حمص  
صورة اليوم
غرافيك الملابس بأنامل "دولت الخليل"
التالي
غرافيك الملابس بأنامل
وجه اليوم
"شادي جبور".. دعم الأطفال بتقنيات مختلفة
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أماكن

دير "المخلص".. عطاء لـ 1300 عائلة وأكثر..

جوني الغربي - لمى الغسان

الأحد 23 آذار 2014

حي النزهة

بين الهدف الإنساني والعمل الاجتماعي الرعوي يظهر دير "المخلص" كأحد أبرز المراكز الدينية المسيحية في مدينة "حمص" لينشر إشعاعه الروحي من حي "النزهة"...

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" زارت الدير بتاريخ 15 آذار 2014، والتقت السيد "سعيد إبراهيم" أحد العاملين فيه والمشرف على معظم أنشطته، ويقول: «يقع دير "المخلص" في الطرف الجنوبي الشرقي لمدينة "حمص" من منطقة "النزهة" في حي شعبي كان في الستينيات عبارة عن أرض زراعية تحوي بيوتاً متناثرة وكان يقوم بدور تعليمي قبل أن تؤمم الدولة المدارس الكاثوليكية، حيث سعى الآباء اليسوعيون بالتعاون مع الراهبات إلى خلق رسالة جديدة في المدينة بعد أن توقفت رسالتهم التعليمية».

ويشير إلى أن مساحة الدير تبلغ 1711 متراً مربعاً ويحتوي على عدة أقسام هي: كنيسة كبيرة، ومزار الصالحين وكابيلا (أي مكان الصلاة)، وملعب كرة قدم وآخر كرة سلة، وصفوف تستعمل للتعليم والأنشطة، ومسرح للحفلات، إضافة إلى غرف سكن الراهبات وصالون استقبال وغرف للاجتماعات، ويضيف: «دير كنيسة "المخلص" هو مركز للآباء اليسوعيين يعملون فيه بالتعاون مع راهبات القلبين الأقدسين، وكان المسيحيون القادمين من الريف يسكنون بشكل عشوائي في أطراف مدينة "حمص" فتم إنشاء مركزاً للتعليم المسيحي في منطقة "النزهة" واستأجرت الراهبات بيتاً فيها وبدأن عملهن الرسولي بمساعدة الأب "ميشيل برنغ ماير" الهولندي الأصل الذي يعتبر مؤسس دير "المخلص"، ثم قامت الرهبنة بشراء أرض بنت عليها ديراً وكنيسة تم تدشينهما
تكبير الصورة
عام 1975م الذي يعد تاريخ تأسيس الدير الحديث نسبياً».

ويتابع: «كان لهذا الاختيار أثر واضح على التوزع السكاني المسيحي في المنطقة إذ سرعان ما تحلقت العائلات حول الدير مؤلفة منطقة سكنية كبيرة قوامها 900 عائلة وذلك بحسب إحصاء عام 1995م، وقد ازداد عدد العائلات في تلك المنطقة ليصل إلى 1300 عائلة حسب احصاء الدير عام 2009م».

أما عن الدير بشكل عام وتوجهه وأهم الأنشطة الاجتماعية والثقافية والرعوية التي يقوم بها، فيوضح الأب "غسان السهوة" أن العمل الرسولي في الدير يقوم على ثلاثة محاور أساسية هي: التعليم المسيحي، العمل الاجتماعي الإنساني، العمل الرعوي، ويعد التعليم من الأولويات الأساسية منذ بداية تأسيس الدير، وخاصة أن الكثيرين من الناس يتفاخرون بأن رصيدهم الإيماني ومعلوماتهم الدينية من الدير، وأنهم تتلمذوا على يد الرهبان والآباء وعلى رأسهم الأب "ميشيل برنغ ماير" مؤسس الدير، والأب "أنطوان مساميري"، والأب "سامي حلاق" الذين لهم الفضل أيضاً بإنشاء الدير وما يقوم به.

ويقول: «تقوم الراهبات والإخوة في الدير بعدة أنشطة مفيدة كدروس محو الأمية والخياطة والرسم والأشغال وتعليم اللغة الفرنسية والمسرح والموسيقا والدورات التعليمية لجميع المواد، وكلها تُقدم بشكل مجاني لجميع المشاركين ولمختلف الأعمار وفق برنامج منظم صيفاً وشتاءً، إضافة إلى
تكبير الصورة
أنها تساعد في كسب لقمة العيش لعدد كبير من الأشخاص العاملين في هذا المجال، وبنفس الوقت تحقق للمشاركين بهذه الأنشطة الترفيه والتسلية والفائدة المجانية العلمية والعملية، وتحقق التقارب والتفاهم بين جميع الشباب، وتعزز روح الحوار بينهم وتعمل أيضاً على تنمية مواهبهم وتقوية شخصيتهم وصقلها، حيث يصبح الشباب قادرين على مواجهة كل تحديات الحياة بشكل سليم وواعٍ».

أما الشابة "ميرفت عروق" من أهالي حي "النزهة" التي شاركت في كل أنشطة الدير منذ طفولتها المبكرة وحتى الوقت الحالي، فتقول: «كان الدير بالنسبة لنا مثل بيتنا الثاني حيث كنا نقضي فيه أغلب أوقاتنا إلى جانب المدرسة وخلال العطل الصيفية، وذلك خلال مختلف المراحل العمرية من الطفولة إلى الشباب، فكنا نلعب نلهو ندرس نتعلم بعض المهن ونمارس الأنشطة المختلفة ذات الأهداف المتعددة والقيمة التي تحقق التسلية والفائدة للجميع».

وفي حديث مع الراهبة "سامية جريج" ومديرة مركز "حبة الخردل" للمعوقين في الدير تقول: «تأسيس مركز لرعاية المعوقين "المجروحين بذكائهم" في الدير، فقد شكل هذا المركز جزءاً من العمل الاجتماعي والهدف الإنساني الذي يسعى الدير إلى تحقيقه بالدرجة الأولى، حيث يستقبل المركز ما يقارب الـ40 طفلاً من عمر 6 – 15 سنة تقريباً، ويشرف على تعليمهم وتدريبهم نحو
تكبير الصورة
20 مدرّساً، وهم من الشباب الجامعيين المتخصصين في العمل مع ذوي الاحتياجات الخاصة حيث يفيدون الدير بخبراتهم ويستفيدون هم بالمقابل من العائد الشهري لعملهم هذا، ويداوم الأطفال في المركز وفق برنامج منظم من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الواحدة والنصف ظهراً تقريباً».

وتشير إلى أن مركز الدير يستقبل أي طفل بحاجة إلى هذه الخدمات بشكل مجاني ومن جميع الأديان والطوائف، ويقوم بتوزيع حصص غذائية شهرية لكل الأطفال المسجلين في المركز مجاناً.


"الغمير".. رؤية للأمواج الجبلية
يقع في جبل "شعير أبو حيدر" الذي يتوسط قريتين في "وادي النضارة"، ويتميز بعلوه والمناظر البعيدة التي يراها زواره، يتوجه الناس إليه سيراً للاستمتاع بالأفق البعيد ومنظر القرى المتناثرة بين الجبال.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حمص وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حمص صور من حمص شخصيات من حمص
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017