الرقة  
صورة اليوم
"الرقة".. وثيقة تاريخية على الأرض
التالي
وجه اليوم
"عبد طه الحمزة".. خطوات كسب الثقة وزرع المحبة
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

في "الرقة".. الشعر على طريقة "القصيد"

إسماعيل النجم

الجمعة 17 تشرين الأول 2014

الرقة

البدوي وخلال تجواله وحيدا في الصحراء، اكتسب شعره طابعا من الحزن، ذلك الشعر الذي بدأ مع حداء الجمال وانتهى على ضفاف "الفرات" مليئا بالرقة والعذوبة، الغزل في الشعر "الرقّي" له طابعه العذري الخاص، المحبوبة هناك تشبع الخيمة التي يقي ظلها من حر الشمس.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت بتاريخ 18 أيلول 2014، السيدة "مهدية علوش" من أبناء مدينة الرقة والتي قالت:«يعد "القصيد" شعراً خاصاً بأهل الريف، يكتب على الشكل التقليدي للقصيدة، وهو امتداد للشعر "النبطي"، والقصيدة في الريف تبدأ بالغزل القليل البسيط المؤثر، ثم تنتقل إلى وصف كل ما يدور من حوله فترجمت مشاعر الناس وأخلاقهم، ونقلت حزنهم، وقسوة طباعهم، فالشعر الفراتي بشقيه الحضري والريفي هو تاريخ أمة وحضارتها وفنها نما وترعرع في "الفرات" ليكون نهراً يضاف إلى أنهر الشعر الشعبي فتلتقي وتصب جميع هذه الأنهر الإبداعية في بحر الشعر النبطي لتعبر عن أحزانها وأفراحها بكلمات بسيطة والحان عذبة».

وأشار الباحث "محمد الموسى الحومد" في كتابه "أحاديث على الهامش في الشعر الرقي" بالقول: «في تلك البادية الجافة ذات المساءات الحزينة عاش ابن "الرقة"، فنقل شعراء المنطقة صور طبيعتهم بحذافيرها وأخلاق أهلها، ونما وترعرع الشعر الفراتي بين أفئدة صادقة وفية ترجمت عواطفها بكلمات عشقتها الأذهان، وتمتعت بمعانيها الرائعة لبساطتها وروعتها فالأمم تعبر عن خلجات قلبها بالشعر، قبل أن تعبر عن بنات أفكارها بالنثر».

وعن أسباب السوداوية في الشعر "الرقي" يتحدث الشاعر "محمود الذخيرة"، فيقول: «إن القصيدة
تكبير الصورة
الشاعر خالد جمعة.
الفراتية تتسم بالسوداوية والحزن؛ وذلك لأسباب كثيرة أهمها الاستبداد الناتج عن المغول والتتر، أما السبب الثاني فهو الطبيعة بأسرها والبادية ذاتها حيث قسوة الحياة وصعوبة العيش، وثالث تلك الأسباب حرمان البدوي وشعوره بالحاجة العاطفية إلى الألفة وحتى الحاجة المادية من خلال أشعاره التي تمتلك سمة واضحة من الحزن، ومن بين هذه الأشعار:

"أويـل قلـبٍ مسـنو لواكيـع.... من زغر سني الليالي غدرني

يا دهر يا خوان مالك روابيع.... ادعيتني ما نام ليلي أعني".

وتتأجج هذه السمة في "العتابا" لتبدو واضحة:

"لف قندوس جرحي وما شفاني.... ولا نفع بحالي ولا شفاني

يوم وداع خلي ما شوف آني.... السود من البياض من العمى"».

أما المكانة البارزة بين أغراض الشعر الشعبي الرقي، فهي للغزل، حيث يقول "الحومد": «الشعر الرقي شعر غزلي، ومواضيعه متنوعة ضمن إطار الغزل، ولولا اللهجة التي يتكلمها أهل "الرقة"، والتي يصعب فهمها على الجزائري والتونسي، وربما المصري، لاحتلت هذه الأشعار منزلة عالية في الشعر العربي، حيث الصورة الجميلة والبديعة، البعيدة عن التكرار والتكلف».

ويبين "الباحث في التراث الفراتي "خالد الفرج" بالقول: «ترجم الشعر "الرقي" مجموعة من الأحاسيس التي يعيشها ابن "الرقة" خلال
تكبير الصورة
حياته اليومية أو نقل صورة لحادثة عاشها، وقد اختلف الباحثون حول موضع الحزن في الأغنية الفراتية أهو في الشعر أم في اللحن أم في الصوت؟ لذلك كان هناك فريق أفردها، وآخر ثناها، ومنهم من جمعها، وقد استعرض الشعر الفراتي والرقي خاصة في أغلب أبياته حزن المعاني بدءاً من القصيد مروراً بـ"العتابا، والموليا، والنايل"، ففي "الموليا" يقول:

"العين جفت دمع مذروفها من الدم.... كدرني جور الهوى من صباي زاد الهم

احتسيت مر العمر جرعات دفلى وسم.... سافن جناب الدليل وعن مساميه"».

ويتابع "الفرج" بالقول: «أما السمة الثانية من سمات الشعر الرقي فهي الحرمان، الذي يتصف بسمة من سمات الغزل العذري، حيث يشاطر الشاعر الفراتي الغزل العذري هذه السمة وربما تسمو على غيرها من سماته الأخرى كالحبيب الواحد».

"لي هاج بحر الهوى الزين ملاح.... حتى العذيمي يتباهى حين مالاح

اركض وراهن واصيح ملاح يا ملاح.... كلجن حوارم ترى من غيرها هيّه

ماكدر على وصولها لا آني ولا نجودي.... همي رحل ما يشيلوه هديب شرجيه"».

كما يمتاز الشعر الفراتي بالفخر فهو ملح الشعر، ومن ميزاته في الشعر الشعبي الرقي الغيرية والابتعاد عن الأنا، وعنه
يقول القاص والأديب "خالد جمعة": «يستخدم الشاعر "الرقي" كلمة "هلي وإحنا"، وقد حاول شعراء "الرقة" الشعبيون الابتعاد عن استخدام كلمة "هلي" في بداية أشعارهم، خشية أن تنسب هذه الأشعار إلى الشاعر "عبد الله الفاضل"، الذي أبدع في هذا الجانب، وكثر الفخر في لون "العتابا" و"القصيد"، وانعدم في "النايل"، و"السويحلي"، و"اللكاحي"، بينما ظهر في "الموليا"، لكونها ذات مواضيع متنوعة».

"كبار الباس أهلنا من جدينا.... ولا نزعل من الماهم من جدينا

الناس النجـم واحنا الجدينا.... وجثير من النجم عـلا وغاب"».


"علي الحسن".. نشاطات تعريفية بالحضارة السورية
نشأ في أسرة تقدّر الفن وتشجعه، وسار على درب أشقائه الذين توزعت اهتماماتهم بمختلف صنوف الفنون، وانتهج لنفسه مسيرة حقق فيها الكثير من النجاحات التي برزت بوضوح، حيث بدأ يفرض موهبته في المغترب في كثير من النشاطات.
اقرأ المزيد
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار الرقة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من الرقة صور من الرقة شخصيات من الرقة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018