حماة  
صورة اليوم
الطبيعة الخلابة في "عبر بيت سيف"
التالي
الطبيعة الخلابة في
وجه اليوم
"حكمت سليمان".. مبادرات مجتمعية وتعاون مع المرضى
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أماكن

"عين الكروم".. القرية المعلّقة على جبل

وفاء سلطان - تحرير: ضياء صحناوي

الأحد 26 آذار 2017

عين الكروم

على على السفح الشرقي لجبال "اللاذقية" تقع قرية "عين الكروم"، فتبدو كأنها قطعة من السماء، حيث يعطيك الجبل الحاضر بانحداره الشديد مع السهل المنبسط ذي التربة الحمراء الخصبة إحساساً بالتحليق والحرية؛ لتبدو القرية معلّقة على الجبل.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" وبتاريخ 12 آذار 2017، التقت "أحمد علي حسن" الرئيس السابق للبلدة، ليحدثنا عن المنطقة قائلاً: «تتبع قرية "عين الكروم" إلى ناحية مركز "السقيلبية" التابعة لمحافظة "حماة"، وتبعد عنها مسافة ستين كيلومتراً، وتبلغ المساحة التنظيمية للمنطقة نحو 600 هكتار، وقد تم دمج البلدات التابعة لها إدارياً بالمرسوم رقم 107؛ لتصبح قرية واحدة مكونة من خمس بلديات، هي: "عين الكروم"، و"عبر بيت سيف"، و"طاحونة الحلاوة"، و"ساقية نجم"، و"عناب". ويبلغ عدد سكانها نحو 22 ألف نسمة تقريباً، وتحتوي مركزاً صحياً ومركزاً للهاتف الآلي ومخفراً للشرطة. وقد تضمن القرار رقم 209 استحداثها كناحية، لكن لم يتم تطبيقه حتى تاريخه».

وتابع الحديث عن طبيعة القرية وأراضيها: «فرضت الطبيعة الخلابة التي تتميز بها البلدة هيبةً وحضوراً قوياً، من خلال إطلالتها على سهل "الغاب" والسفوح الشرقية لسلسلة جبال "اللاذقية" المعروفة بجبال "اللكام"؛ (أي السحاب الأسود المتراكم)، وأشجار الغار والسنديان والشوح والبطم والدوام والبلوط الدائمة الخضـرة، إضافة إلى المحاصيل الزراعية التي تشكل غطاءً نباتياً كثيفاً، لكن الغابات تعرضت إلى الكثير من الحرائق والتحطيب الجائر، وقد أثرت في توزع الغطاء النباتي، وتسعى الجهات المعنية بالتعاون مع الأهالي إلى مكافحة هذه الظواهر».

ويتابع: «تشتهر
تكبير الصورة
جانب من البلدة والجبل
بينابيعها العذبة، وأشهرها نبع "الفوّار"، و"طاحونة الحلاوة"، ونظراً إلى العدد الكبير من الآبار الارتوازية التي حُفرت في المنطقة تجف الينابيع صيفاً، وهي مُخدمة بشبكة من قنوات ري، إضافة إلى مصب العاصي، وهناك قنوات صرف فرعية تربط القنوات الرئيسة بعضها ببعض».

وأهم ما يميز البلدة -إضافة إلى طبيعتها- موقعها الجغرافي، وأضاف: «تعدّ البلدة منطقة سياحية جذابة؛ فهي تمتاز بشدة برودة مياهها، وهوائها العليل، حيث يتعرض الشريط الغربي من منطقة الغاب عموماً إلى رياح محلية تُدعى علمياً برياح الجاذبية "Gravity winds"، وتستمر مـن أوائل حزيران حتى أواخر آب، وتصل سرعتها أحياناً إلى 100كم/سا ، بسبب الانحدار الحاد في السـفوح الشرقية لسلسلة الجبال الساحلية، إضافة إلى فرق الارتفاع عن سـطح البحر بين سـهل الغاب (200م) والسلسلة الجبلية (1250م)؛ وهذا ينتج عنه تباين كبير في درجات الحرارة صيفاً بيـن ذروة الجبل وسهل الغاب من جهة، وذروة الجبل والبحر من جهة أخرى، فتبرد الكتل الهوائية على قمة الجبل وتصبح ثقيلة الوزن، ثم تنحدر تحت تأثير ثقلها مسببة رياحاً عليلةً».

"مرهج جامع" مدرّس اللغة العربية المعروف في البلدة، تحدّث عن عمل الأهالي فيها بالقول: «تمثّل الزراعة الحرفة الرئيسة في القرية، وخصوصاً القمح والقطن
تكبير الصورة
بعض الآثار في الغابة
والشوندر السكري والبطاطا وعباد الشمس، ويتوافر عدد من النباتات والحشائش والأزهار، وقد توجه المزارعون إلى زراعة الزيتون في المدة الأخيرة، خصوصاً في المنطقة الجبلية، حيث استثمروا في البداية نوعين، هما: الزيتون "القيسي"، و"الصوراني"، وقد تم إدخال أصناف جديدة من الغراس ذات الإنتاجية العالية».

ويتابع: «يمارس عدد من السكان مهنة التجارة، وتنتشر بعض الصناعات المنزلية، كالألبان والأجبان، وتجفيف الخضراوات كـ"الملوخية والبامية"، والتين و"الزبيب"، وتمارس بعض العائلات صناعة الحلويات والبوظة، إضافة إلى العاملين في مؤسسات الدولة، كما يقوم معظم سكانها بتربية الحيوانات، كالأبقار والأغنام والماعز والدواجن».

وأكمل حديثه عن بعض المطالب الحياتية للسكان: «تحتاج البلدة إلى توسيع وتعبيد الطرق السيئة، حيث تكثر فيها الحفر، وقد شهدت القرية حركة عمرانية قوية ضمن المخطط التنظيمي ابتدأت من عام 2000 وما بعد، وهناك مخطط لقرية نموذجية في "عين الكروم"، لكن لم يتم العمل فيها أو استثمارها حتى تاريخه، وأغلب المواطنين يعقدون آمالاً عليها لتأمين السكن، كما تحتوي عدداً من المقامات الدينية الخاصة بأهالي المنطقة، أبرزها "تشريفة للنبي تمليخة"، وتشهد المنطقة حركة سياحية دينية، خصوصاً في فصل الصيف».

وختم حديثه عن أهم المواقع الأثرية المكتشفة فيها بالقول: «لقد تم اكتشاف مدفن هرمي يعود
تكبير الصورة
أحد الينابيع
إلى العصر البيزنطي؛ يقع في الجهة الغربية من قلعة "الجراص"، ويبعد عن مدينة "أفاميا" نحو 20كم، وهو بقايا لأساسات بناء قديم وجميل جداً يشبه المدفن الهرمي الذي عُثر عليه في موقع "رشا" الذي يبعد نحو 10كم، وهو غاية في الجمال والشكل الهندسي ومن الطراز النادر؛ وهذا هو حال معظم مباني العصر البيزنطي عموماً».

يُرجّح سكان المنطقة أن مصدر التسمية التاريخية للبلدة آتٍ من إشارة إلى كثرة الينابيع والكروم فيها.


"حازم عواد".. بطل كمال الأجسام الخلوق
استطاع بجدارة أن يحجز لنفسه مركزاً بين الأبطال على منصة التتويج لرياضتي كمال الأجسام والقوة البدنية، التكريم عنده مسؤولية إضافية لبذل المزيد من التعب والجهد لمواصلة سلسلة النجاحات، يطمح إلى المشاركة الخارجية وتمثيل بلده بأرقام متقدمة.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حماة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حماة صور من حماة شخصيات من حماة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017