الحسكة  
صورة اليوم
مهرجان "هانزا".. تراث وفنون حديثة
التالي
مهرجان
وجه اليوم
"أحمد الصالح".. شاعر اللغتين وأوّل مدرسي "المالكيّة"
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
فن

"سلام حسن".. الصورة الأجمل لـ "سورية" بعيون السينما

عبد العظيم العبد الله

الاثنين 15 كانون الثاني 2018

القامشلي

انتسب بالحب إلى عالم الفن منذ سنواته الأولى، وانطلق نحو كتابة النصوص الشعرية في مرحلته الثانوية، بعدها دخل عالم السينما وتخصص فيها، وحقق إنجازات تحسب له؛ من خلال النادي السينمائي الذي أسّسه، والمهرجان السينمائي الذي أطلقه عام 2017.

تكبير الصورة

مدوّنة وطن "eSyria" وبتاريخ 13 كانون الثاني 2018، التقت المخرج السينمائي "سلام حسن" للحديث عن ذكرياته ومشواره مع الفن عامة، والسينما خاصة، فقال: «بدأت علاقتي مع الفن والثقافة عموماً منذ أيام الطفولة، انطلقتُ بتجارب شعرية نثرية، لاقت الإعجاب والمديح من أساتذتي وأصدقائي، وبعد مدة قصيرة من التعلق بالفن، كتبت عدداً من النصوص المسرحية لبعض الفرق الشعبية، كل ذلك قبل نهاية مرحلة التعليم الثانوي، التي كانت بداية شغفي بالقراءة الأدبية، فمن المعلوم أن القراءة تحفّز على الكتابة وتعطي رصيداً ومخزوناً معرفياً للإنتاج الإبداعي، كنت من رواد المكتبة المدرسية، وضمن حصص الفراغ والاستراحات، مع حرصي الشديد منذ الطفولة على شراء الكتب والمجلات والصحف، على حساب أي شيء آخر، لذلك أستطيع الجزم بأنني عشقت عالم الفن من باب القراءة، بعد الكتابة الشعرية والنثر؛ وهما معي حتّى الآن».

ويتابع عن رحلة البداية مع عالم السينما: «اكتشفت عالم السينما الذي أدهشني وأثار الفضول المعرفي والبصري لديّ، وعن طريق المصادفة؛ فعندما دخلت إلى جامعة "دمشق" كلية الآداب، انتسبت إلى النادي السينمائي الطلابي، وبدأت حضور الأفلام التي كانت تعرض
تكبير الصورة
شهادات تقدير من سلام للأفلام المشاركة
دورياً.

في "دمشق" اكتشفت أن الكثيرين قد عملوا في المجال السينمائي والثقافي، وقطعوا أشواطاً طويلة في مجال الإبداع، فوقفت عند بعضهم لكسب الخبرة والمعرفة، وكان لا بدّ من التريث والاطلاع والقراءة لكي أستطيع أن أستوعب ما تمّ إنتاجه، وأنطلق للغوص في هذا الميدان الفني الرائع والشاسع؛ وهذا ما حدث؛ فكانت أولى تجاربي بعد كتابة القصيدة النثرية، المشاركة في كتابة فيلم روائي قصير، لاقى استحسان الكثيرين من أهل الفن، ثمّ عملت على إنتاج فيلم "أبيض أسود" من كتابتي وإخراجي، كان مميزاً وفريداً على مستوى منطقتنا، خاصة أن السينما كانت غائبة، وكان من تمثيل الأصدقاء الفنانين: "حسام الشاه"، و"محمد آل رشي"، و"روعة الخطيب"، ليكون أوّل فيلم كرتون سينمائي سوري بتقنية ثلاثي الأبعاد، وقد شارك في مهرجانات عديدة محلية ودولية. بعد تلك الخطوة توجهتُ إلى كتابة سيناريو الفيلم الروائي، وكانت البداية بسيناريو فيلم "مزة 86"، وعدة أفلام وثائقية، لعل من أهمها مشروع فيلم توثيق مدينتي "القامشلي"، من خلال سلسلة من الأفلام الوثائقية متصلة منفصلة، بمعنى أنها كلها عن المدينة، لكن بمحاور وقصص متنوعة. إضافة إلى
تكبير الصورة
شعار المهرجان
ذلك، لديّ مقالات إعلامية نقدية دورية عن السينما بصحف ومجلات مختصة محلية وعربية».

وعن إنجازه الفني الخاص بالسينما في مدينته، تحدّث بالقول: «أسّست نادي "قامشلي السينمائي" في منتصف عام 2013 في المدينة، تحت شعار: "السينما حياة، والحياة جميلة"، لتحقيق أهداف عدة، منها: نشر ودعم الثقافة البصرية عموماً، والسينمائية خصوصاً، وإعادة إحياء السينما وطقوسها في المدينة ومحيطها، و"الجزيرة" عموماً، وتشجيع الشباب على العمل، والتعرف إلى هذا العالم الواسع والجميل. وهدفنا تعميم مفاهيم السلام والعيش المشترك والتسامح من خلال السينما؛ وذلك من خلال عرض أفلام لكل الفئات العمرية من أطفال وشباب وكبار، وأفلام تخص المرأة والبيئة، وكل مجالات الحياة كل أسبوع، ونجحنا في النادي بإقامة أسابيع للسينما السورية والعالمية على مدار أربع سنوات، والإنجاز الأبرز كان مهرجان "القامشلي" السينمائي السنوي، الذي أطلقنا النسخة التجريبية منه عام 2016، والدورة الأولى انطلقت تحت شعار: "السينما مرآة الشعوب ونبض الحياة" عام 2017، بمشاركة دولية واسعة وعربية ومحلية».

الفنان "أحمد خالد" تحدّث عن خطوات "سلام" في الفن والسينما بالقول: «حقق النادي نجاحات عديدة من خلال فتح كمّ هائل
من العلاقات مع مهرجانات ومؤسسات ثقافية عالمية، وهذه العلاقات أعطت الصورة الأجمل عن وطننا، وتبادل الأفلام بكل أنواعها؛ وهو ما يفعّل عملية تبادل الثقافات والخبرات والمعارف بين الشعوب، والفنان "سلام" ينجز لإقامة مشروع توأمة المدن ثقافياًعلى المستوى المحلي والعالمي، كل ذلك من خلال مشروع النادي السينمائي، وهو اسم لامع في هذا المجال».

يذكر أن المخرج "سلام حسن" من مواليد "القامشلي" عام 1971.


"فواز الحسو".. الحكمة في حلّ مشكلات "القامشلي"
دوّن اسمه بين قائمة الرجال المتميزين وطنياً واجتماعياً، وسطّر معاني طيّبة في مختلف مجالات الحياة، نشّط الزراعة وبتر الكثير من الخلافات المجتمعية، وحافظ على تربية الخيول والأنعام.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار الحسكة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من الحسكة صور من الحسكة شخصيات من الحسكة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018