دمشق  
صورة اليوم
المراكز الأولى في دورة الروبوت في "صيدنايا"
التالي
المراكز الأولى في دورة الروبوت في
وجه اليوم
"خالدة الخضراء".. نحو بناء قارئ أفضل
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
فن

"أكرم العلي".. تشكيلات فنية بالأسلاك

نجوى عبد العزيز محمود

الثلاثاء 14 تشرين الثاني 2017

ببراعة استخدم التشكيلي "أكرم العلي" أسلاك النحاس والفضة إلى جانب ألوانه التي اختارها بعناية فائقة، ليحولها إلى لوحات فنية متفردة، جسّد من خلالها رسالته الفنية، ووضع بصمته الخاصة على الساحة الفنية.

تكبير الصورة

الملخص: ببراعة استخدم التشكيلي "أكرم العلي" أسلاك النحاس والفضة إلى جانب ألوانه التي اختارها بعناية فائقة، ليحولها إلى لوحات فنية متفردة، جسّد من خلالها رسالته الفنية، ووضع بصمته الخاصة على الساحة الفنية.

"الفن هو موهبة إبداع وهبها الخالق لكل إنسان، لكن بدرجات تختلف بين شخص وآخر، فهو الإبداع الحر تحت عنوان الجمال لإنتاج أشياء تحمل قيماً جمالية بهدف إيصال رسالة إنسانية، فهو غذاء الروح يعبر فيه الفنان عن مكنوناته وهواجسه من خلاله". هذا ما قاله لمدونة وطن "eSyria" الفنان التشكيلي "أكرم العلي" بتاريخ 10 تشرين الثاني 2017، وتابع عن بداياته: «الفن موهبة تخلق مع الإنسان بالفطرة، فقد نشأت في بيت يزخر بالمشغولات الفنية المتنوعة، فوالدي كان نجار موبيليا ومصمم ديكور، وكان يلفت نظري ما يصممه ويضيفه من لمسات جمالية، وكنت أراقبه بكل عناية واهتمام، ووالدتي كانت تحترف التطريز اليدوي على المفروشات والستائر.

من خلال هذه المشاهدات الفنية المتنوعة ومحاولة تقليدها تطورت موهبتي، وكانت رسوماتي تلفت نظر المدرّسين وأصدقائي من حيث دقة وجمالية الأعمال التي كنت أنجزها، وهذا الشيء كان يشعرني بسعادة بالغة، وخصوصاً أنني حظيت بدعم وتشجيع أهلي الدائم لإغناء موهبتي وصقلها بالتدريب الدائم، ففي عام 1987، ابتكرت بمفردي أسلوباً جديداً في الرسم بأسلاك النحاس والفضة وألواناً
تكبير الصورة
إحدى لوحاته بأسلاك النحاس
خاصة أنا أقوم بتطبيقها بنفسي، وبدأت وضع بصمتي وأسلوبي الخاص في أعمالي الفنية، فبدأت تطوير أعمالي بإدخال أسلاك النحاس والفضة إلى مجسمات الخشب التي أصنعها، إضافة إلى الرسم على الحجر والرخام أيضاً، وقمت أيضاً بزخرفة الأواني الفخارية بتلبيسها بأسلاك النحاس والفضة بطريقة "التطعيم"».

يضيف "العلي": «أنا لم أتعلم أصول هذا الفن ولا فروعه، بل ولدت الفكرة من رحم الحاجة إلى ابتكار جديد في عالم الحرف اليدوية الفنية، ورغبة مني في إضافة بصمة جديدة في عالم الفن التشكيلي بالعالم، وما أقوم به يشبه الأشغال الشاقة والممتعة بآن واحد، وبات يجري في شراييني منذ زمن، فأنا أمضي ساعات طويلة أمام اللوحة السوداء التي أمامي؛ أرسم وأهندس وأطوع النحاس والفضة ليتلاءما مع وضعية التصميم الموجود في مخيلتي؛ بهدف إظهاره بطريقة فنية مبتكرة، أضف إلى أن الرسم بالأسلاك يحتاج إلى الثقة والصبر والهدوء والتحدي ليخرج العمل الفني بالصورة المثلى، ولا بد أن يرافقه الاستغراق بدرجة عميقة وإحساس داخلي يمكن الفنان من تمثيل الحالة النفسية والذهنية للوحة المرسومة، فليس المهم أن ترسم لوحة بنسب صحيحة، بل على الفنان أن ينقل الأحاسيس والانفعالات من خلال عمله الفني، ويعد اختباراً صارماً لقدرة الفنان ومهارته، أضف إلى أنني من خلال أعمالي أسعى دائماً إلى التنويع
تكبير الصورة
أسلاك نحاس بألوان خاصة على حجر
بمواضيعي وابتكار الجديد دائماً في لوحاتي التي أرسمها، فالموهبة كالنبتة تحتاج إلى عناية ورعاية، فيمكن لأي شخص أن يصبح فناناً عندما يتوفر لديه شغف بمجال معين وإرادة وتصميم على الخوض فيه؛ فالممارسة والخبرة الطويلة جميعها كفيلة بتحقيق نتائج باهرة، لكن وجود الموهبة شرط ضروري للتميز، ويوفر الكثير من الوقت والجهد».

الفنان التشكيلي "صفوان جمول" قال عنه: «فنان متفرد بأسلوبه الخاص في تقنية مميزة باستخدام اللون، وطريقة عمله فريدة استخدم أدواته المؤلفة من أسلاك النحاسية وفضية بشكل مميز وفريد في اللوحة، وعمل بأسلوب الصب بمواد خاصة ليخرج أعمالاً فنية مميزة، إضافة إلى الدراسات اللونية الكثيرة التي عملها لإخراج أعمال كبار الفنانين بأسلوبه الخاص، فقد اشتغل أعمال "بيكاسو" بطريقة جميلة، إضافة إلى عدد كبير من الفنانين، آخرها أعمال الفنان التشكيلي "سموقان أسعد"، فقد اختار مواضيع جميلة من تجليات الواقع، وأدخل في موضوعاته الميثيولوجيا في آخر الأعمال كلوحات "أورنينا"، كما عمل على خامة النحاس والألوان الخاصة به، فهو خزاف من الطراز الجميل، وعمل على الفخار بأسلوب متفرد اعتمد فيه النحاس ومواد مختلفة بتشكيلات زخرفية تعود إلى التراث والموروث من الفنون لينتج أعمالاً ترتقي بالعمل الفني، استطاع من خلالها أن يترك بصمته الخاصة به لكونه من الفنانين الذين تفردوا بالأسلوب والطرح
تكبير الصورة
أعماله بالفخار بطريقة التطعيم
والأفكار التي عمل عليها، فهو فنان جميل ومميز، وصاحب حضور، وأعتزّ بصداقته».

الجدير بالذكر، أن الفنان التشكيلي "أكرم العلي" من مواليد مدينة "دير الزور" عام 1955، درس الفلسفة في جامعة "دمشق"، أقام العديد من المعارض، منها: معرض "معلولا" الأول في دير "مارتقلا" عام 2010، ومعرض "شبابيك"، ومعرض في المركز الثقافي بـ"مخيم اليرموك" بمناسبة الحركة التصحيحية عام 2010، وعرض "هواجس" في صالة "تمرحنا" في "دمشق"، ولديه العديد من المشاركات الجماعية.


مشروع طلابي لاستثمار الطاقة من الحركة والضجيج
مشروع طلابي لاستثمار الطاقة من الحركة والضجيج
قدّم الطالب "ماهر أبو لبدة" وزميلته "رغد الطباع" من كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية، قسم هندسة الطاقة الكهربائية، مشروع تخرجهما بتصميم منصة مخبرية للتعرف إلى آلية استثمار الطاقة الناتجة عن حركة الناس اليومية في تشغيل تجهيزات محددة، كأنظمة الأمان والمراقبة والاتصال ذات الاستطلاعات الصغيرة.
اقرأ المزيد
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار دمشق وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من دمشق صور من دمشق شخصيات من دمشق
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2017