حماة  
صورة اليوم
رواد وإبداع... معرض التراث
التالي
رواد وإبداع... معرض التراث
وجه اليوم
الحرفي "حسين حسن"... تبييض الخادم بـ "بلاش"
التالي
الحرفي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

"وليد قنباز".. حروف من خشب النواعير

عمار جواش

الخميس 12 حزيران 2014

أديب "حماة" وراويتها؛ وأحد سدنة تراثها وصائني جمالها، والمأخوذين بحبها ومفاتنها، ماءً وتراباً وتاريخاً وفكراً، أعطاها من حبه وعمله ونشاطه وتفكيره، حتى أضحت حياته مسيرة جهود غايتها صون تراث "حماة" وإظهاره ناصعاً، إنه "وليد قنباز".

تكبير الصورة

الأستاذ "تمام قنباز" المقيم في "السعودية" تحدث لمدونة وطن "eSyria" بتاريخ 1 حزيران 2014 عبر أحد مواقع التــواصل الاجتـماعي عن حيـاة والده الأديـب الراحل "وليد قنباز" قـائلاً: «ولد في مدينة "حماة" عام 1935، تلقى دراسته الابتدائية في دار "العلم والتربية"، والإعدادية والثانوية في ثانوية "أبي الفداء"، أتم تحصيله العالي في جامعة "دمشق" كلية الآداب - قسم اللغة العربية، ثم في كلية التربية، فحصل على شهادة الدبلوم فيها، عين مدرساً للغة العربية في ثانويات: "معرة النعمان"، و"سلمية"، و"حماة". وتسلم إدارة ثانوية "ابن رشد"، قصد "الجزائر" في البعثة التعليمية لتعريب التعليم واستقر في مدينة "باتنة" بين عامي 1967-1972، وكان لهذه السنوات أثر واضح في حياته وشعره وزار أوروبا واطلع على آثارها وأوابدها وحضاراتها ومتاحفها ما أغنى تجربته وآفاقه، عاد إلى "حماة" ليستأنف عمله في التدريس وانتقل بعدها إلى الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش مفتشاً ثم مديراً لفرع الهيئة، متزوج وله خمسة أولاد».

وفي حديثه للمدونة، عضو اتحاد كتاب العرب الدكتور "موفق أبو طوق" يقول: «بيني وبين الأديب الكبير "وليد قنباز" أواصر متينة وصلات حميمة وصداقة موغلة في القدم، وذكريات تعود إلى ربع
تكبير الصورة
موفق أبو طوق
قرن أو يزيد، كان اسمه مرافقاً لمخيلتي منذ نعومة أظفاري، فقد تردد في مجالس الكبار وعلى ألسنة الطلاب والمعلمين، وفي الأمسيات والمحاضرات والندوات الأدبية، وعلى صفحات جريدة "الفداء" منذ مطلع الستينيات، وعبر مقالاته المتكررة عن النواعير في "حماة" التي أحبها وأحبته وبادلته وفاء بوفاء، حتى أصبح الوجه المرتبط بل الملتصق بها فـ"وليد" شاعر مجيد وناثر مبدع، ومؤرخ بارز وخطيبٌ مفوه، وناقد لاذع وباحث لا يشق له غبار».

ويضيف: «توجه "وليد" أواخر السبعينيات إلى كتابة التحقيقات المصورة في مجلة "الفيصل"، فبدأ بمدينته التي خصها بموضوع مطول، استعرض فيه نشأة المدينة وجغرافيتها وتاريخها وسورها وأبوابها وأوابدها ومنتزهاتها ومساجدها وقصورها ونواعيرها وأسواقها وأدبائها ومكتباتها وصناعاتها، وكان لهذا التحقيق صدىً كبيراً لدى الأوساط المثقفة في "حماة"، كان أسلوبه متميزاً ونفسه الأدبي امتزج بنفسه المعلوماتي، وكانت تحقيقاته مرفقة غالباً بنماذج شعرية أو مقاطع نثرية تؤكد المعلومة».

بدوره الشاعر "معاوية كوجان" تحدث لنا قائلاً: «الشاعر "وليد قنباز" من الشخصيات الأدبية المعروفة في "سورية" مارس الأدب تدريساً ورواية وإبداعاً ونقداً، كتب مئات الدراسات والمقالات ونشر في معظم الصحف والمجلات العربية، كما حاضر في عدد كبير من
تكبير الصورة
معاوية كوجان
المراكز الثقافية والنوادي الأدبية في القطر وخارجه، وتميز بذاكرة واعية وثقافة واسعة، وإلقاء معبر رائع وحديث جذاب، ساهم في برامج التلفاز العربي السوري وإذاعة "دمشق"، ومعظم القنوات الفضائية العربية والغربية».

ويضيف: «كتب الراحل الشعر الكلاسيكي العمودي؛ وتميز بقوة نسجه ومتانة ديباجاته، فله قصائد في الغزل والمديح والوطنيات والوجدانيات، بعضها من القصائد الطويلة والأخرى مقطوعات خفيفة، كما نلحظ في نتاجه نصاعة شعره واستقامة تعبيره الشعري، وفي ديوانه "الحبيبة والعشيقة" أظهر تعلقه الشديد بمدينته "حماة" التي خصها بأكثر من قصيدة، فوصف نواعيرها وبساتينها وأشاد بأعلامها، فيقول:

"يا درة العاصي وأنت عجيبةٌ.. يا سحر روضٍ في العوالم يورقُ

مــن لا يراكِ أميرةً ومليــكة.. فالطـــرفُ منه أحولٌ أو ضيقُ

أو مــا رأى تلك النواعير التي.. ما مثلها قدٌ أدقُ وأرشـــقُ".

وأثناء إقامته في "الجزائر" لم تغب "حماة" ونواعيرها عن مخيلته، فكتب قصيدة "وداع ولقاء" قال فيها:

"قالت: متى عودُنا والعين دامعةٌ.. فقلت: حسبُكِ، قد هيجت أشجاني.

قالت: لقد بعدت عنا مرابعنا.. فأين أهلي، وأحبابي، وخلاني

وأين ناعورة العاصي ومقصفها.. وأين نبع الشذى في عشنا الهاني؟".

رحل الشــاعر والأديـب "وليد قنباز" عام 2005 تاركاً
تكبير الصورة
دواوينه
لنا العديد من الإصدارات، منها: خمس دراسات في الأدب، إضافة إلى عدة دواوين مطبوعة، منها: "ديوان من القلب"، "ديوان الحبيبة والعشيقة"، "ديوان ألوان" وهو مازال قيد الطبع، "رجال من بلدي" ترجمة، "محمد العيد"– أمير شعراء الجزائر – دراسة في حياته وشعره، "الدكتور وجيه البارودي كما عرفته" دراسة أدبية ونقدية، "أفامية عبر التاريخ"، "شيزر عبر التاريخ" دراسة تاريخية وأثرية وسياحية، وهناك الآلاف من المقالات والدراسات في الصحف والمجلات السورية والعربية.



اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حماة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حماة صور من حماة شخصيات من حماة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017