السويداء  
صورة اليوم
"طلعت كيوان".. يدفئ القلوب بألوانه الجريئة
التالي
وجه اليوم
"عادل الشحف".. يعصر العنب والتفاح دون رجلين
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
شخصيات من السويداء

"إياد حسن زين الدين".. شهيد المروءة والشجاعة

ولاء عربي

الجمعة 13 أيار 2011

عرفه الجميع رياضياً بامتياز فقد كان مدرباً لرياضة الجودو وحائزاً عددا من البطولات والميداليات، هذا قبل انضمامه لصفوف الجيش العربي السوري واستشهاده عند أول نداء للوطن.

تكبير الصورة

الشهيد "إياد زين الدين" واحد من شهداء سورية الذين سطروا بدمائهم أروع آيات العشق لسورية وقائد سورية، طالته يد الغدر بتاريخ 25/4/2011م في درعا ليكون أول شهيد تقدمه محافظة "السويداء" ضمن قافلة شهداء الأحداث الأخيرة التي شهدتها سورية.

موقع eSyria زار عائلة الشهيد المقيمة في مدينة "السويداء" والتقى عدداً من أقرباء الشهيد:

العقيد "عماد زين الدين" الشقيق الأكبر للشهيد، تحدث قائلاً: «ولد أخي المرحوم "إياد" في مدينة "السويداء" عام 1973م، وتعلم فيها قبل احترافه للرياضة وحصوله على عدد من البطولات الرياضية في رمي الرمح والجودو، ثم عمل مدرباً ودرب العديد من الفرق الرياضية، بعد أدائه لخدمة العلم عمل فترة من الزمن معلم حجر ورخام.. وبعدها رغب بالتطوع في صفوف الجيش الشعبي لخدمة وطنه».

"زياد زين الدين" الشقيق الثاني للمرحوم "إياد" ويعمل شرطياً، قال:

«كيف سيتحدث الأخ عن أخيه، وما الكلمات التي سأصفه بها؟ يقف الكلام عاجزاً.. ولكننا نفخر به شهيداً، ونتمنى الحصول على الشهادة ونحذو حذوه».

"نجاح" شقيقة الشهيد تحدثت عن طفولته وهو الأخ الأصغر في العائلة: «كان "إياد" اجتماعياً منذ
تكبير الصورة
والد الشهيد وأخويه "عماد" و"زياد"
الصغر ولديه عدد كبير من الأصدقاء، وكلما زاد عمره زاد عدد أصدقائه.

كان صاحب حضور وكان حنوناً وبشكل خاص في تعامله معي، على الرغم من كونه أصغر مني، إلا أني كنت أشعر بحنانه وعطفه الكبيرين».

زوجة الشهيد السيدة "مها زين الدين" أضافت: «لم أفقد زوجي فقط، بل فقدت الصديق والأب الحنون لطفلتين لم تتجاوز الكبيرة بينهما ثلاث سنوات والصغيرة عمرها عام واحد.

عزائي الوحيد أنه مات شهيداً، وللشهيد مكانة كبيرة عند الله، أطلب من الله أن يعطيني القوة والصبر حتى أتمكن من تربية طفلتيّ كما أراد هو، لتكبرا وتصبحا ذوات شأن في المجتمع، وتستحقان أن تحملا اسم شهيد الوفاء والعزة والكرامة».

السيدة "سعاد زين الدين" زوجة العقيد "عماد" قالت:

«لإياد فضل كبير علي وعلى أبنائي، فقد ساعدني كثيراً في تربيتهم أثناء غياب والدهم المستمر، ربما خسارتي بفقدانه كبيرة، ولكن خسارة "نورس" و"مجدي" أبنيّ أكبر، فقد كان صديقهم ورفيقهم وأباً حنوناً وكاتماً لأسرارهما».

ما أصعب أن يبكي الرجال، ولكن عندما تكون الدموع ممزوجة بالفخر، فما أروعها.. والد الشهيد المساعد المتقاعد
تكبير الصورة
عائلة الشهيد
"حسن زين الدين" قال: «كل مواطن شريف في هذا البلد عليه ضريبة دم، يدفعها عندما ينادي الوطن، "إياد" طلب الشهادة ونالها، وأسأل ربي أن يسكنه فسيح جناته.

عندما تزوج لم أرقص في فرحه، ولكني رقصت وهتفت عندما شيعوا جثمانه الطاهر، أنا وأولادي الثلاثة من المتطوعين في الجيش فداء لهذا الوطن ولقائد الوطن.

لم أكن أميز بين أخ وآخر، ولكن سبحان الله للولد الأصغر في العائلة مكانة خاصة، "إياد" كان صديقي ورفيقي وكان الابن البار والحنون، رحمه الله ورحم جميع شهداء سورية وأسأل الله أن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، ويعطيني الصبر والقوة».

زوجة السيد "حسن" السيدة "مفيدة أبو راس" تحدثت قائلة:

«"إياد" ولدي الذي لم أنجبه، على مدى أحد عشر عاماً عشتها في هذا المنزل، كان يعاملني بمنتهى الأخلاق والاحترام، لم أسمع منه كلمة أزعجتني.

عاش معي قبل زواجه أربع سنوات وكان ابناً باراً لي، ولم أشعر تجاهه إلا بشعور الأم اتجاه ابنها.

هنيئاً لروحه الطاهرة بالشهادة، رغم أنه كان يتمناها على ثرى "الجولان"».

وأثناء وجودنا في منزل الفقيد التقينا السيد
تكبير الصورة
"السيدة "مها زين الدين" زوجة الشهيد وابنته الصغرى "نور"
"نضال مسعود" من جيرانه وقد تحدث عنه بقوله: «جميع من في الحي افتقد "إياد" رحمه الله، فقد كان له حضوراً بارزاً والجميع يحبه دون استثناء، والصغار قبل الكبار.

كان يتصف بالمروءة والشجاعة ومساعدة الغير والنخوة، كان يخاف على بناتنا وكأنهن أخواته، خسارته كبيرة ولكنه قضاء الله.

جميعنا فداء لهذا الوطن، ونقدم الروح والدم والأبناء في سبيل عزته وكرامته وشموخه».

بقي لنا أن نسأل الله أن يلهم الصبر لذوي الفقيد، وليرحم جميع شهدائنا ويسكنهم فسيح جنانه الخالدة.


"ديما جباعي".. الطّبّ مهنتي والشّعر إيقاعُ روحي
بين الطب والأدب يقف الإبداع؛ حيث يغلب التجريب والعلم المهنة الأحب على التخييل والصورة والإبداع، وتدخل إيقاع الروح، الشاعرة "ديما الجباعي" الطبيبة التي تعشق الشعر وتتماهى مع الدلالة والصورة.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2014