حماة  
صورة اليوم
الطبيعة الخلابة في "عبر بيت سيف"
التالي
الطبيعة الخلابة في
وجه اليوم
"حكمت سليمان".. مبادرات مجتمعية وتعاون مع المرضى
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أماكن

"الجيد".. قرية الجمال في السهل الفسيح

وفاء نزار سلطان

الاثنين 20 تشرين الثاني 2017

السقيلبية

على الرغم من امتداد "سهل الغاب" على مساحة واسعة تشكل مثلثاً واقعاً بين ثلاث محافظات، هي: "حماة، وإدلب، واللاذقية"، إلا أن لكل قرية فيه خصوصية تتفرد بها عن غيرها؛ وهو ما جعل قرية "الجيد" من أجمل القرى في السهل الفسيح، وأكثرها تنظيماً.

تكبير الصورة

تعدّ قرية "الجيد" من أكثر قرى "سهل الغاب" تنظيماً وفق حديث المدرّس "فياض محمد علي" لمدونة وطن "eSyria" بتاريخ 2 تشرين الثاني 2017، وقال: «تنفرد بغنى بيئي وجغرافي وحيوي، فهي قبلة جمالية صافية، والتنظيم العمراني سمح للبيوت الإسمنتية أن تقبع داخل القرية محاطة بالحقول من كل جانب، ويمكن اعتبارها مزرعة خالصة تقع وسط "سهل الغاب"، حيث تشرف عليها إدارياً وخدمياً ناحية "قلعة المضيق" التابعة لمنطقة "السقيلبية"، وتتوضع على بعد 2 كيلو متر إلى الشرق من المجرى القديم لنهر العاصي، وعلى بعد 1 كيلو متر ونصف الكيلو متر إلى الجنوب الغربي من قناة "شقة الطليان".

تمتاز بأن أراضيها سهلية وتربتها لحقية حمراء، ومساكنها حديثة، حيث إن معظم قرى "الغاب" لم يتم استصلاحها والسكن فيها حتى تم استحداث مؤسسة عرفت باسم "إدارة مشروع الغاب"، التي عملت على استصلاح الأراضي والمناطق السكانية، وربطها بوزارة الأشغال العامة التي تكفلت بنهوض الغاب اجتماعياً وخدمياً بعد أن عانى فترات طويلة من الإقطاع والرأسمالية، وانعكست آثار هذه الأعمال بعد شق المصارف الرئيسة التي نفذتها شركة ألمانية - إيطالية عام 1964، وتم معها إنشاء شبكة الري عام 1968، وتم
تكبير الصورة
"الجيد" عبر غوغل
التخلص من غمر المياه للغاب بالكامل؛ وهو ما سمح لسكان جبال "اللكام"؛ أي "اللاذقية" بالنزول واستيطان في هذه القرى بناءً على خطة التوزيع المعتمدة وفق قانون الإصلاح الزراعي المنفذ من قبل وزارة الزراعة.

يحدّ "الجيد" من الجهة الشمالية قرية "التمانعة"، ومن الجهة الجنوبية قرية "العزيزية"، ومن الجهة الغربية أراضٍ سهلية تتبع لقرية "شطحة"، ومن الجهة الشرقية قرية "الحويز". وتبلغ سرعة الرياح فيها نحو 8 كيلومترات في الساعة، وهي رياح غربية قادمة من سلسلة جبال "اللاذقية"».

وتابع بالقول عن أصل التسمية وعمل السكان: «أما التسمية التاريخية للقرية، فقد جاءت من الشيء الحسن، وأصله التربة الصالحة جداً للزراعة، حيث يعمل سكانها بالزراعة المروية بالضخ من نهر العاصي، ويقوم بعضهم بتربية المواشي بكل أنواعها، وخصوصاً الطيور والأبقار والمواشي والدواجن، كالبط والإوز، وتعدّ هذه الأعمال المصدر الأساسي للمعيشة في القرية، كما يعمل بعض السكان في التجارة والوظائف الحكومية، وبعض الصناعات المنزلية، كصناعة البسط والسلال، وهناك من يعمل على تيبيس البامياء والبازلاء والملوخية والباذنجان. ولا توجد أي حركة صناعية في القرية باستثناء العمل في الفرن الآلي».

وعن أهم العادات والتقاليد الموجودة فيها، يقول: «يبلغ عدد السكان 3500
تكبير الصورة
جانب من القرية
نسمة تقريباً، ولا يزال أهل القرية يحافظون على معظم العادات والتقاليد التي ورثوها من الآباء والأجداد في مناسبات الأفراح والأحزان، حيث مازالت تجمعهم علاقات المحبة والتواصل الاجتماعي، والتعاون في جميع المناسبات خصوصاً أثناء المواسم الزراعية. أما بالنسبة للزي التقليدي، فلا يزال عدد قليل من أهالي القرية وخاصة كبار السن يحافظون على لباسهم الشعبي، حيث ترتدي النساء المنديل الحريري الأصفر».

وحول الواقع الخدمي في القرية، أضاف: «تشهد القرية حركة عمرانية لاستيعاب الزيادة المستمرة في السكان، وقد شقت البلدية عدداً من الشوارع والطرقات ضمن القرية وعلى أطرافها لتسهيل الحركة، وهي مُخدمة بشبكة كهرباء، لكن نتيجة ضرب محطات الغاز والوقود من قبل الجماعات المسلحة؛ فالقرية تحتاج إلى خط بديل يغذيها بالكهرباء، وزيادة عدد المحولات، وإصلاح ما تم تخريبه. أما المياه، فقد كانت سابقاً من مشروع "الحويز"، لكنه خارج السيطرة حالياً؛ لذا تم ربط شبكة المياه بمشروع "ناعور شطحة".

تحتوي القرية مدرسة وحيدة للتعليم الأساسي، تحتاج إلى تأهيل كامل، ويطالب الأهالي بتخديم القرية بمستوصف أو نقطة طبية قادرة على تلبية كافة مطالبهم الصحية».

"سومر قبقلي" أحد سكان القرية، تحدث عن المنتجات الزراعية بالقول: «تعد زراعة الحبوب
تكبير الصورة
مشهد خارجي للقرية
الأكثر انتشاراً؛ لكون القرية تملك سهلاً واسعاً وكبيراً، وتنتج عدداً مهمّاً من المحاصيل الاستراتيجية، أهمها القمح والقطن والعدس والفول والشوندر السكري والبقول والخضراوات الشتوية والصيفية بأنواعها، ويتم تسويقها عبر مركز الحبوب في "السقيلبية"، ومعمل السكر في "تل سلحب"، ومحالج القطن في "حماة"، والخضراوات عبر الأسواق المختلفة، كذلك يوجد فيها عدد من المداجن الخاصة بإنتاج الفروج والبيض، وتحتوي بعض الأشجار المثمرة، كالزيتون، والعنب، والتين، والجوز، والرمان».


"حازم عواد".. بطل كمال الأجسام الخلوق
استطاع بجدارة أن يحجز لنفسه مركزاً بين الأبطال على منصة التتويج لرياضتي كمال الأجسام والقوة البدنية، التكريم عنده مسؤولية إضافية لبذل المزيد من التعب والجهد لمواصلة سلسلة النجاحات، يطمح إلى المشاركة الخارجية وتمثيل بلده بأرقام متقدمة.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حماة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حماة صور من حماة شخصيات من حماة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017