السويداء  
صورة اليوم
ورشة "نسيب عزقول".. ابتكار في الحدادة العربية
التالي
ورشة
وجه اليوم
"هيسم دنون".. الحرفي العتيق وزارع الفرح
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
فن

"أمية أبو فخر".. مهارة اللقطة الواحدة

رهان حبيب

الأربعاء 30 آب 2017

طريق قنوات

تكتفي "أمية أبو فخر" باللقطة الواحدة، وتعدّ الكاميرا جسر عبور بين عين الروح والكون، تاركة للقطاتها -التي لاقت في وسائل التواصل الاجتماعي فرصة العرض والحوار- حرية التكوين.

تكبير الصورة

من تجربة خاضتها خارج حدود مواهب المراهقة وفي مرحلة النضج، نشرت هذه المصورة أعمالها، بحالة عنوانها الذاتية ومعادلها الخطأ مرة والنجاح مرات، حيث تحاول التفاعل مع الكون وفق رؤيتها لهذا المحيط الواسع بفهمها لحركته والإصغاء لتناغماته، كما تحدثت عبر مدونة وطن "eSyria" بتاريخ 26 آب 2017، وقالت: «لم أكن قريبة بالقدر الكبير من التصوير في مراحل سابقة، لكن منذ سنوات باتت الصورة تمثّل محوراً للرؤية، ونافذة للبحث في تفاصيل لقطات تعبر عبورها المعتاد والسريع، وقد لا يحالفنا الحظ بالتمعن بها ومناقشة تفاصيلها وتكوينها بين الظل والنور ومجازية تكرار اللقطة من عدمه، وكانت محاولاتي الأولى بلقطات مختلفة حرضتني على امتلاك كاميرتي الخاصة لأحفظ من خلالها حالة شعورية مرة في لحظة وساعة محددة تفك رموزها الذاكرة؛ فعلاقتي مع الكاميرا نتاج علاقتي مع الكون وجمال تفاصيله، وهي المترجم بزاوية بسيطة نوثقها لكنها عميقة التأثير والمعنى.

اهتمامي في هذه المرحلة بالتصوير جدي، وحاولت الاستفادة منه لتأكيد حقيقة تواصلي مع الواقع لأرسم رسائلي عبر الكاميرا، وهي بالنسبة لي رسائل للعين الثالثة، لروح تلك العين التي ترى أشياء لا يراها أحد غيرنا، فلكل مخلوق في هذا الكون لغة وصوت وحركة؛ علينا فقط أن نستمع ونرى».

تترك للقطة حرية التكوين، مأسورة فقط بحالة الانتقاء التي فسرتها قائلة: «لا أنتقي اللقطة، ولا أبحث عن تكوين مناسب
تكبير الصورة
من أعمال أمية أبو فخر
لها، ولا أبالغ بالقول إن اللقطة هي التي تختارني، ففي حالة اتجاه العين لمشهد وحركة فيها من المعاني ما يقودني إلى تثبيتها. ونعلم جميعاً أن اللقطة لا تتكرر، وهي مجرد لحظات ليس لنا إلا اقتناصها لنعيد إلى ذاكرتنا مرحلة عبورها، فكل ما يحيط بنا متجدد، وفائدة ما نقوم به من تصوير هو التثبيت، ليس فقط للحالة البصرية، بل لمشاعرنا وحديثنا الهامس للمحيط، وهي حالة الإصغاء المرافقة للسكون لفهم حالة حوارية تخلقها تفاصيل الحركة التي ينتجها كائن أو فعل الطبيعة.

ففي تناسق الحركة وروح التوافق أو التضاد تفاصيل مختلفة في كل لحظة جعلتني أسير مع روح الحركة ومحورها، مبتعدة عن اللقطة الثابتة والأسس الفنية المعتادة، وتفاصيل التكوين الجامدة، فالحركة صورة من صور الحياة تجسدها الكائنات على اختلاف أنواعها، وفي كثير من اللقطات كان للطائر حضور في تجمعاته الفطرية والنباتات في تحولاتها وتقلبات الليل والنهار، وخطوط ومنحنيات التلاقي بين الإنسان وما يتشارك معه، لأجد في النهاية أنني جمعت رصيداً من اللقطات يشكل حلقة متكاملة تدور في هذا الفضاء بطريقة بدأت بالفطرة، وتحولت إلى عمل منظم لكنه لم يخرج لغاية اليوم من إطار الهواية؛ لكون الاحتراف خطوة تحتاج إلى دراسة أكبر وجهد وتفرغ كامل لا يمكن توافره في هذه المرحلة».

وجَدت في وسائل التواصل فرصة العرض واستطلاع الآراء، وقالت: «أعدّ
تكبير الصورة
المصور أجود الزغير
لمعرضي الفردي، لكن هذا ليس غايتي اليوم، لأن عملية التعريف بأعمالي كانت من خلال شبكات التواصل لألمس ردود الفعل، وأجد متابعة من متخصصين كان لتقييماتهم أثر في تصويب عملي الفني وحالة التدريب الذاتي، وقد تابعتني مجموعات كبيرة ونشرت الأعمال، وكان الحوار غنياً، خاصة لقطات المرة الواحدة، وهي إحدى الطرائق التي حاولت تطبيقها بعفوية، وكانت نتائجها متميزة وأقرب إلى روحي لكونها التقطت بسرعة، وبوسائل أولية، لكنها حصدت نجاحاً؛ وهذا بحدّ ذاته اختبار جميل أسعدني».

المصور الفوتوغرافي "أجود الزغير" تابع أعمالها، وقال: «تابعتها من خلال شبكات التواصل، حيث اطلعت بالمصادفة على بعض اللقطات، ووجدت فيها ملامح لمصورة متميزة، ومن بعدها تابعت الأعمال التي واصلت عرضها ولمست أنها مصورة احترافية تمتلك عيناً ترى الألوان بصورة سليمة مئة بالمئة، وتحاكم الظل والنور بدقة، ولقطاتها فنية، ولها صور وثائقية، منها لقطة "بائع العفش"، و"الشجرة" التي يخيل للمتابع أنها درست الإضاءة، مع العلم أنها التقطتها بطريقة بسيطة ومن دون تقنيات تذكر؛ وهذا يدل على حرفية عالية ومهارة قابلة للتطور.

وأتوقع أنها من المصورات القادرات على رسم خط خاص سمته الذاتية من حيث التفرد والفكرة، فاللقطة لديها موضوع وبحث وفكرة غنية تستحق المتابعة والرصد، وجميل أن تكون اللقطة بداية لحوار يكرسها في عين الناظر وفكر المتابع، وأتصور أن هذا أحد مواضيع التصوير الفوتوغرافي. وللعلم
تكبير الصورة
من أعمال أمية أبو فخر
إنها تقوم بتدريبها الذاتي من دون دراسة، فللتجربة مستقبل أتوقع أنه ناجح ويقودها بخطى واسعة إلى الاحتراف».

الجدير بالذكر، أن "أمية أبو فخر" من مواليد "الجزائر" عام 1972، خريجة معهد التربية الفنية.


"طارق عبد الحي".. فن البحث في مقالع الترب
بنى الفنان "طارق عبد الحي" من متعة ملامسة الطين علاقة عنوانها البحث في روح المادة وخواصها وشكلها وقابليتها للتكوين، ومسحة الحياة فيها منذ الرقم الفخارية وعهود بقي فيها الخزف قطعة متوارثة.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017