درعا  
صورة اليوم
تعزيز أصالة المجتمع الحوراني في معرض تراثي
التالي
تعزيز أصالة المجتمع الحوراني في معرض تراثي
وجه اليوم
"عدنان الحاج علي" أصالة المختار وحداثة الأسلوب
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
فن

"الترويدة"... ارتباط الكلمة الغنائية بتشكيل اللحن

هيثم العلي

الثلاثاء 31 أيار 2016

حي المطار

تصنّف "الترويدة" كواحدة من أهم ألوان التراث الحوراني الأصيل، وتعدّ أسلوباً غنائياً مهماً منه نظراً إلى مكانة هذا اللون الفني من حيث الانتشار والقبول الشـعبي؛ الذي يمثّل جزءاً وظيفياً روحياً سلساً في الحياة؛ لارتباط الكلمة الغنائية بتكوينةِ اللحنِ الموسيقي فيها؛ وهو ما يسهّل حفظها وتناقلها بين الناس.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت بتاريخ 28 أيار 2016، الأديب والكاتب "محمد الحفري"؛ الذي حدثنا عن غناء "الترويدة" بالقول: «الغنـاء الشـعبي في "حوران" موروث فني أصيل، تناقلته حناجر السلف جيلاً بعد جيل، وتغنى بها الآباء والأجداد؛ فسالت على ألسنتهم أبلغ الكلمات، وبأعذب الألحان، فصدحت حناجرهم بأنغام جميلة وإبداعات عفوية خلاقة، وعبرت عن كل لحظة من لحظات الحياة بأسلوب عفوي مميز، حيث صورت لنا كل ظرف ومناسبة في حياة السـلف من خلال لون فني غنائي شهدته مختلف المناسبات الاجتماعية والدينية، ومن أهم هذه الأغاني "الترويدة"، حيث انتقلت الأغنية إلى جنوب "سورية"، واستقرت في "حوران والجولان"، والحقيقة إن كلمة "ترويدة" -ومنها الفعل في جملة "رودي يا فلانه"- قديمة جداً، وتغنى بلحنين متقاربين، فتمتاز بالمدّ في كلماتها، وهذا ما يؤدي إلى انطباق اسم "الترويدة" عليه تماماً، فالاسم مأخوذ من "روَّد" بمعنى "غنى"».

ويقول "موسى القاسم" أحد كبار السن في المدينة: «ينتشر فن "الترويدة" في ريف المدينة كثيراً، وتعدّ أغانيه بكل أصنافها جزءاً وظيفياً وروحياً سلساً في حياة
تكبير الصورة
المجتمع الحوراني؛ لارتباط الكلمة الغنائية بتكوينةِ اللحنِ الموسيقي فيها؛ وهو ما يسهل حفظها وتناقلها بين الناس، وتعاقبها من جيل إلى آخر، وعندما كانت النسوة في "حوران"، ترد نبع الماء خارج القرية "يرودن"؛ أي يغنين أغاني الورد أو الورود، والمسماة "ترويدة". وربما أخذت "الترويدة" من ورود الراعي بأغنامه إلى الغدران والأنهار، وكان يغني لها "الترويدة" بصوت جميل وحنون، وكان يردد من أغانيه:

"يا مدقوقه عَ الزردوم... عيون اليوم

واني رايح عَ الكــروم... الـحــقيني".

ويقال أيضاً:

"يا طــير يللي بالعلالي تلالـي... سلم عَ ولفي يا عزي ودلالي

أنا عَ العين وهوْ عَ العين وارد... زريف الطول موشح بالقلايد

أنا عَ العين وهوْ عَ العين يغسل... غسلت غسيلها ونشرته عَ السل"».

تغنى "الترويدة" من دون مرافقة الآلة الموسيقية، وحول ذلك يتابع "ياسر السعدي" مدير السياحة بمحافظة "درعا" بقوله: «يغني "الترويدة" الرجال كما تغنيها النساء للغياب والراجعين من سفر طويل، وللمهاجرين العائدين، والناجحين، والمرضى في فترة النقاهة، والعريس والعروس يوم الزفاف، وتغنى "الترويدة" من دون مرافقة الآلة
تكبير الصورة
محمد الحفري
الموسيقية، بل تصاحبها الزغاريد فقط، وتتألف أقوال الترويدة من شطرين، وفي كليهما لا تلتزم "المرودة" قافية معينة؛ فالشطر الأول قافية، والثاني قافية، وهكذا في كل شطر، وتنهل "الترويدة" من نبع الحياة البسيطة، فلا تعقيد في الكلمة، ولا غرابة في اللفظ. فهي مستمدة من العاطفة المتدفقة، والشوق "المشبوب"، وقد تدمع العيون في بعض المناسبات للترويدة، فالوحيد لأبويه، الذي ينجو من الموت المحقق، "ترود" له النساء بما يدعو إلى البكاء، وهذا راجع إلى الوجدان الفياض، والصوت النسائي العذب، واللحن الحزين، وكان يقال قديماً:

"ترف يا لابس الصايه... يا حلو خلك معايا

إلك كـل الـهدايــــا... من كل ثمين وجميل"».

يضاف إلى ذلك وجود ميزات عديدة لأغنية "الترويدة"، حدثنا عنها "خالد عويضة" أحد المهتمين بالتراث الحوراني: «الميزات الرئيسة المهمة في "الترويدة" هي: دقة الكلمات، وبساطة اللفظ وقوته، والإيجاز وقوة التعبير، والمباشرة في تحديد هدفها ومعناها، والتشبيه بأنواعه. و"التراويد" النسـائية غناء جماعي يحمل في ثناياه حس الأنوثة ورقتها التي تتضح في كل كلمة من كلمات الغناء، والتي صيغت
تكبير الصورة
الأغنية عند نبع الماء خارج القرية
ألحانها لتتناسب والمسـاحة الصـوتيـة للمرأة؛ ولا سـيما أن "التراويد" من أكثر الألوان الغنائيـة شـيوعاً في "حوران"، ولها مكانة مرموقة بين تلك الألوان من حيث الشـيوع والانتشـار والقبـول الشـعبي، وكذلك التقاليد الفنيـة المتوارثة في أدائها باعتبارها متنفساً لكافة العواطف والإحسـاسات لدى من يبدعها أو يغنيـها، ومن أغاني "الترويدة" التي أذكرها:

"ومن الشبابيك... رشوا عليَّ الهيل

ومن الشبابيك... ما اقدر أحاكيك

أمك وأبوك بالبيت... ما اقدر أحاكيك"».


تعزيز أصالة المجتمع الحوراني في معرض تراثي
تعزيز أصالة المجتمع الحوراني في معرض تراثي
بمناسبة يوم السياحة العالمي أقامت مديرية السياحة وغرفة سياحة المنطقة الجنوبية، ودائرة العلاقات المسكونية والتنمية، احتفالية تراثية، تضمنت معرضاً ضم أدوات الزراعة القديمة والحرف التقليدية والزي الحوراني، ومقتنيات من التراث التي تحمل بين طياتها ذكريات وعبق زمن الآباء والأجداد، على مسرح دار الثقافة بمدينة ...
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار درعا وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من درعا صور من درعا شخصيات من درعا
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017