اللاذقية  
صورة اليوم
قلعة "المهالبة".. رحلة إلى الجنة
التالي
قلعة
وجه اليوم
"آصف زهرة"... أرشيف في رجل
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
جولة

"الجزرية"... حلوى من تراث "اللاذقية"

eSyria

الاثنين 06 حزيران 2011

بين الحين والآخر يعود أهل "اللاذقية" لشراء الحلويات الشعبية التي اعتاد عليها الآباء والأجداد لسنوات طويلة مضت ومنها حلوى "الجزرية" هذه الحلوى التي تشتهر "اللاذقية" بها منذ ما يفوق مئة سنة ويجهل الكثيرون تاريخ بدء تصنيعها لكن اتفق الجميع على أنها حلوى "لاذقانية" بامتياز.

تكبير الصورة

موقع " eSyria" التقى الشاب "مصطفى قراجه" الذي قال عن "الجزرية": «كنت فيما مضى أشتريها وهي لذيذة المذاق وكنت أعتقد أنها مصنوعة من الجزر نسبة لاسمها "الجزرية" لكنني ومنذ معرفتي بأن الحلوى يتم صنعها من "القرع" زاد شرائي واستهلاكي لها لما للقرع من فوائد صحية وطبية وقد علمت أن القرع يفيد مرضى السكري ويعالج ترقق العظام وضمورها ونقص الأوكسجين في الدماغ والعمود الفقري والكولون والكوليسترول وإضافة لكل هذا "الجزرية" لها طعم خاص يجعل متذوقها يواظب على تناولها».

في حين قال "خالد صهيوني": «منذ صغري وأنا أحب الحلويات ومنها "الجزرية" التي تمتاز بأنها متنوعة الفوائد نسبة لكثرة وتنوع المواد التي يتم صنعها منها كما أنها تشعرني بالشبع لساعات طوال ولا أشعر بالجوع».

ولمعرفة المزيد عن "الجزرية" ومكوناتها وطريقة صنعها وفوائدها التقينا العم "جميل يوسف شملص" المشهور بـ"أبي علي شملص" البالغ من العمر 73 سنة وهو شخص ذائع الصيت ومعروف عنه صنعه لحلوى "الجزرية" منذ ما يفوق نصف قرن، تعلمها على يد المرحوم "أحمد غزول"، وعن "الجزرية" قال "شملص": «ما لا يعرفه الناس هو مكونات صنع "الجزرية" وهي "القرع الأحمر "فرستين" أو الأبيض، والجزر والسكر والبهارات المكونة من "جوزة الطيب وزنجبيل وقرنفل" والجوز أو الفستق الحلبي ومكسرات أخرى.

أما عملية صنعها فتبدأ بتقطيع القرع إلى قطع صغيرة وتقشيرها ونقوم بعملية سلق القرع المقشور والجزر لمدة ساعة قبل أن نفرغه من الماء حيث نضع القرع والجزر المسلوق في كيس "شوال" من القماش أو الخيش ونضع الكيس في مكبس ونثقله بوضع دفة عليه نقوم بتدويرها لتبدأ عملية الضغط وتتم تصفية الماء بالكامل، وبعد ذلك نقوم بوزن القرع لإضافة السكر وفق مقادير متناسبة وكل كغ واحد من القرع الأحمر أو الجزر يقابلها كغ واحد سكر ونزيد المقدار أقل من نصف كغ في حال كان القرع أبيض ويرجع ذلك لكون القرع الأحمر والجزر نسبة حلاوته أكثر منها بالقرع الأبيض».

وتابع "شملص": «نضع السكر مع قليل من الماء في حلة توضع على النار حتى الغليان حينها نضيف القرع المُصفى والمهروس إلى الحلة وتبقى على النار ما بين ساعة أو ساعتين، بعد ذلك تنضج الطبخة ونقوم بفحصها للتأكد من نضج "الجزرية" بأخذ قطعة صغيرة ومدها على صينية ثم نضغط عليها فإن لم تلصق تكون "الجزرية" قد نضجت وحينها يتم تخفيض درجة الحرارة ونضيف البهارات ونحرك الحلة ثلاث مرات ثم نطفئ النار ونقوم بسكب المزيج المطبوخ في صدر "صينية" من الألمنيوم حتى تبرد ثم نقوم بتشكيل "الجزرية" حسب الطلب بقوالب مختلفة الأشكال والأوزان قبل تزيينها بالفستق الحلبي أو الجوز أو أنواع أخرى من المكسرات».

وعن فوائد الجزرية يقول "أبو علي": «فوائدها متعددة لكونها مصنوعة من القرع وهو يفيد بعلاج الصداع الحاد والشقيقة واليرقان والانتانات السرطانية ويساعد الجسم على التخلص من الفضلات والدهون والرواسب كما أنه ملين للمعدة يوصف طعاماً بعد العمل الجراحي ويستخدم لحالات السعال الحاد والجاف وهو مُقشع للبلغم وماؤه يقطع العطش لمرضى الجفاف يسقط الحصيات والرمل وبذوره طاردة للديدان، ويستعمل كمرهم لجمال الوجه ونقاوته وتخليصه من النمش والكلف وحب الشباب».

من جانبها قالت السيدة "أم علي" زوجة السيد "جميل شملص": «أعمل مع زوجي في تصنيع الجزرية ومربى القرع والراحة وبداية عملنا كانت في غرفتين صغيرتين من المنزل قبل أن نتحول إلى معمل صغير أدخلنا عليه آلات تغليف كما قمنا بتنويع أشكال وقوالب "الجزرية" من قطع صغيرة إلى قوالب نصف كغ و"1/2" كغ وفي بعض المحلات يتم طلب قوالب كبيرة تفوق ال"40" كغ».

أما "إبراهيم ودح" وهو صديق وجار السيد "جميل شملص" منذ ما يفوق 60 عاما فقال: «منذ صغرنا ونحن نرى "الجزرية" ونأكلها ومع الأيام ورغم دخول أنواع أخرى من الحلويات إلا أننا ما زلنا نحنّ لها وربما يعود ذلك إلى العلاقة التي تربط أهالي "اللاذقية" بهذا النوع من الحلوى».

الجدير ذكره أن "الجزرية" ومنذ ما يفوق مئة عام حلوى تختص بها "اللاذقية" لكن لا حدود لها حيث تؤخذ كهدايا إلى الدول العربية والأجنبية وصلاحية تصل إلى ستة أشهر.

تكبير الصورة
جميل شملص وزوجته
تكبير الصورة
الجزرية قبل التشكيل والتزيين
تكبير الصورة
أشكال تناسب كل الأذواق


"التطيّر".. ثنائيّة التّشاؤم والتّفاؤل
"التطيّر"؛ عادةٌ قديمةٌ ما زال صداها يجد تأثيرَه عند النّاس، على الرّغم من تقدّم العلم، وتطوّر العادات الاجتماعيّة، ولا تزال الأشياء، والكائنات، رموزاً، تشير مرّةً إلى التّشاؤم، ومرّةً إلى التّفاؤل، لتتداخلَ بشكلٍ واضحٍ مع الموروث الشّعبيّ لديهم.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار اللاذقية وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من اللاذقية صور من اللاذقية شخصيات من اللاذقية
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2014