السويداء  
صورة اليوم
خربشات "عصام أبو حسن" اللونية بريشة إلكترونية
التالي
خربشات
وجه اليوم
"حسن بو يحيى".. موسوعة ثقافية بظلٍ خفيف
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
شخصيات من السويداء

"حسن الأطرش".. فارس "جبل العرب" الفولاذي

معين حمد العماطوري

الخميس 02 تشرين الثاني 2017

عرى

يعدّ المجاهد "حسن الأطرش" من أكثر الشخصيات الاجتماعية والوطنية شهرة، فهو المجاهد الذي تصدى مع صحبه للمستعمر الفرنسي، والذي حمل عبء القيادة السياسية في الجبل قبل وبعد خروج الاستعمار من "سورية".

تكبير الصورة

حول شخصية الأمير "حسن الأطرش"، مدونة وطن "eSyria" وبتاريخ 28 تشرين الأول 2017، التقت حفيده "جهاد الأطرش"، الذي بيّن قائلاً: «ولد جدي في عام 1905، عندما كانت البلاد ترزح تحت الاستعمار العثماني، وضمن أسرة تهتم بالعادات والتقاليد العربية الأصيلة، فهو سليل العائلة المعروفة في قرية "عرى" وغيرها من القرى "جبل العرب"، فما كان من "حسن الأطرش" إلا أن تمثل تلك القيم، فتعلّم ما استطاع أن يتحصن به من العلم، ودرس في مضافات الجبل العادات والتقاليد والرجولة، وخاض غمار المعارك والحروب باشتراكه بمقارعة الاستعمارين العثماني والفرنسي، ونهل من معين تجارب الحياة والمجتمع لبناء شخصيته التي عرفت فيما بعد بأنها الشخصية الفولاذية بحكمته ورجولته وقوته، خاصة أنه تسلم مقاليد المسؤولية الاجتماعية في قيادة الجبل بعمر الثانية والعشرين من ابن عمه "حمد الأطرش" الذي استشهد عام 1926، فاشترك بعدة معارك، منها: معركة "تل الخروف" الشهيرة، إضافة إلى معارك "عرى، ورساس، والمجمير"، وغيرها، وهو أول من دخل "قلعة السويداء"، وأعطى الأمر لأبناء الجبل والضباط حين كان محافظ "السويداء"، إذ كتب على ورقة صغيرة قائلاً: "إذا استشهدت لا لي ولا علي"، وهذه العبارة حملت دلالات اجتماعية
تكبير الصورة
الأمير جهاد الأطرش
ووطنية عديدة، وكان ذلك عام 1945. كذلك كان من أوائل الذين تبنوا الدخول إلى القلعة بصحبة الضباط الأحرار ورفعوا العلم السوري عليها، وقاموا بأسر العديد من الضباط والجنود الفرنسيين، وكانت حياته ملأى بالأحداث والشجون والمواقف الوطنية، ولا يعرف الخوف مهما بلغ أشده».

وتابع بالقول: «لقد تميز المجاهد "حسن الأطرش" بوقاره وأناقته وألفاظه الجزلة وحضوره، وفي عام 1932، تزوج من "أسمهان" المعروفة بصوتها الشجي، وشغل مناصب رفيعة في الحكومة السورية، فكان حاكماً، ثم محافظاً لـ "جبل العرب" عام 1936، ثم نائباً بالبرلمان، في إطار الدولة السورية الموحدة بعد توقيع معاهدة 1936، فوزيراً للدفاع الوطني بين عامي 1942 و1943، خلال الحرب العالمية الثانية، ليعود محافظاً للجبل للمرة الثانية. وجراء موقفه الوطني عام 1945 ضد الفرنسيين مسانداً "سلطان باشا الأطرش"، وطردهم من "جبل العرب"، قام الفرنسيون بضرب الجبل بالقذائف، وامتدت الانتفاضة إلى كل "سورية"، إلى أن تم تحقيق الاستقلال والجلاء في عام 1946.

دخل المجاهد "حسن الأطرش" حكومة الاستقلال عدة مرات، فكان وزيراً للزراعة عام 1954، ووزير دولة 1955-1956، واستمر بعد خروجه من الحكومة نائباً في البرلمان السوري عن جبل العرب، فشارك عام 1956
تكبير الصورة
خليل الفريحات
بخطى حثيثة نحو تحقيق الوحدة بين "مصر" و"سورية". وظل محافظاً ومصمّماً على تجسيد منظومته التاريخية على الرغم من مرضه وتعبه الصحي، فقلما تجده إلا مشاركاً بالمواقف والملمات وواضع الحلول للخلافات والنزاعات، وعلى الرغم من غياب ذكر المجاهد "حسن الأطرش" في الأدبيات السورية السياسية والتاريخية قرابة عقدين، إلا أن الذاكرة زاخرة بأفعاله ومواقفه حتى بعد وفاته في الأول من شهر أيلول عام 1977، ليكون واحداً من المجاهدين الذين رسموا خطاً جهادياً وعزيمة اجتماعية تغنت بها الأجيال، حيث ما زالت الذاكرة الشعبية تستشهد بأقوال المعمرين: (فلان سبع مثل الأمير حسن الأطرش)».

وعن تميّز شخصية المجاهد "حسن الأطرش"، أوضح الأستاذ "خليل الفريحات"، وهو من أهالي قرية "عرى" بالقول: «من المعروف في قرية "عرى" وقرى "جبل العرب" عامة حين يذكر المجاهد "حسن الأطرش" تعود بالذاكرة إلى مرحلة قديمة، فهو صاحب الرؤية الثاقبة والعقل الحكيم، وهو الرجل الفولاذي المقاوم، لم يخشَ في قول الحق لومة لائم، ولا بالموقف، شجاع إلى درجة لا توصف، لم يأته أحد طالباً إلا وكان معيناً له، قاضٍ لحاجات المجتمع، حتى خصومه. تسلّم مقاليد أمارة "عرى" وهي الموسومة بالجبل بأنها الأولى، وهو
تكبير الصورة
المجاهد حسن الأطرش مع زوجته
بعمر الشباب، وسجل بجانب القائد العام للثورة السورية الكبرى "سلطان باشا الأطرش" مواقف وطنية تزخر المدونات التاريخية الصادقة بها، وحين فارق الحياة، وقف المغفور له "سلطان الأطرش" ورثاه بكلمات جعل عيون الحاضرين والسامعين لكلامه يذرفون الدموع عليه، وكان حفل تأبينه عرساً وطنياً لقائد مميز في الحروب والمعارك الوطنية، وقريته "عرى" مازالت مضافاتها تردد: من كان مثل "حسن الأطرش"، فهو السبع الهمام».


"محمد حديفي".. نهج السهل الممتنع في الشعر
يسعى إلى تجاوز حدود الواقعية في نصوصه، حيث يتناول المعطيات الفنية التي يركبها بألفاظ ينتقيها خياله فتصبح القصيدة مبتكرة، تنساب حروفه وفق منطق جدلي يعمل على توحيد البنى الشعرية، ويدفع المتلقي إلى الوقوف عند جماليات النص ومحتوياته.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017