اللاذقية  
صورة اليوم
"إشراقة سورية".. تحية للراحل "نضال سيجري"
التالي
وجه اليوم
"كفى كنعان".. أمّ تكمل رسالة ابنها الشهيد
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
مجتمع

"الشغار".. زواج حلال مكروه فرضته الظروف

كمال شاهين

الخميس 17 كانون الأول 2015

مركز إيواء دمسرخو

أعادت الأزمة السورية إنتاج ظواهر مجتمعية كان المجتمع المحلي قيد التحرر منها، وأبرزها "زواج المقايضة"، خاصة في المناطق التي شهدت تاريخياً استمرار أنماط مجتمعية قديمة.

تكبير الصورة

تقوم فكرة زواج "المقايضة" الذي يسمى "الشغار" في مناطق سورية متعددة على زواج شاب وأخته من شاب آخر وأخته من دون الاهتمام برأي أو مشاعر أو متطلبات الفئة الأقل قدرة على طرح وفرض رأيها، وهي هنا -لا جرم- المرأة؛ لأن المجتمعات المشرقية ذكورية الطابع في كثير من تفاصيل حياتها، يفرض ذلك أسباب اقتصادية ودينية ومجتمعية موغلة في التاريخ، ولها كذلك جذورها في النوع الاجتماعي الذي شهدته المنطقة وهو "القبيلة" المستمرة الوجود بأشكال جديدة.

عادت الفكرة إلى الظهور مع الأزمة السورية بأساليب متنوعة، لعل أبرزها ما حدث مع المهجرين من مناطقهم إلى مناطق جديدة، يقول الشاب "خالد الجاسم" من ريف "حلب" ومقيم في "اللاذقية" حالياً؛ المتزوج حديثاً زواج "مقايضة" في حديث مع مدونة وطن "eSyria" بتاريخ 8 كانون الأول 2015: «بلغت من العمر 22 عاماً، ولا قدرة اقتصادية لي على بناء بيت والصرف عليه؛ فكان عليّ اللجوء إلى أكره الحلال وهو هذا النوع من الزواج، تزوجت أخت رفيق لي في الوقت الذي تزوج هو فيه أختي، لنعيش كلنا في منزل مؤقت يصل بيننا حاجز مؤقت أقمناه، أستطيع القول إننا لجأنا
تكبير الصورة
من مخيمات اللجوء
إلى هذا الحل بمباركة الأهل نظراً لظروفنا السيئة من كل الجوانب».

لوقت قريب كان اللجوء إلى هذا النوع من الزواج محصوراً في نطاق ضيق جداً، أغلبه يقع في مناطق شرقي البلاد، ويتم بين عائلتين تربطهما مصالح وقرابات، إلا أن هذه الظاهرة انتشرت في أمكنة جديدة، وقطاعات بشرية جديدة، تقول السيدة "ندى" وهي أخت الشاب السابق: «تغيرت أحلامنا كثيراً بعد الأزمة، لم يكن أخي يريد لي هذا الزواج، لكن ماذا نفعل وسط هذه الظروف، وهذا الزواج من جهة ضمانة لي لأكمل حياتي مع شخص يقدّرني كما أتمنى، اليوم أنا حامل، وأعتقد أن حياتنا سوف تتحسن لاحقاً».

يظهر المهر اليوم كإحدى العقبات التي تمنع انحلال الظاهرة لا بل تقوي ظهورها، وهذا السبب القديم المستجد برأي الشاب "عامر العتبة" من مهجري "ريف إدلب" إلى "اللاذقية" لبّ المشكلة، حيث يقول: «كان المهر وما يزال مانعاً للزواج، في مجتمعنا ما يزال الأهل ينظرون إليه على أنه معيار لقيمتهم الاجتماعية، فكلما ارتفع المهر كان لهم حضور أكبر في المجتمع، هذا التفكير يقودنا إلى التفكير في "زواج المقايضة" كحل للفئات المتشابهة اقتصادياً واجتماعياً، ومتى ما حدث
تكبير الصورة
صورة تعبيرية أيضاً
الزواج تحلّ العقدة، لكن المشكلة التالية هي التوافق؛ فعندما يتشاجر زوجان تكون النتيجة مثلاً طرد الزوجة الأخرى من بيت زوجها، لا بل وضربها أحياناً من دون سبب».

يرفض بعضهم هذا الزواج، خاصة تلك الشريحة التي تلقت تعليماً وأثر في تكوينها الفكري، يقول الشاب "عامر": «أرفض زواج "المقايضة" مهما كان له تبرير مجتمعي، أختي ليست سلعة للبيع ولها حقها في اختيار حياتها ومستقبلها، وعليّ أن أحل مشكلاتي وأبني نفسي على الرغم من كل الظروف السيئة التي نمر بها، في النهاية أنا وأختي بشر، ولسنا غنماً للمقايضة كما كنا نفعل في مواشينا وأرضنا، ولها حق التعبير عن رغباتها وحقوقها».

عن زواج "المقايضة" تذكر الباحثة "هزار المبيض" في دراسة جامعية لها: «هذا الزواج له آثاره السلبية والسيئة جداً على المرأة؛ لكونه يتم من أجل إتمام علاقة زواج أخرى، والمرأة في هذا الزواج لا تعامل على أنها امرأة وهي بحاجة إلى مهر وتحضيرات، فزواج المقايضة يختصر مكرهاً الكثير من الأمور التي تحبها وترغب بها، وهي من حقها شرعاً وقانوناً وهي على الأقل المهر، لذلك فإن لهذا الزواج أيضاً آثاره السلبية على الرجل؛ وبالتالي
على العلاقة الزوجية، وتستمر آثارها على الأطفال الذين يتحملون في البداية التبعات النفسية والاجتماعية للآباء والأمهات جراء زواج كهذا، وفيما بعد تنعكس نتائجه كاملة عليهم، لذلك لا بد من النظر والتمهل قبل أن يتم هذا الزواج، والتروي جيداً قبل إجرائه».‏ ‏

أخيراً، من الواجب البحث عن حلول لهذه الظاهرة البغيضة عبر حلول مجتمعية تتضافر فيها الجهود للتخلص منها بطريقة مقنعة.

* ملاحظة: جميع الصور تعبيرية.


"السمّاق".. نعمة على هوامش الأراضي الزراعيّة
ينتشر "السمّاق" بكثرة في مدينة "اللاذقية" وريفها، على التخوم وهوامش الأراضي الزراعية، فيكوّن حماية لها من الانجراف، كما يعدّ مصدراً اقتصادياً كبيراً لمن يزرعه ويدرك أهميته ويعتني به.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار اللاذقية وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من اللاذقية صور من اللاذقية شخصيات من اللاذقية
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017