دمشق  
صورة اليوم
النهائي الخامس لمسابقة "ACM" البرمجية
التالي
النهائي الخامس لمسابقة
وجه اليوم
"شذى الميداني".. امتلاك مفاتيح العمل التدريبي التربوي
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
مجتمع

10 أعوام من التميز والجمال 10 أعوام من التميز والجمال
عشرة أعوام، سبعة منها سنوات حرب، ولم تتوقف أقلامنا عن تدوين "سورية" بكل ما فيها من جمال وتميز.. عشرة أعوام لم يتوانَ فريق مدونة وطن عن البحث عن إيجابيات الواقع السوري وتسليط الضوء على مكنوناته الرائعة؛ فريقٌ انتهز كل الفرص لدخول أغلب المدن والقرى والأماكن والشوارع في مختلف أصقاع "سورية"، والتقى الكثيرين من السوريين المبدعين في كل مجالات الحياة، فكانت مدونة وطن بيتاً لهم جميعاً، ولا تزال تفتح أبوابها لكل سوري مميز ليكون له مكان فيها. ...النص الكامل

ما تستحقه جميلات القلوب ما تستحقه جميلات القلوب
من أكثر التهم التي توجه لذوات الجنس اللطيف؛ ارتفاع نسبة العاطفة لديهن، حيث يدعي أصحاب تلك الاتهامات أن هرموناتهن الأنثوية تدفعهن لاتخاذ قرارات صادرة من قلوبهن لا من عقولهن، وذلك يعني -حسب المدعين- أن تلك القرارات ليست في محلها، مقارنة بمن يتخذون قراراتهم من عقولهم فقط. ...النص الكامل

في في "دمشق".. مهنة نشر الحب
اليوم تنشغل المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي عن إحصاء عدد القذائف المتساقطة على أحياء "دمشق"، ويتحول الحديث الرئيس في "صبحيات" السيدات عن ألم ومعاناة العائلات السورية جراء أضرار الحرب المباشرة وغير المباشرة التي لا تتوقف. اليوم لن يكون حديث الشارع الأول أعداد الشهداء والجرحى وغلاء الأسعار وصعوبة المواصلات ومتاعب العمل، اليوم تتغير ملامح الشوارع بعد أن ظهر نوع جديد من البضائع يغزو الأسواق مؤقتاً، ولن تكون جدالات الباعة مع المستهلكين حول تخفيض أسعار المواد الغذائية بأنواعها المختلفة كما كانت في الأمس. اليوم لن يحمل الباعة المتجولون وخاصة الأطفال منهم "محارم" أو "علكة" لبيعها في الطرق، إنما سيكون الورد الأحمر هو الصنف الأول الذي سيباع للمارة. اليوم طالبات المدارس والجامعات وجوههن أكثر إشراقاً وطلابها أكثر حماسة، وحارس البناء أكثر لطفاً، والطبيب أكثر عطفاً، والمدرّسة أكثر عطاءً، وحتى الجارة التي (لا تضحك لرغيف الخبز الساخن) اليوم توزع الابتسامات صباحاً ومساءً. اليوم تفتح محال بيع الزهور أبوابها على مصراعيها وتتباهى أمام جيرانها بارتفاع نسبة مبيعاتها، والمقاهي والمطاعم تفرح لازدحامها بالناس من عشاق ومحبين، فمازال السوريون على الرغم من الحرب يشترون الورد، وينتظرون المناسبات لنشر الحب والطاقة الإيجابية، فتصبح الحارات والشوارع في العيون أحلى، وصور المدينة على شاشات التلفزة أبهى، وأخبار يومياتنا المنشرة على شبكة الإنترنت أسعد، وحتى منشوراتنا وتعليقاتنا وتفاعلنا مع أي حدث على الصفحات الزرقاء لا يخلو من الحب. ...النص الكامل

في وسائط النقل.. تحكّم بشعورك في وسائط النقل.. تحكّم بشعورك
لا يخفى على أحد المعاناة التي نعيشها يومياً نحن أصحاب الدخل المحدود والمحدود جداً في التنقل عبر وسائط النقل العامة، بدءاً من الانتظار والمحاربة للحصول على مكان، أي مكان سواء للجلوس أو الوقوف أو حتى القرفصاء، وليس انتهاءً بمعاناة النزول من وسيلة النقل التي تحتوي أحياناً ضعف العدد المخصص من الركاب... عدا الوقت الذي نقضيه داخل تلك الوسائط في النقلة الواحدة، والذي تضاعف أيضاً بسبب الازدحام. ...النص الكامل

مواهب السوريين تزهر أكثر مواهب السوريين تزهر أكثر
الجانب الإيجابي لبرامج المسابقات واختيار المواهب العربية التي "لطشنا" أغلب أفكارها من الغرب، يكمن في أجواء المنافسة والتشجيع التي يعيشها المتابع عبر الشاشة، والتعاطف الكبير مع المشتركين من أبناء بلده بوجه خاص؛ وهو ما يولد لدى الكثيرين من الأشخاص وخاصة الموهوبون منهم دافعاً قوياً وحماسة للمشاركة في مثل تلك البرامج لعرض مواهبهم، حتى وإن لم يصرّحوا بذلك. كما أن ذلك يجعل من حولهم من الناس المؤمنين بموهبتهم حقاً سواء أقارب أو أصدقاء أو معارف يشجعونهم على خوض مثل تلك التجربة، لأنهم يرون فيهم مواهب تستحق الرعاية والدعم لتصل إلى أكبر عدد من الناس، فتتكوّن لدى كل صاحب موهبة بذرة الحلم التي قد تنتش لتتحول إلى فعل حقيقي، فيخطو على الأقل أول خطوة في طريق الشهرة والنجومية، أو تبقى أحلامه مجرد أحلام يقظة، وهذا يعود إلى الكثير من الظروف المحيطة بالشخص الموهوب، وليس إلى مستوى موهبته الحقيقية فعلاً. ...النص الكامل

"عيرني كتفك".. أقواس فرح في حارات "دمشق" القديمة
في وسط الحارات الشامية الضيقة بالمكان، الواسعة في المعنى، وفي قلب الزقاق العتيق، يصعد النظر عالياً نحو غرفة صغيرة تتخذ من بيتين متقابلين مسنداً كأنه جسر، وممر آمن نحو حياة زوجية سعيدة لعروسين في مقتبل العمر، خبأ لهما القدر أمتاراً صغيرة ليفتحا من خلالها طريقاً واسعاً نحو الحياة. ...النص الكامل

احتفالية احتفالية "رأس السنة".. دلالات الأخضر والأحمر
بالأضواء المتلألئة والأجراس والنجوم يلون الأطفال أشجار الميلاد، التي يزينون بها منازلهم، ويكتبون أمنياتهم عليها، وتعد سيدات المنازل الطعام المتنوع احتفالاً باجتماع الأحبة والأهل استقبالاً للعام الجديد، تلك هي بهجة "رأس السنة"، الذي يحتفل به المجتمع السوري بوجه عام. ...النص الكامل

مناهضة العنف ضد المرأة بالقول والفعل مناهضة العنف ضد المرأة بالقول والفعل
كالشعارات التي لا تطعم خبزاً، تأتي تلك الفعاليات التي تُقام في مناسبة معينة من دون خدمتها مباشرة؛ فتحمل عنوان المناسبة ذاتها؛ وترفع الشعار إياه؛ وتعلن التضامن والتأييد للقضية بكل ما فيها؛ وتلبس الشكل المناسب للحدث، إلا أنها في المضمون تكون بعيدة إلى حدّ ما عن الغاية التي يجب أن تخدمها، ولو أن بإمكانها أن تدمج الناحيتين معاً (الشكل والمضمون) لتعكس القضية التي خرجت من أجلها. ...النص الكامل

جواز سفر الفقير جواز سفر الفقير
في مشهد لإحدى الحارات الشعبية في العاصمة "دمشق" خلال يوم العطلة نهاراً، تجد العديد من طلاب المدارس صغاراً وكباراً يحملون كتبهم بين أيديهم من دون حقائب، متجهين في جهات مختلفة على عجلٍ أو على مهلٍ، لكن الوجهة واحدة؛ وهي طلب العلم. ...النص الكامل

نحنُ صناعُ فرح نحنُ صناعُ فرح
سبع سنوات من الألم والأسى لم تكن قادرة على تلوين قلوبنا بالسواد. سبع سنوات حرب بكل ما فيها من خسارات فشلت في إيقاف نبض الحياة في عروقنا. سبع سنوات حزن لم تمنع السوريين من ممارسة طقوس السعادة. ...النص الكامل

"سيار".. علاج ظاهرة أطفال الشوارع بالفن
المشاهدات المؤلمة من تسرّب مدرسي وتسوّل لدى أطفال في الشوارع، دفعت عدداً من الشبان والشابات المتطوعين إلى التحرك للتعامل المباشر معهم، ودراسة وتحليل احتياجاتهم للعمل على تمكينهم والتشارك مع المعنيين في إيجاد حلّ لقضيتهم. ...النص الكامل

نَبضُنا في معرض دمشق الدولي نَبضُنا في معرض دمشق الدولي
لم يتثنَّ لي حضور افتتاح معرض دمشق الدولي بنسخته التاسعة والخمسين، على الرغم من دعوتي من قبل إحدى الجهات الإعلامية التي أعمل فيها لنقل الحدث العظيم، حيث تزامن موعده مع موعد حدث عائلي عظيم هو الآخر... كنتُ توّاقة لأكون في ذلك المكان وأتابع نشاطات فعالية غابت عن مدينة الياسمين خمس سنوات؛ بسبب تلك الحرب التي أوقفت الكثير من التفاصيل، لكنها لم توقف الحياة، وكنت بانتظار أن ألتمس ما سعت إليه الصحافة الوطنية من ترويج إعلامي ضخم، وأقارن فيما إذا كان ذاك الترويج متناسباً مع الحجم الحقيقي للحدث، ومع أن آمالي خابت بالحضور فعلياً على أرض مدينة المعارض في ذلك اليوم الميمون، إلا أن "البركة" بوسائل التواصل الاجتماعي؛ فقد أتاحت لي الحضور افتراضياً ومتابعة تفاصيل ما حدث. ...النص الكامل



الصفحة 1 من 41 الصفحة الأولى المجموعة السابقة الصفحة السابقة 1  2  3  4  5 الصفحة التالية المجموعة التالية الصفحة الأخيرة
"مروان بحري".. شيخ شعراء الزجل
يركّب أدواته الشعرية خارج حدود الورق، ويستلهم من وميض الفكرة نثرات شعره، ليتربّع على قمة شعراء الزجل مستلاً سيف العبارة ورمح الحرف.
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار دمشق وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من دمشق صور من دمشق شخصيات من دمشق
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018