درعا  
صورة اليوم
رسم البسمة.. في ملتقى فنون الأطفال
التالي
رسم البسمة.. في ملتقى فنون الأطفال
وجه اليوم
"عدنان الحاج علي" أصالة المختار وحداثة الأسلوب
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
جولة

نهر "اليرموك".. ملتقى متنوع لأهالي "حوران"

هيثم العلي

السبت 21 تشرين الثاني 2015

زيزون

طواحين حجرية دارت رحاها على امتداد أكثر من مئة عام على ضفاف "نهر اليرموك"، تعدّ ملتقىً سياحياً وتجارياً واجتماعياً، وبعداً مهماً لأبرز أنهار المنطقة نظراً لغزارة مياهه، ومروره بأراضي "سورية" و"الأردن".

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت بتاريخ 12 تشرين الثاني 2015، "عبيدة منصور" أحد سكان قرية "زيزون" التي يمر من جانبها "نهر اليرموك"، فحدثنا قائلاً: «يمثل "نهر اليرموك" علاقة خاصة مع سكان المناطق المحاذية له، تمتزج معه ذكريات بنكهة خاصة يرافقها شعور جميل عند استرجاعها يبعث الأمل في نفس الإنسان، فذكرياتنا الطفولية ما تزال تزخر بأفضل اللحظات التي مررنا بها، كنّا ننزل إلى النهر لالتقاط الصورة التذكارية ومشاهدة الطبيعة الساحرة في فصل الصيف، وفي الشتاء كان الرجال والنساء ينزلون لجمع الفطر والخبيزة والشومر و"الجعدة" لتناولها في الأيام الممطرة والباردة».

بينما تحدث "عمار الحشيش" مدير غرفة سياحة المنطقة الجنوبية قائلاً: «اعتمد عليه أهالي وسكان القرى التي يجري النهر على جانبيها أو يمر فيها؛ ففيه كل ما يحتاج إليه الإنسان من أمور الحياة، من زراعة ورعي وتجارة حتى الصناعة مثل صناعة الفخار من الماء والطين، كان الرجال والنساء ينزلون إلى الوادي من الصباح حتى المساء لغسل الثياب بمياه النهر ومياه الشرب من الينابيع التي تغذي النهر وإلى هذا التاريخ، وغسل الصوف الذي يجز من الغنم خلال موسمه، وجني
تكبير الصورة
ياسر السعدي مدير سياحة درعا
النباتات الطبيعية، وقطف الفاكهة مثل الصبار والتين و"الخروب"، ثم يعودون إلى منازلهم يحملون ما جمعوه من خيرات الأرض التي ترتوي من النهر».

كانت الطواحين التي دارت رحاها على امتداد أكثر من مئة عام، ملتقىً تجارياً لأهالي المناطق المحاذية للنهر، ويتابع الدكتور بالقانون "يوسف المنجر" أحد المهتمين بالتراث الحوراني: «انتشرت الطواحين المائية في المناطق التي يمر فيها "نهر اليرموك" فيما مضى، وتمثل ملتقىً تجارياً واجتماعياً، حيث كان يزورها الناس من العديد من المناطق مثل "حوران، وجبل العرب، والكسوة، وشمال الأردن، والجولان"، ولهذا كان يطلق عليها تسمية منطقة طحن العرب، والسبب في ذلك أنها الوحيدة قبل ظهور طواحين الديزل والكهرباء، ومن الطبيعي أن يحصل نتيجة هذا التجمع حول النهر ألفة وتعارف بين الناس إضافة إلى تبادلهم للحبوب، ومنهم من يرعى أبقاره وأغنامه على جانبي النهر حيث الأعشاب البرية، ومنهم من يجمع الحطب الذي يستفاد منه بأمور الموقد، وكان يتبع السكان شيئاً جميلاً وعادة تسمى "الرد"؛ أي كمية من الحبوب تعطى لمالكي الطاحونة، وكان النهر يؤمه جميع السكان من المناطق القريبة للتمتع بالمناظر المنتشرة على أطرافه،
تكبير الصورة
نهر اليرموك
والنزول إليه ليعيشوا مغامرة مسلية».

تزخر سفاح وجوانب النهر أثناء مروره وجريانه بالعديد من القرى والأماكن الأثرية، وهنا يتابع "خالد عويضة" أحد المهتمين بالتراث الحوراني: «يمر النهر بأهم الأماكن السياحية والأثرية في المنطقة، ومنها كنيسة "حيط" التي تشتهر بأرضيتها المرصوفة بالفسيفساء، وتحتوي بقية المناطق على الكتابات القديمة "اليونانية" والعناصر المعمارية والظواهر الأثرية المنتشرة فيها، حيث تشير إلى ازدهار هذه المناطق من العصور الكلاسيكية الرومانية والبيزنطية، وتكثر فيها الأجران وتيجان الأعمدة وقطع المعاصر و"الجواريش" الحجرية، ومنشآت مائية ومدافن ومطاحن مائية، كما تحتضن جوانب النهر الغابات بين شعابه التي تضم أنواعاً غنية من الأزهار التي تمتاز بفوائدها التزيينية والطبية كالبابونج والنعناع البري والنرجس والكأسي، والتي تمثل رئة حية تنشر في هذه المناطق أرق عطورها».

يقول "ياسر السعدي" مدير السياحة بمحافظة "درعا": «يعدّ نهر اليرموك من أهم الأنهار في المنطقة نظراً لغزارة مياهه ولكونه يمر في أراضي بلدين شقيقين هما سورية والأردن، ويشمل حوض اليرموك تلك الأراضي التي تقع في ثلاث محافظات، هي: "درعا، والسويداء، والقنيطرة"، إلى جانب تلك الأراضي التي تقع في الأردن وتمثّل القاع للأودية
تكبير الصورة
مجرى النهر
التي ترفد نهر اليرموك، يبلغ طول النهر 40كم، منها 23كم في "سورية"، والباقي في الأردن وفلسطين، ويصب فيه خمسة روافد رئيسة، هي: "الزيدي، أبو الذهب، الهرير، العلان، الرقاد"، وأكثرهما غزارة: "أبو الذهب" الذي ينبع من جبل العرب مروراً ببلدة "الغاريه الشرقية والغربية والهرير"، وتبلغ مساحة حوضه بحدود 7584كم2. و"نهر الأردن" في جنوب بحيرة طبريا؛ ليشكلا معاً ما يسمى نهر الشريعة».


"الحاصل".. مخزن الغلال ومفتاح الذاكرة الشعبية
تعدّ المباني القديمة في" حوران" المبنية من الحجر الأزرق و"اللبن"، التي يطلق عليها "الحاصل"، حافظة رئيسة لإنتاج الفلاح من الحبوب و"التبن"، وتخزين نتاجه طوال السنة من الغلال، وبعض الحبوب التي يحتاج إليها كمؤونة لعياله وضيوفه.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار درعا وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من درعا صور من درعا شخصيات من درعا
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017