دير الزور  
صورة اليوم
تنويعات فنية ولونية بأنامل "أكرم العلي"
التالي
تنويعات فنية ولونية بأنامل
وجه اليوم
د. "محمد السالم".. التنقل لتلبية نداء الإنسانية
التالي
د.
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
وجه من دير الزور

د. "محمد السالم".. التنقل لتلبية نداء الإنسانية

عبد العظيم العبد الله

السبت 01 تشرين الأول 2016

مركز المدينة

ستة وعشرون عاماً وهبها من عمره خدمةً للمنطقة الشرقية في تخصصه الطبي، وقبلها أعوام طويلة من البحث والدراسة والجدّ للوصول إلى التميز وهدفه المنشود.

تكبير الصورة

مدوّنة وطن "eSyria" زارت بتاريخ 25 أيلول 2016، الدكتور "محمّد السالم" في مدينة "القامشلي"؛ للتعرف إلى مشواره في عالم الطب خاصة، والاهتمام الأدبي والاجتماعي عامةً، وعن بداياته يقول: «في جميع مراحل دراستي الابتدائية والإعدادية والثانوية كان لي حصة من التتويج بالمنافسة على المراكز الثلاثة الأولى، بناءً عليه حصدت مراراً شهادات تقدير وتكريم من مديرية التربية في "دير الزور"، ومن المدارس التي نهلت العلم فيها أيضاً، حيث حرصت على التفوق والتميز منذ المحطات الأولى في حياتي، وكان الفضل لأسرتي ولوالدتي بوجه خاص، وهي التي تجاوزت السبعين من عمرها اليوم، ولها مني متابعة واهتمام وحرص كبير.

بدأت من المرحلة الإعدادية وبتشجيع كبير من والدتي التردد إلى المركز الثقافي بالمدينة، كنتُ أصغر مراجع للمركز حينئذ، وجمعني القدر بنخبة الأدباء والمثقفين والكتّاب، لتكون خطوة كبيرة نحو عالم جميل وممتع، تلك الزيارة إلى دار الثقافة قادتني إلى الاطلاع على آلاف الكتب والدواوين والمراجع وبمختلف أنواعها ومسمياتها، ليكون في رصيدي كمّ كبير من العلم والمعرفة بدا واضحاً على مقاعد الدراسة، ساعدتني للمشاركة والمساهمة بأنشطة أدبية وثقافية على مستوى المحافظة والقطر، والحصول على جوائز من المعنيين بتلك الأنشطة».

ويتابع: «عندما وصلت إلى الصف العاشر، كان القرار بالاطلاع على الكتب العلمية بالمركز الثقافي، تحديداً مجموعة الدكتور "محمد رفعت" المصرية وتحتوي 18 مجلداً في عالم الطب، اطّلعت عليها بأدق
تكبير الصورة
الدكتورة عبير مراد
تفاصيلها، بسبب هذه المجموعة وبفضلها وصلت إلى قرار دراسة الطب في الجامعة واختيار اختصاص طبي نادر وغير موجود في المنطقة بأكملها، وبعد الحصول على الشهادة الثانوية دخلت الفرع الطبي الذي أريد؛ وهو الجراحة الصدرية كأول شخص يدرسه في المنطقة الشرقية بمحافظاتها الثلاث، إضافة إلى مستوى مدينتي "حمص" و"حماة"، وأثناء حضوري على مقاعد الدراسة الجامعية كان فضل المجموعة الطبية العلمية باقياً وموجوداً، وأشار إلى التميز الذي أملكه مدرسو الكلية التي كنت فيها، إضافة إلى ذلك خلال وجودي في "دمشق" كنتُ أتنقل من مستشفى إلى آخر وأتواصل مع الجراحين للتعرف إلى عالم العمليات الجراحية ميدانياً وعملياً، هذا التجوال كان فكرة ذاتية، قدمت لي فائدة عظيمة جداً للمستقبل القريب بعد التخرج، عملت مع كبار الأساتذة الجراحين كطبيب مساعد في "دمشق" بسبب حرصي واهتمامي الكبير، وتميزي على مستوى الجامعة أيضاً».

بعد تخرجه في الكلية، قدم خبرته لأجيال أخرى، وخدمات جليلة، يقول عنها: «بدأت العمل كطبيب عام 1990، وأثناء ذلك كنت في خدمة العلم في مدينة "حمص" أتنقل من منطقة إلى أخرى، ومن محافظة إلى أخرى في سبيل إجراء عمل جراحي لتخصص نادر في المحافظات التي أزورها، ثم كان الاستقرار بمحافظة "دير الزور" رئيس قسم الصدرية في مستشفى "الباسل"، محاولاً أن أمنح الخبرة للأجيال القادمة من الراغبين بالعمل في مجال تخصصي، وقدمت الكثير للعشرات منهم.
تكبير الصورة
الدكتور محمد في مستشفى القامشلي
والعمل في المستشفى العسكري في "دير الزور" كان وسيبقى من دون مقابل مادي نهائياً، مع أن ألبي نداء المستشفيات بأسرع وقت، إلى جانب ذلك العمل بصفة محاضر في "جامعة الفرات". أمّا بالنسبة للمؤتمرات الداخلية والخارجية، فقد شاركت بها جميعها منذ عام 1990، التي تعنى بأمراض جراحة الصدر، وحصدنا من خلالها شهادات تقدير مراراً، إلى جانب التقدير والثناء من وزارة الصحة ووزارة الدفاع لخدمة المستشفيات العسكرية من دون مقابل».

يضيف: «خلال وجودي في "القامشلي" قبل عامين كان هدفي إيصال الخبرة إلى كل من يرغب ويريد من الزملاء ممن بنيت بيننا علاقة أخوة ومحبة وتعاون في سبيل الأهم وهو المواطن، وقدمنا الكثير في المجال الطبي والإنساني والمجتمعي».

"مريم علي" من أهالي "القامشلي"، تحدّث عن الدكتور "محمد" قائلة: «خلال المدة القصيرة له هنا، ساهم بإنقاذ عشرات الأرواح بحكم خبرته في إنجاز العمليات الجراحية المعقدة، وأثناء الانفجار الأخير الذي ضرب المدينة، بقي لساعات طويلة في غرفة العمليات، ويتنقل من مستشفى إلى آخر في سبيل العمل الإنساني والطبي وخدمة الحالات الحرجة، كل ذلك من دون مقابل مادي، وساهم بإنقاذ خالتي التي عانت بسبب شظايا قذيفة، والحالة كانت من أشد الحالات تعقيداً وصعوبة.

وفّر على الكثيرين الذهاب إلى "دمشق" في مجال تخصصه، هذا الكلام هو حديث أبناء المدينة وريفها القريب والبعيد، أمّا الفقير والقادم من محافظة
إلى أخرى، فإن علاجه مجاني، بل يساهم في تأمين أمور أخرى كالتصوير، والدواء، وغيرهما».

الدكتورة "عبير مراد"، تقول: «فرض اسمه وإنسانيته في مدة زمنية وجيزة، على مدار الساعة يتنقل من نقطة طبية إلى أخرى بهدف تلبية النداءات الكثيرة التي تصله، بحكم الاختصاص الطبي الذي يتقنه، إضافة إلى ذلك للجانب الاجتماعي درجة عالية عنده، ويحرص كثيراً على بناء الروح الواحدة والتعاون خاصة في مجال العلم والطب».

يذكر أن الدكتور "محمد السالم" من مواليد مدينة "دير الزور"، عام 1966.



اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار دير الزور وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من دير الزور صور من دير الزور شخصيات من دير الزور
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017