درعا  
صورة اليوم
معرض تشكيلي ينقل الفن من الصالة إلى الشارع
التالي
معرض تشكيلي ينقل الفن من الصالة إلى الشارع
وجه اليوم
"عدنان الحاج علي" أصالة المختار وحداثة الأسلوب
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
حلول ومقترحات

السينما في "درعا"... حديث الأسطورة الإعلامية في زمن غابر

محمد الفقير

السبت 12 حزيران 2010

إلى أن يتم اتخاذ التدابير والإجراءات الحاسمة بشأنها والمرجو منها أن تعيد الحياة إليهما، ما يزال الكثير من مواطني المحافظة يعيشون ذكراهما، إنهما "القادسية" و"الأندلس"، صالتا السينما اللتان عرفتهما "درعا" في النصف الثاني من القرن الماضي حيث كانت السينما تعيش عصرا ذهبيا وتحتل مكانة مهمة في حياة الكثيرين قبل أن يأتي التلفاز ويسلبها هذه المكانة، اليوم وبعد مضي قرابة سبعة وعشرين عاما على توقف الصالتين عن العرض تبقى الأماني والتطلعات قائمة بان تعود الحياة وتدب في أوصالهما.

تكبير الصورة

وفي حديث للذكريات التقى موقع eDaraa بعض الأشخاص فكانت البداية مع السيد "حيدر حسين الصيدلي" الذي يقول: «لقد أصبح عمري الآن تسعة وستين عاما وأنا شاهد على السينما منذ ظهورها في المحافظة إلى اللحظة التي توقفت فيها، لقد شكل وجودها ظاهرة عاشتها جميع فئات المجتمع التي كانت تقصدها للترفيه والتزود بالأخبار وخصوصا في ظل غياب التلفاز الذي لم يكن قد انتشر بشكل كبير، وكانت الصالة تمتلئ عن آخرها ولاسيما عند عرض أخبار الملوك والرؤساء العرب وعلى رأسهم "جمال عبد الناصر" الذي كان يحظى بشعبية كبيرة، كانت صالة القادسية تفتح أبوابها منذ الساعة الثالثة وحتى العاشرة مساء، وقد خصصت هذه الصالة يومي الاثنين والخميس لإقامة حفلات للنساء فقط، كنا نشاهد الأفلام الحديثة والتي تستمر مدة عرضها ثلاثة أيام تشهد حضورا واسعا ولاسيما في اليوم الأول، أما تذكرة الدخول فقد كانت تتراوح بين 25 الى 50 قرشا».

أما السيد "محمد علي الصيدلي" فيقول: «كنت على تواصل مستمر مع السينما فقد كانت هي الوجهة التي أقصدها للتزود بالأخبار ومتابعة الأنشطة الثقافية وكنت أحرص دوما على متابعة الأفلام من العرض الأول، لقد كان وجود صالتي السينما شيئاً مميزاً في حياة المدينة حيث كانتا المتنفس للكثيرين
تكبير الصورة
السيدان حيدر ومحمد علي الصيدلي
للخلاص من الملل والحياة الرتيبة، الآن وفي ظل عدم وجود دور وصلات العرض بتنا نفتقد إلى المتعة في مشاهدة الأفلام كما في الماضي، هذه المتعة لا أرى أن التلفاز قادر على أن يمنحنا إياها في تقديمه للأفلام لأن الأمر متعلق بالأجواء والطقوس التي كنا نعيشها مع وجود صالتي "القادسية" والأندلس" للسينما».

السيد "توفيق الأصفر" يقول: «كانت السينما إحدى الأعاجيب التي كنا نعيشها في هذه المحافظة وذلك بسبب الغياب الواضح لمختلف وسائل الترفيه، الأمر الذي جعل الجميع على صلة معها كبارا وصغارا، وقد لعبت السينما دورا كبيرا في خلق حالة من الوعي في حياة المدينة وذلك عبر تقديمها لأساليب وأنماط في الحياة كنا نشاهدها ونتعرف عليها عبر الأفلام التي كانت تعرض».

"معن الشرع" يقول: «لاشك أن عدم وجود سينما وصالات ودور للعرض هو مؤشر للحالة الثقافية التي تعيشها هذه المحافظة التي اعتقد أنها حرمت ولسنوات طويلة من وجود مثل هذه الأماكن التي تعتبر من الملامح الأساسية في حياة أي مدينة».

وللحديث أكثر عن موضوع صالات السينما في محافظة" درعا" يقول الدكتور "أحمد الحمادي" مديرية ثقافة "درعا": «تم تأسيس صالتي "القادسية" و"الأندلس" في الخمسينيات من القرن الماضي في محافظة "درعا" من اجل نشر
تكبير الصورة
السيد توفيق الأصفر
الثقافة وعرض الأفلام حيث كانت السينما تمر بفترة ذهبية الأمر الذي جعل منها مشروعا اقتصاديا يعود بالربح الوفير على أصحابها ولكن نتيجة لتسارع التطور التكنولوجي المتمثل بظهور التلفاز وانتشاره على نطاق واسع ومن ثم ظهور الفضائيات اثر سلبا على صناعة الفن السابع وكل ما يتعلق بمتطلبات الفن السابع بما في ذلك دور السينما وصالات العرض». يضيف الدكتور "أحمد": «بدورها صالات السينما في المحافظة تعرضت لمشاكل أدت إلى توقفها فصالة "الأندلس" تعرضت إلى حريق عام ألف وتسعمئة وواحد وثمانين الأمر الذي دعا إلى هدمها وقيام بناء تجاري مكانها تعهد صاحبه عند حصوله على ترخيص البناء على أن يخصص جزء من هذا البناء لإقامة صالة عرض سينمائي ولكن وللأسف لم توضع هذه الصالة في الاستثمار إلى الآن، صالة القادسية هي الأخرى تم إغلاقها ولم تستثمر من جديد لانعدام الجدوى الاقتصادية وتراجع السينما بشكل عام».

وعن الإجراءات التي اتخذتها مديرية الثقافة لتعويض هذا الغياب يقول الدكتور "الحمادي": «تسعى مديرية الثقافة بكل أمكاناتها إلى تخطيط هذا الجانب من خلال تخديم المواطنين سينمائيا عن طريق عرض الأفلام الهادفة والجادة للجمهور في صالات المراكز الثقافية، وفي هذا الإطار تم إحداث ناد سينمائي، ولقد تحررت مديرية الثقافة من
تكبير الصورة
الدكتور أحمدالحمادي
عقدة الزمان والمكان والصالات المغلقة حيث تقوم بعرض بعض الأفلام السينمائية في الهواء الطلق أمام الجمهور حسب الإمكانات التي تملكها المديرية».

وعن إمكانية رؤية صالات سينما حقيقية في المحافظة يقول: «من المؤكد أن هذا الشيء سيتحقق من خلال الصروح الثقافية التي ستقام في المحافظة مثل قصر الثقافة الذي سيكون مجهزا بأحدث التجهيزات اللازمة للعروض السينمائية كما سوف يكون مجهزا بمسرح قومي من أجل تغطية هذا الجانب أيضا».



اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار درعا وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من درعا صور من درعا شخصيات من درعا
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017