اللاذقية  
صورة اليوم
ولادات جديدة للتراث في مهرجان "عرامو"
التالي
ولادات جديدة للتراث في مهرجان
وجه اليوم
"نيرودا بركات".. مفاتيح التوجيه المهني لسوق العمل
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
شباب وجامعات

"محمود عبد الحميد".. استكشاف المواد وتوظيفها فنّيّاً

فاديا بركات

الأربعاء 16 أيار 2018

جبلة

طموحه بدراسة هندسة العمارة حققه بتميز، وكانت هوايته في الرسم وتجسيد الأشياء حوله في مجسّمات وأشكال فنّية؛ وهو ما جعل "محمود عبد الحميد" في بحث وابتكار دائمين عن مواد صالحة لفنّ وعمل أفضل، ترجمه في مشروع (القلادة) للإكسسوار.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" تواصلت بتاريخ 11 أيار 2018، مع طالب هندسة العمارة "محمود عبد الحميد" مصمم الإكسسوار، فتحدث عن حياته وبدايته في تصميم الإكسسوار، قائلاً: «لأسرتي دور كبير في تكوين شخصيتي وتحقيق طموحي في دراسة هندسة العمارة، وفي صغري كنت أحبّ فكّ وتركيب الأشياء، وأجمع القطع التالفة وغير المستخدمة في خزانتي لأفكر بتصميم وأستخدمها من خلاله، فقد كانت البداية مع الفنّ حين رسمت أول لوحة في الصف الأول الثانوي، ثم صمّمت طاحونة قمح وبيوتاً وأكواخاً بأعواد الكبريت، فوجدت تشجيعاً كبيراً على تلك الأعمال».

حبّه لاستكشاف المواد وطبيعتها جعله يوظفها في تصاميمه ويطور عمله، ويقول: «في السنة الثانية أحضر والدي الأسلاك الكهربائية ليزود منزلنا بالإضاءة عندما تنقطع الكهرباء أو ما نسميه (الليدات)، فقمت بتقشير الأسلاك وإزالة الغلاف البلاستيكي عنها، فأعجبني لون السلك، وأخذت لفه تلقائياً لأصمّم منه طوقاً، ثم قمت بتنويع التصاميم من ذات السلك، كالخواتم، والأساور، وغيرها من الإكسسوارات، وبعد التجربة وجدت أن لونه يتغير بعد مدة، مع أنه لا يصدأ، لكنه يتأثر بعوامل الرطوبة والهواء، وصرت أستخدم
تكبير الصورة
من أعماله
في تصاميمي النحاس المعالج بطبقة من "الورنيش"، وكل ذلك كان هواية؛ تطور ليصير عملاً يدوياً، فكل أعمالي يدوية أصنعها بدقة وطريقة متقنة، واعتمدت النحاس لأن سعره مقبول بالنسبة للذهب والفضة، ولونه لا يزول مع الزمن».

انتقل "محمود عبد الحميد" في السنة الثالثة من الهواية إلى العمل والعرض والتسويق، حيث يقول: «لي صديقة في كلية هندسة العمارة تهتم بالإكسسوار والتصميم، حين علمت بعملي بالإكسسوار واستخدام النحاس، عرضت فكرة العمل المشترك، وشاركنا بمعرض تحت مسمى واحد يشمل أعمالي وأعمالها، وكانت تجربة جميلة حينئذٍ، ثم أطلقت اسماً خاصاً على أعمالي، وهو: "Orbis"، ويعني القلادة باللاتينية، وبدأت بيع الإكسسوارات. بعد ذلك صمّمت مجموعة من الإكسسوارات من أفكاري، وشاركت بعدة معارض».

ويضيف: «طوّرت نفسي في هذا المجال، وخاصة بعد مشاركاتي في المعارض وتطوير حس الخلق والإبداع لديّ، كما بتّ أتابع صفحات الإنترنت والتجربة لكل قطعة أراها، فالتجربة كانت بمنزلة التحدي بالنسبة لي أصمم من أفكاري وأفكار غيري لأثبت أنني قادر على الإبداع والعمل، ثم حصرت التصميم بأفكاري وتصاميم رسمتها بنفسي وشاركت بمعارض؛
تكبير الصورة
محمود في أحد المعارض
وهو ما أكسبني الخبرة والتقدم نحو الأفضل، وترتبط دراستي للهندسة بتصاميمي باللا وعي، والهندسة لها علاقة مباشرة بالفن ونوع العمل الذي أقدمه».

طالبة الفنون الجميلة "أناغيم الحافي" تقول عن عمله: «وجدت القطع والإكسسوارات التي يصممها "محمود" مختلفة، واللمسة الفنية بارزة في كل عمل، وتصاميمه مبتكرة من أفكاره المبدعة، ومشغولة بطريقة يدوية جميلة، ولا تشبه التصاميم الموجودة في الأسواق، لاعتماده على النحاس ومزجه بأسلوب فنيّ مع الزجاج الدمشقي المصهور».

وتقول "نينار الخطيب" مؤسسة ومديرة معرض "نينورتا" للأعمال اليدوية والفنية السورية: «يمتاز عمل "محمود" بأنه يدوي الصنع من البداية حتى النهاية، وهو ما يتوافق مع توجهات معرضنا "نينورتا" للأعمال اليدوية والفنية السورية بمختلف أشكالها، كما أن عمله يحوي لمسات من الجمال، وأعماله أكثر من مجرد إكسسوار؛ إذ يعمل على المزج بين الدلالات التاريخية والحداثة، إضافة إلى أنه يقوم بتصميم وتنفيذ أعماله بالكامل؛ الأمر الذي يضفي الفرادة عليها. ومن خلال عملنا معه لاحظنا أنه يتطور بوجه دائم، ويبحث باستمرار عن تقديم أعمال جديدة كلياً. نعاني في "سورية" عدم انتشار ثقافة الأعمال
تكبير الصورة
أناغيم الحافي
اليدوية التي يعدّها كثيرون مجرد إكسسوار، مع أنها أعمال فنية تحتوي روح وإحساس من يقوم بصنعها، وربما يؤثر في الأعمال اليدوية ومردودية "محمود"، ومع ذلك، فإن إصراره على المتابعة يوحي بمستقبل كبير لفنه؛ وهو ما نتمناه له».

يُذكر أن "محمود عبد الحميد" من مواليد مدينة "جبلة" عام 1995، طالب هندسة عمارة في السنة الرابعة، ويسوّق أعماله في مدينتي "جبلة" و"اللاذقية".


"حكايات الماضي" في مهرجان "عرامو" التراثي
انطلق مهرجان "عرامو" التراثي بنسخته الأولى في قرية "عرامو" في محافظة "اللاذقية"، حيث جمعت الأهالي في القرية والقرى المحيطة حكايات الماضي الشاهدة على عمق حياة أجدادهم وعاداتهم وأصالتهم أمانة منهم للحفاظ على مدلولاتهم التراثية وإحيائها.
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار اللاذقية وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من اللاذقية صور من اللاذقية شخصيات من اللاذقية
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018