات ذات المنشأ النفسي قد ركزت على الاضطراب في العلاقة بين الأم والطفل، وكذلك الشخصية الأبوية؛ إذ على الرغم من أن "كينر ليش" من أصحاب الاتجاه النفسي في عوامل الانغلاق على الذات، إلا أنه شدد على الشخصية الأبوية وصفاتها، والدور الذي تلعبه في تكوين هذا الاضطراب، فقد وجد أن الخلل الوظيفي الانفعالي في العلاقة بين الأب والطفل تلعب دوراً مهماً أيضاً، وينتج سلوك الطفل الانغلاقي عن نكران الذات في الدفاع ضد البيئة المضطربة وخاصة الأم، في حين يقول "إيديلسون": إن الطفل المنغلق على ذاته يبدو في سلوكه ردّ فعل على فقدان الحب "الأمومي"، ويعزوه آخرون إلى صراعات ناتجة عن الاعتماد على الأم، وهذه الصراعات لم تجد حلاً إلا بالاندماج مع الآخرين وصولاً إلى نشر ثقافة تقبل الآخر في شتى المجالات،
تكبير الصورة
المعلمة حنان نوفل
عن طريق مراكز تدريب وتأهيل وحملات توعية أسرية واجتماعية ونفسية إرشادية».

وبيّنت المعلمة "حنان نوفل" بالقول: «عملت التربية الحديثة على خلق علاقة بين أفراد المجتمع ابتداءً من الأسرة مع طفل التوحد، حيث انتقلت من المنزل إلى المدرسة علاقة من خلال الدمج بغية تحقيق هدف سامٍ، وهو بذل جهد كبير من طلاب مصابين بالتوحد، وطلاب غير المصابين أيضاً للتوصل إلى علاقة تشاركية بينهم، حيث يتم العمل على دمج الطفلين وإقامة علاقة بينهما، وفرض سلوك تقبل الآخر بطريقة تربوية حديثة تحمل حس المسؤولية تجاه الآخر من قبل الأطفال، وهذا الفعل القائم يبدأ من الأم أولاً بتعزيز دورها الانفعالي واستخدام دورها العقلاني في مساعدة أفراد المجتمع بذلك، قد يحتاج ذلك إلى جهد كبير وتعب واضطراب، لكننا نحصل على نتائج مرضية اجتماعياً وثقافياً ونفسياً».

المرشدة النفسية "نغم القنطار" أوضحت عن تمتين العلاقة بين طفل التوحد وأفراد المجتمع بقولها: «ضمن برامج الدعم النفسي والسعي إلى خلق التماهي بين السلوك النفسي ومعالجة الاضطرابات النفسية لدى طفل التوحد، بالتعاون بين الأسرة والمدرسة ومراكز التأهيل، خاصة أن هناك حالات من التوحد أثبتت وجود حالة إبداع لديها، وهناك تميز وتفوق
تكبير الصورة
المرشدة النفسية نغم القنطار
في مجالات مختلفة، ولهذا كان لزوماً ربط السلوك المجتمعي مع الأطفال المصابين بالتوحد للاستفادة من العالم الذي يعيشونه، إضافة إلى بناء جسر من التواصل في تقبل الآخر بينهم وبين غير المصابين بالتوحد، وهذا الفعل يحتاج إلى تأهيل وتدريب ودورات ومراكز توعية من قبل متخصصين مهتمين ينشرون ثقافة القبول والتلقي والوصول إلى المشاركة في عملية الدمج والعلاقة المستقبلية من دون كلل أو ملل».


"طارق عبد الحي".. فن البحث في مقالع الترب
بنى الفنان "طارق عبد الحي" من متعة ملامسة الطين علاقة عنوانها البحث في روح المادة وخواصها وشكلها وقابليتها للتكوين، ومسحة الحياة فيها منذ الرقم الفخارية وعهود بقي فيها الخزف قطعة متوارثة.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017