القنيطرة  
صورة اليوم
"الجولان في عيون أبنائه".. ملتقى ثقافي طفولي
التالي
وجه اليوم
"محمد الفياض".. عشق التراث الشعبي
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

"حسين الغزي".. نصيب "الجولان" من القلب والشعر

آلاء بكر

السبت 04 تشرين الثاني 2017

خان أرنبة

من قلمه المبدع تتكون النصوص، وتومض الرؤى والأفكار، عطاء أدبيّ وإبداع غير موروث رسّخه في قلوب الجولانيين، تم تكريمه في العديد من المحافل الثقافية، ودائماً ما يحصل على المركز الأول في مشاركاته الأدبية الإلكترونية.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" بتاريخ 25 تشرين الأول 2017، التقت الشاعر والكاتب "حسين الغزي"، الذي حدثنا عن نفسه قائلاً: «أعود بأصولي إلى قرية "خان أرنبة" في محافظة "القنيطرة"، وكانت دراستي حتى المرحلة الثانوية فيها، حتى قادتني درجاتي لأنال إجازة في اختصاص الطاقة الكهربائية من جامعة "دمشق"، وعملت بعد التخرج في مجال التعهدات ومازلت حتى الآن، لكن من جانب آخر لديّ اهتماماتي الأدبية التي أعطيها جُلَّ وقتي وأسعى جاهداً لأرتقي بها، فإنني أجد في الشعر حياة أخرى، وأجد "حسين الغزي" ذاك الإنسان الذي يعيش حالة الشعر من عمق الحياة وفيض الشعور الذي يخالج النفس، كتبت للوطن والإنسان والحبيبة».

وعن بداياته مع الشعر، قال: «بذور موهبتي الأدبيّة ظهرت في المرحلة الثانوية بعد أن قرأت للعديد من الشعراء، ومنهم: "نزار قباني، ومحمود درويش، وعمر الفرا"، واستهواني أسلوب الشاعر "نزار قباني"، لكن لم أفكر أن أقلد أحداً، فقد أردت أسلوباً خاصاً بي، وأتمنى أن أصل إلى ما وصل إليه هؤلاء العمالقة، كما تستهويني أيضاً قراءة الشعر والروايات، فقد قرأت لشعراء كثر والعديد من الروايات لكتاب سوريين وعرب ومن الأدب العالمي المترجم إلى العربية؛ لما للقراءة من أهمية في زيادة مخزوني من مفردات وصور تخدمني في كتابة القصيدة».

عن حالته الشعرية ووحيه الكتابي، أضاف: «مصادر الإبداع والإلهام تتعدد، ولا يمكن الاقتصار على مصدر واحد للوحي، فأحياناً يستمد الأديب موضوعه من الواقع أو مواقف حياتية مختلفة، وأحياناً تكون كتاباته انعكاساً لمواقف فكريّة ذات طابع اجتماعيّ أو فلسفيّ، وبعض الأحيان قد تجتمع كل هذه المؤثرات، كما يمكن أن يكون النص نتاجاً لمخزون فكريّ أو خارج من اللا وعي الفردي أو الجمعي، وحالتي عفوية وطبيعية وبلا تحضير، وهي حالة أنقل بها همسات القلب واللحظات الوجدانية لتخرج بكل صدق، وهنا تكون لحظة ولادة القصيدة، وما أكتبه واقعي ونابع من صدق الإحساس والمشاعر، لكن لا ننكر الوحي الشعري الذي يتملكني لحظة ولادة القصيدة، هنا أكون أقرب ما يكون إلى عالم الخيال؛ حيث لا إحساس بالمكان أو الزمان حتى ولادة القصيدة، عندها أعود إلى كينونة المكان والزمان، باختصار يمكنني القول ليس هناك مصدر مستقل للإبداع الأدبيّ، ولا يوجد نص مولود من عدم، إنّني أُقرُّ بوجود الإلهام، لكن في مراحل تأليف النّص».

وعن مشاركاته الأدبيّة، تابع "الغزي": «شاركت في ملتقى "شباب الوحدة الوطنية"، الذي أُقيم على أرض محافظة "القنيطرة" بقصيدة "أنا ابن الشام"، ولي مشاركات عديدة في الكثير من الملتقيات الأدبية على المواقع الإلكترونية، إضافة إلى مشاركاتي الأهم في "ملتقى الجولان الأدبي" الذي أترأسه حالياً، وحصلت على العديد من التكريمات في تلك الملتقيات، إضافة إلى تصدري دائماً المركز الأول في مشاركاتي الأدبيّة الإلكترونية.

أكتب الشعر النثري الفصيح، وقد كان لجولاني نصيب مما كتبت، فله المساحة الأكبر في القلب، وهذا مقطع من قصيدة "ابن الجولان":

"لما وقفت على أعتاب المجد

كاد المجد ينحني

فأنا ابن الجولان

أقطف النجم إذا ما رمتُ منزلا

وأحجب الشمس نسرا في العلا

وفي ساح الوغى أسوداً

وحدها الساح لنا مشهدا

أفاخر الشمس إذ لك أنتمي

وعلى أعتاب المجد

كان الجولان لي فخر نسبِ"

لدي ديوانان يتم التحضير لطباعتهما؛ الأول بعنوان: "عطر المطر"، والثاني "أحلام عاشق"، وأجد نفسي في كل كلمة أكتبها؛ لأنها ترجمة إحساس عشته حقيقة، وترجمته إلى كلام على أوراقي، وأنا راضٍ ومقتنع بكل ما كتبته، لكن الطموح إلى الأفضل هدف أسعى إليه».

"حسين السمّان" عضو في "متلقى الجولان الأدبي"، قال عنه: «لا شك أن الطبيعة الجغرافية لـ"الجولان" كان لها دور رئيس في خلق جو من الإبداع والتفرد بحياة أبنائه، وقد برز ذلك جلياً وواضحاً من خلال الأسماء التي يخلدها تاريخ "الجولان" العريق، ومن بين تلك الأسماء لمع الكاتب "حسين الغزي" منفرداً بحروفه وكلماته المنمقة، فهو يتمتع بأسلوب شيّق يجعلك لا تمل من غزارة نتاجه، وهو من بين مثقفي "الجولان" أثبت حضوره من خلال كتاباته والتفرد بقصائده، وقد تم تكريمه في العديد من المحافل الأدبية والفعاليات الثقافية على أرض محافظة "القنيطرة" لشعره المتألق».

الجدير بالذكر، أن "حسين الغزي" من مواليد "خان أرنبة"، عام 1965.

تكبير الصورة
شهادة تقدير من مؤسسة الوجدان الأدبية
تكبير الصورة
شهادة تقدير من رابطة العنقاء
تكبير الصورة
"حسين السمّان" عضو ملتقى الجولان الأدبي


"ماجدة الصفدي".. بطلة الكرة الحديدية
تجاوز مفهوم الرياضة من هواية إلى سلوك صحيّ طريق مشت عليه اللاعبة "ماجدة الصفدي"، فتميّزت عن مثيلاتها من بطلات "القنيطرة" بإثبات قوتها ومقدراتها البدنية والقيادية.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار القنيطرة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من القنيطرة صور من القنيطرة شخصيات من القنيطرة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017